۳۷۵مشاهدات
و أدرجت الولايات المتحدة بنك " الصناعة والمناجم " الإيراني فى قائمة الشركات المحظور التعامل معه وأدعت بأن هذا المصرف يشارك في حملة حكومية آخذة في التطور للالتفاف على العقوبات الدولية.
رمز الخبر: ۴۲۷۵
تأريخ النشر: 21 May 2011
شبکة تابناک الأخبارية: أقرت الأدارة الأمريكية علي لسان مساعد وزير الخزانة لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية " ديفيد كوهن " بإنتهاج إيران أساليب متطورة ومجدية لتفادي آثار العقوبات المفروضة علي مصارفها من قبل الدول الغربية.

ویذکر نقلاً عن موقع " إيران النووية " الألكتروني، أن " كوهن " أقر بذلك في بيان له مضيفاً " إن إيران تتمتع بأساليب دارجة لنشاطاتها المالية ونقل الأموال من بنك إلي بنك آخر ".

و يأتي هذا التصريح في البيان الذي أصدره مساعد وزير الخزانة لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية في 17 ايار الجاري في اطار الحظر الجديد الذي فرضته أمريكا علي مصرف الصناعة والمناجم الإيراني.

و أدرجت الولايات المتحدة بنك " الصناعة والمناجم " الإيراني فى قائمة الشركات المحظور التعامل معه وأدعت بأن هذا المصرف يشارك في حملة حكومية آخذة في التطور للالتفاف على العقوبات الدولية.

و إدعت وزارة الخزانة الأمريكية إنها اعتبرت هذا المصرف الإيراني بأنه جهة تساعد بنشر أسلحة الدمار الشامل لقيامه بتعاملات نيابة عن مؤسستين وقعت عليهما عقوبات سابقا وهما بنك ملت والبنك التجاري الأوروبي الإيراني.

و يري المراقبون أن هذه العقوبات شكلية وغير مجدية‌ لإن مصرف الصناعة و المناجم الإيراني لايملك أية ممتلكات في الولايات المتحدة الأمريكية وليس له أي نشاط يذكر في آمريكا.

و كان وزير الاقتصاد في الجمهورية الإسلامية الإيرانية " شمس الدين حسيني " أعتبر هذه المحاولات الأمريكية إنما حرب نفسية وأضاف " إن الحكومات الأمريكية ومنذ انتصار الثورة الإسلامية عام 1979 حاولت فرض إرادتها المتعجرفة علي إيران من خلال وسائل مختلفة لكنها فشلت جميعا."
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: