۶۷۲مشاهدات
كما استنكر البيان حرق بيوت المعارضين السياسيين في البحرين، وهي سياسة يتبعها الكيان الاسرائيلي ضد القوى الفلسطينية والشعب الفلسطيني في الأراضي المحتلة.
رمز الخبر: ۴۱۷۹
تأريخ النشر: 09 May 2011
شبکة تابناک الأخبارية: استنكر أنصار ثورة 14 فبراير في البحرين المداهمات والهجمات على منزل عبد الرؤوف الشايب أمين عام حركة خلاص والناطق الرسمي بإسم تحالف ثوار شباب 14 فبراير وعلي روضة الجواهر النموذجية للعلوم القرآنية التابعة لزوجته.

واكد البيان الصادر عن أنصار ثورة 14 فبراير في البحرين ، ان مداهمة منزل الشايب وتخريبه بالكامل وكذلك مهاجمة روضة الجواهر النموذجية للعلوم القرآنية التابعة لزوجته جاءت بعد الدعوات التي أطلقها الشايب لمقاومة الإحتلال السعودي والمرتزقة الذين عاثوا في البحرين فسادا.

واعلن البيان إن أنصار ثورة 14 فبراير يعلنون عن تضامنهم مع عبد الرؤوف الشايب ويشدون على يديه وصموده وثباته وإستقامته من أجل تحرير الشعب من براثن الحكم الخليفي الديكتاتوري وإقامة نظام سياسي جديد على أنقاض الإستبداد القبلي الجاثم في البحرين.

كما استنكر البيان حرق بيوت المعارضين السياسيين في البحرين، وهي سياسة يتبعها الكيان الاسرائيلي ضد القوى الفلسطينية والشعب الفلسطيني في الأراضي المحتلة.

وندد البيان بسياسة الحكومة المتمثلة بأخذ الرجال والنساء والأطفال والشباب رهائن لكي يسلم النشطاء السياسيين أنفسهم، وطالب آل خليفة بالإفراج عن جميع المعتقلين والمعتقلات والسجينات الأسيرات في السجون الخليفية وعلى رأسهم أيات القرمزي فورا.

وناشد البيان الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان والمجتمع الدولي وأشراف وأحرار العالم أن يتدخلوا عاجلا لمنع ما يحدث في البحرين من كارثة إنسانية ضد الشعب البحريني.

كما استنكر البيان نية السلطة بمحاكمة الأطباء في محاكم عسكرية وهم الذين سهروا على معالجة أبناء الشعب وشباب الثورة بكل وفاء ملتزمين بعهدهم والقسم الذي يفرض عليهم هذه الخدمة الإنسانية.

وشدد البيان على ان السياسة التي تنتهجها السلطات الخليفية بالتعاون مع الجيش السعودي المحتل لم تنتهجها سلطة الكيان الاسرائيلي ولا جيشه، فلم يقم الكيان الاسرائيلي بهدم المساجد ودور العبادة ولكن مانراه في البحرين هو حرب ضد المقدسات وضد شعب أعزل يطالب بحقوقه السياسية وبصورة سلمية.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: