۷۸۰مشاهدات
وعبر مصدر وصفته وكالة الأنباء السعودية بالمسؤول عن أمل المملكة في أن "يشكل القضاء على زعيم تنظيم القاعدة الإرهابي خطوة نحو دعم الجهود الدولية الرامية إلى مكافحة الإرهاب وتفكيك خلاياه والقضاء على الفكر الضال الذي يقف وراءه".
رمز الخبر: ۴۱۲۳
تأريخ النشر: 03 May 2011
شبکة تابناک الأخبارية: واصلت الكثير من دول العالم -خاصة الغربية- ترحيبها بمقتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن فجر اليوم الاثنين على يد قوات أميركية خاصة في بلدة قرب العاصمة الباكستانية إسلام آباد. وأبدى البعض أمله في أن يساهم ذلك في القضاء على الإرهاب، واعتبره البعض ضربة معنوية وانتصارا للعدل.

فقد أبدت المملكة العربية السعودية -مسقط رأس بن لادن- أملها في أن يسهم ذلك في الجهود المبذورلة للقضاء على الإرهاب.

وعبر مصدر وصفته وكالة الأنباء السعودية بالمسؤول عن أمل المملكة في أن "يشكل القضاء على زعيم تنظيم القاعدة الإرهابي خطوة نحو دعم الجهود الدولية الرامية إلى مكافحة الإرهاب وتفكيك خلاياه والقضاء على الفكر الضال الذي يقف وراءه".

ومن جهته، انتهز الرئيس الأفغاني حامد كرزاي فرصة مقتل بن لادن ليدعو طالبان إلى وقف هجماتها، وقال إن "على طالبان أن تتعظ بدرس مقتل بن لادن"، وأضاف أن مقتله "خبر مهم".

وقد رحب اليمن -الذي ينشط تنظيم القاعدة على أراضيه- بمقتل بن لادن واعتبره "بداية نهاية الإرهاب"، كما رحبت به تركيا وقالت إنه "يظهر أن الإرهابيين وقادة المنظمات الإرهابية سيتم الإيقاع بهم في النهاية، أحياء كانوا أو أمواتا".

وأعلنت الحكومة العراقية أن مقتل بن لادن يشكل "ضربة معنوية كبيرة للتنظيم في العراق"، مستبعدة تأثير هذا الحدث على الوضع الأمني العراقي.

وقال المتحدث باسمها علي الدباغ في تصريح صحفي يمثل أول رد فعل رسمي عراقي على هذا الحدث، إن بن لادن "نال عقابه الدنيوي نتيجة سفكه الدماء بدعوى الجهاد، بعدما أسهم في وقوع العديد من الجرائم بحق الأبرياء في العراق والمنطقة".

ودعا الدباغ من وصفهم بالمغرر بهم من تنظيمات القاعدة إلى مراجعة أنفسهم والاندماج في مجتمعاتهم، بعيدا عن منهج القتل والتكفير.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: