۹۲مشاهدات
وبلغت قيمة العقد 4.8 مليار دولار، ومن المتوقع بعد تدشين المرحلة 11، رفع طاقة استخراج ايران من الحقل المشترك مع قطر، بواقع 56 مليون متر مكعب يوميا.
رمز الخبر: ۳۹۰۹۶
تأريخ النشر: 09 September 2018

شبکة تابناک الاخبارية: أعلن وزير النفط بيجن زنكنة اليوم السبت، أن نفقات شركة توتال الفرنسية بمشروع تطوير المرحلة 11 من حقل بارس الغازي، ستبقى في ايران لحين التدشين الانتاجي لهذه المرحلة.

واوضح زنكنة في تصريح يوم السبت تابعته "فارس"، أن ليس من المقرر أن تدفع توتال الفرنسية غرامة لايران لانسحابها من المشروع بسبب الحظر الاميركي، ولكن مصروفاتها ستبقى.

كما أكد زنكنة أن الشركة الفرنسية لم تورد معدات خاصة في ايران لتنفيذ المشروع.

وكانت إيران قد وقعت الصيف الماضي، اتفاقا مع كونسورتيوم دولي بقيادة شركة توتال الفرنسية ويضم "سي إن بي سي" الصينية و" بترو بارس" الايرانية لتطوير المرحلة 11 من حقل بارس الغازي، في صفقة هي الاضخم في مرحلة ما بعد الحظر حينئذ.

وبلغت قيمة العقد 4.8 مليار دولار، ومن المتوقع بعد تدشين المرحلة 11، رفع طاقة استخراج ايران من الحقل المشترك مع قطر، بواقع 56 مليون متر مكعب يوميا.

وكانت توتال تملك حصة 50.1 بالمئة في عقد المرحلة الحادية عشرة من حقل بارس الجنوبي، في المقابل تمتلك سي.إن.بي.سي الصينية حصة 30 بالمئة من المشروع بينما تملك بتروبارس التابعة لشركة النفط الوطنية الإيرانية الحصة الباقية التي تبلغ 19.9 بالمئة.

وبحسب العقد فان الشركة الصينية مخولة بالاستحواذ على حصة توتال في المشروع عند انسحابها وفي حال عدم حدوث ذلك لاية اسباب فأن المشروع سيرسي على شركة بتروبارس الايرانية.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: