۷۶۲مشاهدات
ونوه الى ان مجلس الشورى الاسلامي يدين هذا القرار العنصري ويدعو الاوساط الدولية لاسيما اتحاد البرلمانات الاسلامية ان يعقد اجتماعا ويتخذ الخطوات المناسبة للتصدي لهذه المؤامرة .
رمز الخبر: ۳۸۸۵۱
تأريخ النشر: 23 July 2018

شبکة تابناک الاخبارية: اكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني ان المفاوضات مع الاتحاد الاوروبي لم تحقق نتائج لحد الآن فيما يتعلق بالاتفاق النووي عقب انسحاب اميركا منه.

وقال لاريجاني، في كلمته خلال الجلسة العلنية لمجلس الشورى الاسلامي اليوم الاحد، انه عقب انسحاب اميركا من الاتفاق النووي دعا الاتحاد الاوروبي ايران ان لاترد بالمثل وفق حقها القانوني وتنسحب من الاتفاق النووي ايضا ووعد مسؤولوه باعداد آليات ترمي الى ان تستفيد ايران من الاتفاق.

وتابع: لم يرفض المسؤولون الايرانيون هذه الدعوة الا انه لم تتحقق اية نتيجة عملية لحد الآن وماتزال المفاوضات مستمرة.

واشار لاريجاني الى الشؤون الاقليمية، موضحا ان الجمهورية الاسلامية الايرانية بذلت قصارى جهودها خلال الاعوام الاخيرة بهدف اعاقة داعش والتنظيمات الارهابية الاخرى عن تقويض الامن في المنطقة.

واعتبر ان الجميع يعلم، ان القوى الكبرى وبعض الحكومات الجاهلة في المنطقة تقف وراء انتشار الارهاب الا ان صلابة الشعب اثمرت عن كسر شوكة الارهاب رغم ان اذنابه مايزالون يقومون ببعض النشاطات.

وندد بدعم هذه الحكومات للهجوم الارهابي الذي وقع في منطقة مريون/ غرب ايران/ ماأسفر عن استشهاد عدد من ابناء الشعب الايراني.

واعتبر ان هذه الحادثة تدلل ان الهدف الرئيسي للارهابيين يتمثل بزعزعة امن الشعب الايراني وان جهود النظام الاسلامي في الاعوام الاخيرة تمثلت بالحفاظ على الامن الوطني للبلاد لانه افتقاده لايمكن نيل التنمية لذلك فان دعم البنية الدفاعية تعد من الضرورات خلال هذه المرحلة لصون الامن والذي سيتم متابعته بقوة باذن الله.

واشار الى قرار البرلمان الصهيوني في المصادقة على يهودية الكيان خلال الايام الماضية واعتبره يدلل على ان اميركا والكيان يستغلان جميع الطرق لتقويض الامن في المنطقة حيث انهما كانا يتبجحان خلال الاعوام الماضية باتفاقات كاوسلو بالتسوية مع الفلسطينيين لكنهما خرجا من نقاب حقوق الانسان.

ووصف هذا القرار بانه يتعارض مع جميع القوانين الدولية وانه عنصري تماما وينتهك حق الفلسطينيين في ارض آبائهم واجدادهم.

واعتبر ان صفقة "فضيحة القرن" التي بشر بها ترامب كشفت النقاب عن وجهه البغيض حيث ان هذا القرار الاخرق سيشكل بداية لنشوب الصراعات في المنطقة كما ان حلفاء اميركا انتقدوا هذا القرار ايضا.

وشدد ان الشعب الفلسطيني الشجاع وشعوب المنطقة لن يسمحوا للصهاينة بنشر الفوضى في المنطقة مرة اخرى.

ونوه الى ان مجلس الشورى الاسلامي يدين هذا القرار العنصري ويدعو الاوساط الدولية لاسيما اتحاد البرلمانات الاسلامية ان يعقد اجتماعا ويتخذ الخطوات المناسبة للتصدي لهذه المؤامرة .

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: