۳۹۲مشاهدات
وافاد بان حزمة المقترحات النهائية التي ستقدم الى ايران سيجري دراستها على أعلى المستويات في البلاد قبل اتخاذ القرار بشانها .
رمز الخبر: ۳۸۸۱۵
تأريخ النشر: 17 July 2018

شبکة تابناک الاخبارية: اعلن المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي ان مزاعم ترامب وقف الصادرات النفطية الايرانية وايصالها الى الصفر مجرد تخرصات غير قابلة للتطبيق.

وعلق قاسمي في مؤتمره الصحفي الاسبوعي على هذه المزاعم بالقول ان ترامب لديه اماني كثيرة وتراوده احلاما كثيرة وان مساعيه ومزاعمه في وقف صادرات النفط الايراني وايصالها الى الصفر مجرد تخرصات.

وتابع ان التجارب السابقة في الكثير من الحالات تكشف ان اجراء من هذا القبيل غير ممكن في عالمنا المعاصر.

واوضح قاسمي اننا على تواصل مستمر مع شركائنا السياسيين والاقتصاديين سواء الذين يستوردون النفط الايراني او الذين نستورد منهم السلع غير النفطية ونعمل على توظيف كافة الاليات والامكانيات لاحباط المؤامرات والاجراءات العدائية لاميركا ونامل في نهاية المطاف ان نجتاز هذه المرحلة بنجاح .

واوضح بان التجارب الماضية في الكثير من الحالات تشير الى عدم امكانية تحقيق مثل هذا الامر في عالم اليوم.

وحول التصريحات الاخيرة للرئيس الاميركي دونالد ترامب ومزاعمه في ان الايرانيين سيضطرون في النهاية الى الاتصال باميركا والتفاوض معها قال، من الممكن ان يتصل هو نفسه يوما ما بطهران ويطلب خوض المفاوضات وان هذا الامر محتمل اكثر ولقد شهدنا مؤشرات على ذلك في الماضي ايضا.

وعلق قاسمي على الزيارة الاخيرة لظريف الى عمان بالقول ان العلاقات بين ايران وعمان جيدة وتتميز بالشفافية منذ القدم ونحن نتعاطى معها على مختلف المستويات وباستمرار ولايمكن اثارة مثل هذه التخمينات حول هذه الزيارات .

وردا على سؤال حول المفاوضات النووية اشار قاسمي الى التقدم الجيد الحاصل في المفاوضات بين ايران ومجموعة ۱+۴ وقال انهم جادون في صون الاتفاق النووي.

واوضح بانه لايوجد يوم او ساعة معينة اومهلة او نقطة نهاية ولكننا نحن بدورنا لا ننتظر نتائج المفاوضات لانجاز امور البلاد كما قال قائد الثورة ، فقد وضعنا اجراءاتنا وسياساتنا وسنواصل ذلك وننتظر الاقتراحات ايضا.

*زيارة عراقجي للهند تندرج في سياق الزيارات السياسية الروتينية

وحول زيارة مساعد وزير الخارجية عباس عراقجي للهند قال قاسمي انها تندرج في اطار الزيارات السياسية الروتينية بين البلدين وحول ما اذا كان عراقجي يحمل مقترحا جديدا للهند بشان شراء النفط النفط الايراني اضاف قاسمي ان هذه الزيارات سياسية روتينية تجري مع الكثير من البلدان وتتناول القضايا الثنائية والاقليمية والدولية.

وافاد قاسمي ان الهند شريك جيد لنا وسجل تعاوننا معها عريق ولدينا اليوم علاقات واسعة معها ونامل في تعزيز هذا التعاون في المستقبل.

وفند قاسمي بشدة ما تناقلته صحيفة الجريدة الكويتية من مزاعم حول اجراء مباحثات غير مباشرة بين ايران والكيان الصهيوني في روسيا وقال انها اشبه بفكاهة و مزحه واضاف ان من يعرف سياسات ومواقف ايران لايرى في ذلك الا انه قضية اشبه بالمزحة والفكاهة فمثل هذه المزاعم غير صحيحة ونكذبها بشدة.

وعن اجراءات السفارات الايرانية في خارج البلاد لتسويق السلع الوطنية قال قاسمي ان الاقتصاد والوضع المعاشي والتعاون الاقتصادي الخارجي لايران هي قضايا مهمة للغاية وان هناك اسواق محددة للصادرات غير النفطية ومن المحتمل ان تكون هناك اولويات بالنسبة الينا في هذا المجال وان السفارات التي لديها طاقة لاستقبال السلع الايرانية في هذه المناطق معروفة وهي على تواصل في هذا المجال.

*اقتصاد وادارة البلاد ليست رهنا بقرارات باقي الشركاء في الاتفاق النووي

وردا على سؤال احد المراسلين حول حزمة مقترحات مجموعة 4+1 الى ايران ومصير بقائها او خروجها من الاتفاق النووي قال قاسمي انه وعقب خروج اميركا من الاتفاق النووي اصرت دول مجموعة 4+1 وباقي الدول المستقلة بالعالم على بقاء الاتفاق النووي باعتباره مكسب دبلوماسي مهم في عالمنا المعاصر ولكن ايران تتطلع الى ضمان مصالحها من الاتفاق النووي للبقاء فيه .

واضاف انه وفي ظل رغبة الاتحاد الاوروبي بدا ظريف مباحثاته من بكين ومرورا بموسكو ووصولا الى بروكسل واستمرت المباحثات على مختلف المستويات وفي نهاية المطاف تم بحث القضية من جديد خلال اجتماع فيينا الوزاري وجرى بحث بعض المعضلات والعقبات الموجودة وتقرر التباحث حولها من جديد لاسيما الاجزاء التي لم تنل رضا ايران بهدف الخروج بنتيجة في المهلة المتبقية والتي لم يبق منها الكثير.

واوضح ان اقتصاد و ادارة البلاد لايمكن ان تبقى رهن قرارات باقي الشركاء في الاتفاق النووي وقال اننا نامل في ان نشهد خلال الايام والاسابيع المقبلة حزمة مقترحة ترضي تطلعات ايران في كافة المجالات لكي نتمكن على اساسها من التوصل الى تفاهم منصف .

وافاد بان حزمة المقترحات النهائية التي ستقدم الى ايران سيجري دراستها على أعلى المستويات في البلاد قبل اتخاذ القرار بشانها .

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: