۵۱۰مشاهدات
واشار الرئيس النمساوي الى ان الاتفاق النووي لم يكن يوما على اساس ايجاد حلول لجميع المشاكل العالقة وبحسب اعتقاد فيينا يعد مجرد منفذ لمناقشة المشاكل الاخرى.
رمز الخبر: ۳۸۷۴۵
تأريخ النشر: 05 July 2018

شبکة تابناک الاخبارية: اعتبر الرئيس النمساوي الكساندر فندر بلن العقوبات الاميركية الثانوية على شركات بلاده بسبب تعاونها مع ايران انتهاكا لحقوق الانسان.

واعرب فندر بلن، اليوم الاربعاء في مؤتمر صحفي مشترك في العاصمة النمساوية فيينا مع نظيره الايراني حسن روحاني، عن اسف بلاده لانسحاب اميركا من الاتفاق النووي وسعيها لوضع عقوبات مرة اخرى حيث لا تتضمن العقوبات الابتدائية بل الثانوية والتي تشمل النمسا ايضا حيث اننا نعتقد وكذلك الاتحاد الاوروبي ان هذه العقوبات العابرة للحدود تعد انتهاكا لحقوق الانسان.

واشار الرئيس النمساوي الى ان الاتفاق النووي لم يكن يوما على اساس ايجاد حلول لجميع المشاكل العالقة وبحسب اعتقاد فيينا يعد مجرد منفذ لمناقشة المشاكل الاخرى.

واوضح: اننا تباحثنا مع الرئيس الايراني حول عدد كبير من الشؤون الثنائية والاقليمية.

وفي سياق آخر اشار الى العلاقات القديمة بين البلدين، موضحا ان النمسا وايران يحتفلان بمرور 160 عاما على بدء علاقاتهما الدبلوماسية الا ان علاقاتهما تعود الى 500 عاما مضى.

وقال، اننا نحتفل خلال العام الجاري بمرور 60 عاما على تأسيس الاتحاد الثقافي النمساوي في طهران ومرور 25 عاما على الحوار بين الاديان وارغب في التاكيد بان علاقاتنا القديمة تفوق التعاون الاقتصادي والسياسي.

ونوه فندر بلن الى ان ايرانيين كثيرين يعيشون في النمسا حيث ان بعضهم هم رعايا ايرانيون وان نحو الفي طبيب يمارسون نشاطاتهم في النظام الصحي ببلدنا.

ولفت الى ان مئات الشركات النمساوية ناشطة في ايران حاليا كما ان النمسا والاتحاد الاوروبي يبذلان قصارى جهودهما في هذه المرحلة الصعبة ليس فقط على صعيد الاطار اللازم لترسيخ واستمرار التعاون بل تمتينه ايضا.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: