۳۴۳مشاهدات
وقال مور إنه عندما رأى الطفلة التي لا يزيد عمرها عن العامين، تبكي بينما كانت أمها محتجزة ويتم تفتيشها، “كل ما كنت أرغب في القيام به هو حملها. لكن لم أستطع″.
رمز الخبر: ۳۸۶۵۰
تأريخ النشر: 23 June 2018

شبکة تابناک الاخبارية: خصصت مجلة “تايم” الأمريكية غلافها لعدد شهر تموز/يوليو، لصفع سياسة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المتشددة إزاء الهجرة، وخاصة فصل الأطفال عن آبائهم وأمهاتهم المهاجرين. إذ أظهر غلاف المجلة ترامب يقف في بدلته الداكنة على ارتفاع شاهق، كما ناطحات السحاب خاصته، في مواجهة الطفلة الهندوراسية التي اجتاحت صورها المواقع الإخبارية، وطغت على عناوين الصحف في الولايات المتحدة والعالم، وحركت الرأي العام الأمريكي خلال الأيام القليلة الماضية بقوة.

والتقط صورة الطفلة الهندوراسية المصور الحائز على جائزة بوليتزر عن “Getty Images” جون مور، الذي يصور المهاجرين الذين يعبرون الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك.

وقد باتت الصورة التي التقطها مور، هذا الأسبوع، واحدة من أهم رموز الجدل الدائر حول الهجرة في الولايات المتحدة.

ونقلت مجلة “تايم” عن المصور جون مور قوله إن هذه الصورة تحديدا كانت صعبة بالنسبة له إذ وبمجرد انتهائه من أخذها “تم وضع المهاجرين في سيارة لنقلهم لمراكز الاحتجاز. واضطر للتوقف وأخذ نفس عميق”.

وقال مور إنه عندما رأى الطفلة التي لا يزيد عمرها عن العامين، تبكي بينما كانت أمها محتجزة ويتم تفتيشها، “كل ما كنت أرغب في القيام به هو حملها. لكن لم أستطع″.

ونظرا لقوة الصورة، اختارها محررو الـ”تايم” لرسم غلاف شهر يوليو، مع عبارة “أهلا بك في أمريكا”.

وقد أثارت صورة الطفلة الباكية انتقادات من كافة الأطياف السياسية الأمريكية لسياسة ترامب في فصل الأطفال عن ذويهم الذين يتم احتجازهم خلال محاولة دخول الولايات المتحدة بطريقة غير شرعية.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: