۳۶۵مشاهدات
وفي الرد على سؤال وهو هل ان مهمتنا انتهت في سوريا ام لا قال، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ستبقى بقوة في سوريا مادامت الحكومة السورية تطلب منها الدعم الاستشاري.
رمز الخبر: ۳۸۵۴۱
تأريخ النشر: 10 June 2018

شبکة تابناک الاخبارية: اكد المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الاسلامي في الشؤون الدولية حسين امير عبداللهيان بان المستشارين الايرانيين باقون في سوريا مادامت الحكومة السورية تطلب منا ذلك.

وعلى هامش مراسم احياء الذكرى السنوية لاستشهاد عدد من المواطنين في الاعتداء الارهابي على مجلس الشورى الاسلامي، قال عبداللهيان في تصريح للصحفيين، بان الاميركيين كاذبون في مكافحة الارهاب حيث وقفوا خلال الاعوام الاخيرة الى جانب داعش وكانوا حماة الارهابيين.

واضاف، ان الاميركيين دعموا الارهاب تماما لتحقيق اهدافهم الخاصة وان الطرف الذي حارب الارهاب بجدية هو الجمهورية الاسلامية الايرانية وحزب الله ومحور المقاومة في المنطقة وبطبيعة الحال فان روسيا ساعدت في مسيرة مكافحة الارهاب خلال الاعوام الاخيرة.

وتابع قائلا، لقد شهدنا ان ترامب كذب صراحة في الاعلان عن استراتيجية اميركا للعام 2018 حيث اعلن بانهم قضوا على داعش في العراق وسوريا وهذه كذبة مفضوحة تتعارض مع الواقع.

وقال المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الاسلامي، ان الحادث الارهابي الذي تعرض له مجلس الشورى الاسلامي وتضحيات المدافعين عن المقدسات مؤشر الى ان الجمهورية الاسلامية الايرانية والحلفاء هم في الاساس ادوا دورا مهما الى جانب الجيشين العراقي والسوري في مكافحة الارهاب.

واضاف، اعتقد انه على العالم ان يثمن دور ايران ومحور المقاومة الذي ابعد تهديد داعش عن المنطقة.

وفي الرد على سؤال وهو هل ان مهمتنا انتهت في سوريا ام لا قال، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ستبقى بقوة في سوريا مادامت الحكومة السورية تطلب منها الدعم الاستشاري.

وقال عبداللهيان، انه حتى لو لزم الامر ان يتم بطلب من الحكومة السورية تنظيم عمليات ضد الارهاب في اي نقطة من سوريا فان هذا الاجراء سيتم بقوة واقتدار.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: