۴۲۲مشاهدات
في المقابل رفض مجلس الأمن الدولي الجمعة مشروع قرار صاغته الولايات المتحدة يدين “حركة حماس” على خلفية أعمال العنف الأخيرة في غزة.
رمز الخبر: ۳۸۴۹۰
تأريخ النشر: 02 June 2018

شبکة تابناک الاخبارية: استخدمت الولايات المتحدة حق النقض في مجلس الأمن الدولي ضد مشروع قرار يدعو إلى توفير آلية لحماية المدنيين الفلسطينيين في غزة، ووصفت المندوبة الأمريكية نص مشروع القرار الكويتي بأنه يشكل “وجهة نظر أحادية بشكل فادح”.

كما كان متوقعاً استخدمت الولايات المتحدة اليوم الجمعة (الأول من حزيران/ يونيو 2018) حق النقض (الفيتو) ضد مشروع قرار أعدته الكويت في مجلس الأمن الدولي يندد باستخدام إسرائيل القوة ضد المدنيين الفلسطينيين.

وقالت سفيرة واشنطن لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي إن مسودة القرار “أحادي الجانب وغير أخلاقي”، مضيفة أن هدف مشروع القرار هو إفشال الجهود الحالية لإقامة سلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، حسب تعبيرها.

وانتقدت هيلي مسودة القرار “بسبب دعوة إسرائيل فيها إلى وقف إسرائيل لممارسة حقها في الدفاع عن نفسها”، حسب تعبيرها. وقالت هيلي إن المسودة لا تتطرق إلى نشاطات “حماس الراديكالية العدوانية ضد قوات الأمن الإسرائيلية وضد المدنيين. وتابعت أن الولايات المتحدة ستستخدم حق النقض ضد القرار بشكل طبيعي.

وكانت هيلي قد قالت قبيل التصويت: “تتحمل حركة حماس الإرهابية المسؤولية الأساسية عن ظروف العيش المروعة في غزة”. حسب قولها.

ومن بين أعضاء المجلس الخمسة عشر صوت عشرة لصالح القرار بينهم فرنسا ولم ترفضه سوى الولايات المتحدة. وامتنعت أربعة دول عن التصويت بينها بريطانيا. ويحتاج أي قرار إلى موافقة تسعة أصوات على الأقل مع عدم استخدام حق النقض من قبل أي من الأعضاء الدائمين الخمسة، وهم الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين.

وقبيل التصويت في مجلس الأمن قُتلت مسعفة فلسطينية وأُصيب نحو مئة شخص برصاص وقنابل الغاز التي أطلقها الجيش الإسرائيلي في الجمعة العاشرة للاحتجاجات ضمن مسيرات “العودة” قرب الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل، وفق ما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية.

وهذه هي المرة الثانية التي تلجأ فيها هايلي لاستخدام الفيتو ضد إجراء أممي يتعلق بالنزاع الفلسطيني الإسرائيلي. فقد لجأت إلى حق النقض في كانون الاول/ ديسمبر ضد نص يرفض قرار الرئيس الإمريكي دونالد ترامب نقل السفارة الأمريكية لإلى القدس.

في المقابل رفض مجلس الأمن الدولي الجمعة مشروع قرار صاغته الولايات المتحدة يدين “حركة حماس” على خلفية أعمال العنف الأخيرة في غزة.

وكانت الولايات المتحدة الدولة الوحيدة التي صوتت لصالح مشروع القرار هذا. وامتنعت إحدى عشرة دولة عن التصويت بينما عارضت مشروع القرار كل من بوليفيا والكويت وروسيا.

ويواجه مجلس الأمن منذ أسابيع مأزقا بشأن طريقة معالجة أعمال العنف في قطاع غزة. والأربعاء حذر منسق الأمم المتحدة للشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف من أن أعمال العنف الأخيرة بين إسرائيل و”حركة حماس” تضع غزة على حافة الحرب.

وتقول حركة “حماس” و”حركة الجهاد الإسلامي” إن هجماتهما الأخيرة والتي شملت قصف أراض إسرائيلية تأتي رداً على قتل إسرائيل ما لا يقل عن 116 فلسطينياً منذ 30 مارس/ آذار في احتجاجات على حدود قطاع غزة.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: