۳۵۰مشاهدات
وقد لقيت الاجراءات الاميركية هذه معارضة واسعة النطاق من قبل الغالبية الساحقة من دول العالم، ما عدا بعض الدول الخليجية والكيان الصهيوني.
رمز الخبر: ۳۸۴۷۳
تأريخ النشر: 31 May 2018

شبکة تابناک الاخبارية: بعث وزير الخارجية الايراني محمدجواد ظريف رسائل الى نظرائه تضمنت تفاصيل لاحدث المستجدات على صعيد الاتفاق النووي بعد انسحاب اميركا واستمرار ممارساتها غير القانونية والتخريبية لهذا الاتفاق الدولي.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية بهرام قاسمي، في تصريح ادلى به اليوم الاربعاء، ان هذه الرسائل التفصيلية حول مستجدات الاتفاق النووي قد حملها مبعوثون خاصون وكذلك سفراء الجمهورية الاسلامية الايرانية الى وزراء خارجية البلدان الاخرى.

وكان وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف قد صرح خلال زيارته الاخيرة الى الهند بانه يجري في الوقت الحاضر مشاورات واسعة حول اجراءات اميركا في نقض الاتفاق النووي والخروج منه، واوضح بانه سيلتقي نظراءه في بعض الاحيان فيما سيسلم مسؤولون في الخارجية ودبلوماسيون ايرانيون رسائله الى نظرائه في بعض الدول الاخرى.

وكان الرئيس الاميركي دونالد ترامب قد اعلن خروج بلاده من الاتفاق النووي قبل فترة ومن ثم وقع وثيقة لاعادة اجراءات الحظر الظالمة ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية وقال بانه سيفرض اعلى مستويات الحظر فيها.

وقد لقيت الاجراءات الاميركية هذه معارضة واسعة النطاق من قبل الغالبية الساحقة من دول العالم، ما عدا بعض الدول الخليجية والكيان الصهيوني.

ووفقا لتوجيهات قائد الثورة الاسلامية، حددت الجمهورية الاسلامية الايرانية فترة عدة اسابيع لاوروبا للبحث عن السبل الكفيلة بضمان مصالح ايران في الاتفاق النووي.

وتبذل اوروبا في الوقت الحاضر جهودا حثيثة للحفاظ على الاتفاق النووي ولكن هنالك عقبات جدية في هذا الطريق اهمها انها يمكنها تشجيع وحث الشركات الاوروبية خاصة الكبرى منها على التعامل مع ايران لكنها لا يمكنها ارغامها على ذلك في ضوء ما لهذه الشركات من مصالح في اميركا وخوفها من العقوبات الاميركية وليس من المعلوم وفقا لتصريحات المسؤولين الايرانيين ان تكون اوروبا قادرة، ام لا، على تلبية مطالب ايران للبقاء في الاتفاق.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: