۲۸۳مشاهدات
واعلن ظريف انه وبرغم الماضي والمصير المشترك وبرغم جميع التحديات والفرص التي تربطنا معا فان ما يدفعو العدو الصهيوني الى التجرء اكثر هو عدم وحدتنا وتلاحمنا.
رمز الخبر: ۳۸۳۴۱
تأريخ النشر: 19 May 2018

شبکة تابناک الاخبارية: دعا وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف الى اتحاد الدول الاعضاء في منظمة التعاون الاسلامي مع المنظمات والحكومات والحركات الشعبية لمعارضة التفرد الاميركي والصهيوني وازدرائهما للقوانين الدولية .

جاء ذلك في كلمته اليوم الجمعه امام الاجتماع الطارئ لوزراء خارجية منظمة التعاون الاسلامي حول فلسطين في مدينة اسطنبول التركية حيث اشاد ظريف في كلمته بالمبادرة العاجلة للحكومة التركية في تنظيم هذا الاجتماع الطارئ لوزراء ومسؤول الدول الاعضاء في المنظمة بهدف التشاور حول الوضع المؤسف الراهن في فلسطين المحتلة.

وقال ظريف ان المجزرة الوحشية بحق المحتجين الفلسطينيين السلميين في غزة والتي تعد جريمة حرب وجريمة ضد الانسانية شكلت ذروة المرحلة الجديدة من الاجراءات الصهيونية المدمرة على مدى الاشهر الست الماضية بهدف قمع الفلسطينيين الذين يطالبون بجراة اقرار حقوقهم الاساسية . وان الاعلان اللامشروع للرئيس الاميركي في ديسمبر كانون الاول المنصرم حول القدس وخطوته الخطرة في تنفيذ هذا القرار تزامنا مع ذكرى النكبة كانت منطلقا لهذه التراجيدية وحافزا لتجرء المحتلين على ارتكاب سلسلة من المذابح بدم بارد واخرها اطلاق العنان لقناصتهم بقتل الاطفال من الخلف .

واوضح ظريف بان في ظل المجازر في غزة فان المجتع الدولي محق في مطالبته بوضع حد لاعفاء هذه الكيان العنصري الوحشي المتهور.

وانه لمن الضروري لمنظمتنا دعم واسناد دعوات تسليم المتورطين بالمجازر الى العدالة . وعلينا القيام باجراءات واضحة بما فيها المطالبة باجراء تحقيق دولي شفاف ومستقل وكذلك توفير الحماية الدولية للفلسطينيين طبقا للقانون الدولي الانساني على مستوى نظام الامم المتحدة . كما يتعين عليها ان نمارس الضغوط على مجلس الامن الدولي ليتحمل مسؤولياته البديهية والاساسية .

وافاد ظريف اننا ندعم ايضا مساعي الفلسطينيين لاحالة هذه القضية على المحكمة الجنائية الدولية .

وتابع ظريف : علينا الاتحاد مع سائر المنظمات ومعظم الحكومات والحركات الشعبية في شتى انحاء العالم والتي تعارض التفرد والاساليب المتغطرسة وازدراء القانون الدولي من قبل اميركا وكذلك تدين الاحتلال والوحشية الصهيونية . ورغم اننا ندعم هذا القرار ولكن لاينبغي ان يفسر ذلك على اننا نعترف بوجود الكيان الصهيوني اللامشروع

واعلن ظريف انه وبرغم الماضي والمصير المشترك وبرغم جميع التحديات والفرص التي تربطنا معا فان ما يدفعو العدو الصهيوني الى التجرء اكثر هو عدم وحدتنا وتلاحمنا. وعلينا ان نجعل الدفاع عن القدس الشريف منطلقا اكثرمن اي وقت اخر لوحدتنا وصولا الى ايجاد امة قوية بدلا من الانشغال بالصراع الذي لانهاية لة .

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: