۲۹۱مشاهدات
طارد فريق من الموساد مكون من أربعة عشر شخصاً الضابط النازي السابق أدولف آيخمان الذي هرب إلى عدة دول ثم استقر في الأرجنتين بهوية جديدة.
رمز الخبر: ۳۸۲۲۳
تأريخ النشر: 03 May 2018

شبکة تابناک الاخبارية: قدم رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، من مقر وزارة الدفاع الاسرائيلية في تل أبيب، ما قال إنها “نسخ طبق الأصل” من وثائق سرية حصل عليها جهاز الموساد من مخزن سري في طهران، وأنه مكون من 55 ألف صفحة من الأدلة و55 ألف ملف مخزنة على 183 اسطوانة تتعلق بمشروع عماد. وأن المشروع يهدف لإنتاج خمس رؤوس نووية، تبلغ قوة كل منها 10 كيلوطن من مادة تي إن تي شديدة الانفجار.

ما هو جهاز الموساد؟

هو جهاز الاستخبارات الاسرائيلية الخارجية، تأسس في ديسمبر/كانون الأول عام 1949، بناء على اقتراح من روؤفين شيلواح الذي كان مقرّبا آنذاك من رئيس الوزراء الإسرائيلي ديفيد بن غوريون، لإقامة “هيئة مركزية لتنسيق نشاطات أجهزة الأمن والاستخبارات”، وكلمة موساد تعني “هيئة تنسيق” باللغة العبرية.

ويعمل الموساد بسرية بالغة، ويقوم بجمع المعلومات والدراسات الاستخباراتية وتنفيذ العمليات السرية والمهمات الخاصة خارج دولة اسرائيل بتوجيهات من قيادات اسرائيل بحسب موقعهم الرسمي. كما يشمل عمله إحباط النشاطات التي تراها اسرائيل تخريبية ومعادية لها.

و”يعمل على تشخيص التهديدات التي تتعرّض لها الدولة ومواطنوها، ويسعى إلى إحباطها وتعزيز أمن الدولة وسلامتها” بحسب ما كتب حينها مائير داغان رئيس الجهاز الذي توفي عام 2016، في كلمة مكتوبة على موقع الموساد. وهذا الجهاز مستقل تماماً عن “الشاباك”، جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي.

وأضاف بأن تولي رئاسة جهاز الموساد هو امتياز كبير بالنسبة للإسرائيليين، و”يُطلب من العاملين فيه أن يمنحوا دولة إسرائيل جميع امكانياتهم وقدراتهم الشخصية والعلمية وأن يؤدوا رسالتهم بأمانة”.

اختراق دائرة الحكم في سوريا

هاجر إيلي كوهين، وهو يهودي مصري من الإسكندرية، إلى اسرائيل عام 1957، وجُند كجاسوس اسرائيلي في مصر، ثم أُرسل إلى دمشق، بعد أن حفظ القرآن ودرس الإسلام وأتقن اللهجة السورية، ولفق قصة لحياته وشخصيته، فعُرف على أنه سوري مسلم واسمه كامل أمين ثابت، رجع إلى دمشق كرجل أعمال سوري من الأرجنتين للاستقرار في بلده سوريا.

وسرعان ما كوّن علاقات واسعة مع قيادات القيادات السياسية والعسكرية السورية. ساعده هذا الأمر في الاطلاع على كمِّ هائل من المعلومات المتعلقة بالشؤون العسكرية وخطط الهجوم السورية التي كان يرسلها إلى الموساد بدقة متناهية أولاً بأول.

علاوة على ذلك، بنى علاقات واسعة مع قيادات الحزب الحاكم في سوريا، وقيل أنه ترشح لرئاسة الحزب أو الجمهورية. إلا أنه كُشف وأُعدم أمام دهشة الجميع في 18 مايو/أيار 1965 في ساحة المرجة في دمشق.

وتناوب على رئاسة الموساد منذ تأسيسه اثنا عشر رئيساً وهم: رو}فين شيلواح زاسلاني 1949-1952، إيسر هاريل 1952- 1963، مائير أميت 1963- 1968 ، هافي زمير 1968- 1974، ييتزاك هوفي 1974 – 1982، نعوم أدموني 1982 – 1989، شاباتي شافيت 1989 – 1996، داني ياتوم 1996 – 1998، افرايم هليفي 1998 – 2002، مائير داغان 2002 – 2011، ،تامير باردو 2001 – 2016، يوسي كوهين الذي تسلم رئاسته في عام 2016 وحتى الوقت الحالي.

أشهر الاغتيالات

هناك قائمة طويلة من الاغتيالات التي تنسب بلموساد، فيما يلي أبرزها: قام الموساد الذي كان يترأسه وقتها داني ياتوم في 1997 بالتخطيط لعملية اغتيال، فشلت لاحقاً، لرئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل في العاصمة الأردنية باستخدام السم التي كان من المقرر أن تجعله يتقيأ طوال اليوم ثم يؤدي إلى الوفاة. لكن العملية فشلت وتم اعتقال المنفذين بعد تدخل الملك الأردني.

ومن أهم الشخصيات التي اغتيلت في تسعينات القرن الماضي يحيى عياش أحد قادة حركة حماس، فتحي الشقاقي رئيس حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الذي أغتيل في مالطا، وعماد عقل القائد في كتائب القسام، وعباس الموسوي، أمين عام حزب الله الذي تعرض موكبه لقصف بطائرتي هيلوكوبتر اسرائيلية وغيرهم من قيادات حماس وفتح.

اغتيال الخبراء

اتهمت طهران اسرائيل باغتيال أربعة من العلماء النوويين الإيرانيين بين عامي 2010 و 2012 وهم سعود محمدي، ومجيد شهرياري وداريوش رضائي ومصطفى أحمدي روشن.

لم يعلق وزير الدفاع الاسرائيلي الساتبق موشيه يعلون على تلك الاتهامات وقال بأنهم لن يقبلوا ولن يسمحوا لإيران بامتلاك أسلحة نووية وأن اسرائيل ستدافع عن نفسها ضد أي خطر قد تتعرض له.

مطاردة الضابط النازي أدولف آيخمان

طارد فريق من الموساد مكون من أربعة عشر شخصاً الضابط النازي السابق أدولف آيخمان الذي هرب إلى عدة دول ثم استقر في الأرجنتين بهوية جديدة. قام الفريق بمراقبته إلى أن تمكنوا من تهريبه وترحيله على متن طائرة اسرائيلية كانت تقل ضباطاً اسرائيليين إلى اسرائيل.

وكانت عملية اختطافه وتهريبه من الأرجنتين إلى اسرائيل إحدى أهم وأشهر عمليات الموساد الناجحة. ووصل إلى اسرائيل في 21 مايو/أيار 1960، حينها أعلن رئيس الوزراء امام الكنيست عن إلقاء القبض على أدولف آيخمان الذي لعب دوراً بارزا في الهولوكوست. وأُعدم بعد ذلك بعام وأحرق جثمانه ورميت في البحر لئلا يسكن جسده أرض اسرائيل.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: