۴۷۹مشاهدات
ان الحكومة الاميركية وبشهادة التقارير الدولية الموثقة، لا تعتبر هي نفسها واحدا من اكبر منتهكي حقوق الانسان في العالم فقط بل تؤدي ايضا دورا مهما في دعم منتهكي حقوق الانسان المعروفين كالكيان الصهيوني وبعض الدول الرجعية في المنطقة؛ دول ورطت المنطقة دوما بفظائع ارتكبتها.
رمز الخبر: ۳۸۰۹۹
تأريخ النشر: 22 April 2018

شبکة تابناک الاخبارية: اعتبر المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي التقرير السنوي الصادر عن وزارة الخارجية الاميركية خاصة المزاعم الواردة فيه حول حقوق الانسان في ايران بانها مغرضة تماما وتاتي لاهداف سياسية بحيث ترسم صورة محرفة وغير حقيقية عن ظروف البلاد، مشددا على ان اميركا هي نفسها من اكبر منتهكي حقوق الانسان في العالم.

وقال قاسمي في الرد على تقرير الخارجية الاميركية حول حقوق الانسان في العالم والاتهامات الواردة فيه ضد ايران، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تعتبر التقرير السنوي لوزارة الخارجية الاميركية خاصة المزاعم المطروحة فيها حول حقوق الانسان في ايران بانها مغرضة تماما وتاتي لاهداف سياسية بحيث تقدم صورة محرفة وغير حقيقية عن ظروف بلادنا.

واضاف، ان الحكومة الاميركية وبشهادة التقارير الدولية الموثقة، لا تعتبر هي نفسها واحدا من اكبر منتهكي حقوق الانسان في العالم فقط بل تؤدي ايضا دورا مهما في دعم منتهكي حقوق الانسان المعروفين كالكيان الصهيوني وبعض الدول الرجعية في المنطقة؛ دول ورطت المنطقة دوما بفظائع ارتكبتها.

ودان المتحدث باسم الخارجية الايرانية الاتهامات الاميركية التي لا اساس لها والمرفوضة واضاف، انه من الافضل للحكومة الاميركية، بدلا عن التدخل في الشؤون الداخلية لسائر الدول والحكم بشان اوضاع حقوق الانسان في العالم، ان تبادر سريعا لدعم حقوق الانسان في داخل الولايات المتحدة وان تبدي رد الفعل اللازم ازاء الانتهاك الواسع لحقوق الانسان من قبل حلفائها.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: