۴۰۸مشاهدات
ان كل حيوان لديه غرائز محدودة، الا ان هؤلاء لا يعرفون حجا ولا خطأ أحمر، ومنطقهم الوحيد القوة، مضيفا أن الإمام الخميني (رض) كان يؤمن أنه يجب استعراض القوة في مقابل القوة.
رمز الخبر: ۳۸۰۸۶
تأريخ النشر: 21 April 2018

شبکة تابناک الاخبارية: أكد خطيب جمعة طهران المؤقت، اليوم، أن مرتكبي العدوان الثلاثي على سوريا يسفرون عن وحشيتهم يوما بعد آخر، إنهم لا دين لهم ولا مدنية ولا قانون ولا اعتبارات.

وفي خطبتي صلاة الجمعة اليوم بطهران، أشار حجة الاسلام والمسلمين كاظم صديقي الى العدوان الثلاثي الاميركي الفرنسي البريطاني على سوريا، وقال: ان هذا الفعل يتعارض مع المعايير الدولية، حيث يكشفون بأيديهم لجميع العالم كل يوم عن وجوههم الوحشية غير المتزنة، إنهم لا دين لهم ولا مدنية ولا قانون ولا اعتبارات.

ووصفهم حجة الاسلام صديقي بأنهم أسوأ من الحيوانات، موضحا: ان كل حيوان لديه غرائز محدودة، الا ان هؤلاء لا يعرفون حجا ولا خطأ أحمر، ومنطقهم الوحيد القوة، مضيفا أن الإمام الخميني (رض) كان يؤمن أنه يجب استعراض القوة في مقابل القوة.

وقال: إن هؤلاء مغتاظون من المقاومة، فليموتوا بغيظهم.. انهم كانوا يريدون إخضاع المنطقة لنير الاستكبار من خلال داعش، الا أنهم باؤوا بالفشل والهزيمة ولم يحققوا شيئا.

وأشار حجة الاسلام صديقي الى جرائم الكيان الصهيوني في الاراضي الفلسطينية المحتلة، وقال: عندما أطلق الرئيس الاميركي تصريحات غير منطقية وغير قانونية وغير أخلاقية وقال انه سينقل السفارة الاميركية الى القدس، فقد انتفض الفلسطينيون انتفاضة رجل واحد وبحمد الله هذا مؤشر على القوة.

وتابع: لقد ولى ذلك العهد الذي كان فيه الكيان الصهيوني يمارس تعسف وظلم ضد فلسطين، فمع انتصار الثورة الاسلامية عادت الروح الى الجميع، الا ان الكيان القاتل للأطفال مازال يمارس القتل، ونحن نقول للشعب الفلسطيني العزيز اثبتوا في مقاومتكم فإن الفرج قريب.. وإن شاء الله ستقام الصلاة في المسجد الأقصى بدون الاستكبار.

وفي جانب آخر من خطبة الجمعة، أشار حجة الاسلام صديقي الى اللقاء مؤخرا بين قائد الثورة الإسلامية ومنتسبي وزارة الأمن، ولفت الى ان سماحة القائد أكد على ضرورة الاهتمام الجاد بموضوع التغلغل من قبل الاستخبارات الاجنبية في البلاد.

وأكمل الشيخ صديقي ان على جميع المواطنين ان يتحلوا باليقظة التامة، للتعرف على المتغلغلين ويكشفونهم، إن قلوبهم (المتغلغلين) مع الأجانب الا انهم يتشدقون بالخدمة، ولابد من التعرف على صفاتهم من خلال متابعة التاريخ.. إنهم يريدون ان يغيروا معتقدات الشعب ويزعمون ان الثورة لم تقدم شيئا للشعب، موضحا ان الدول التي تعتمد على أميركا لم تحقق شيئا، فالسعودية ورغم كل ما تملكه من أموال.. الا ان ترامب يقول ان السعودية بقرتنا الحلوب؛ فهل هذه كرامة؛ وهل هذا اقتدار؟

وبيّن ان الاستكبار يحاول اختلاق الأزمات المالية والاقتصادية ومن جهة يفرض الحظر ومن جهة اخرى يقوم بالاستفزاز والتحريض، ويحاول اختلاق سوء الإدارة، ومثلما صرح سماحة قائد الثورة ان أصابع الأجانب وراء المشكلة الأخيرة في سوق العملة الصعبة.. فهذا فعل المتغلغلين العملاء ومن يتعاطف معهم من الناحية الفكرية.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: