۲۴۹مشاهدات
وتوعد التنظيم في 11 تموز/يوليو بقتله خلال 15 يوما في حال لم تتجاوب فرنسا مع مطالب التنظيم وتعمل على اطلاق سراح عدد من اعضائه في دول المنطقة .كما خطف التنظيم اسبانيين اثنين قبل سبعة اشهر في موريتانيا هما البرت فيلالتا (35 عاما) وروك باسكوال (50 عاما).
رمز الخبر: ۳۸
تأريخ النشر: 23 July 2010
شبکة تابناک الأخبارية: اعلن مسؤول موريتاني رفض الكشف عن هويته أن الجيش شن هجوما على قاعدة لتنظيم القاعدة في الصحراء الكبرى، ما ادى الى سقوط قتلى وجرحى من المسلحين.

ولم يقر المصدر بأن يكون الجيش الموريتاني قد توغل داخل اراضي مالي المجاورة.

وكان مسؤول مالي قد اعلن أن عسكريين موريتانيين شنوا عملية ضد القاعدة في شمال مالي بحثا عن الرهينة الفرنسي المختطف ميشال جيرمانو، مضيفا أن فرنسا كانت على علم بالهجوم.

واضاف ان "فرنسا كانت على علم بالعملية قبل حصولها. المسألة الان هي معرفة مدى ضلوعها".

وفي وقت سابق اعلن مصدر عسكري ان العملية نفذت "بالتنسيق مع الدول الصديقة"من دون ذكرها.

واوردت صحيفتا الباييس وا بي ثي الاسبانيتين على موقعيهما الالكترونيين مساء الخميس ان "قوات خاصة فرنسية فشلت" في محاولتها الافراج عن الرهينة الفرنسي في الصحراء المالية.

واضافت الصحافيتان نقلا عن مصادر دبلوماسية ان الارهابيين الستة المشتبه بهم قتلوا بينما تمكن اخرون من الفرار خلال العملية التي نفذت في وقت مبكر صباح الخميس في مكان غير محدد.

واعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية برنار فاليرو "ليس لدي معطيات تتيح لي التعليق على المعلومات الواردة على مواقع انترنت اسبانية".

واضاف فاليرو "منذ البداية نحن نلزم من الجهود الحثيثة التي بذلناها لاقامة اتصال يرفضه الخاطفون حتى الان".

وهدد تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي باعدام الفرنسي ميشال جيرمانو (78 عاما) الذي خطف في 19 نيسان/ابريل في النيجر والموجود حاليا في شمال مالي.

وتوعد التنظيم في 11 تموز/يوليو بقتله خلال 15 يوما في حال لم تتجاوب فرنسا مع مطالب التنظيم وتعمل على اطلاق سراح عدد من اعضائه في دول المنطقة .كما خطف التنظيم اسبانيين اثنين قبل سبعة اشهر في موريتانيا هما البرت فيلالتا (35 عاما) وروك باسكوال (50 عاما).
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار