۱۰۱۷مشاهدات
فيما اذا كانت بريطانيا صادقة في إدعائها ببذل الجهود لإيجاد آلية سياسية لتسوية الازمة في اليمن، فمن الأفضل ان تطلب من كبار زبائن السلاح البريطاني في التحالف المعتدي على اليمن، ان يوقفوا الحرب ويرفعوا الحصار الغاشم ضد الشعب اليمني، ليهيئوا الارضية لإطلاق المحادثات اليمنية.
رمز الخبر: ۳۷۹۶۵
تأريخ النشر: 27 March 2018

شبکة تابناک الاخبارية: أكد المتحدث باسم الخارجية الايرانية، اليوم الإثنين، أن بريطانيا تتحمل مسؤولية مباشرة في جرائم الحرب التي ترتكب في اليمن، ونصحها بأن تنهي تعاملها الانتهازي والمصلحي في الحرب العمياء ضد هذا البلد بدلا من التملص من المسؤولية.

ورفض بهرام قاسمي الاتهامات المدرجة في البيان المشترك لوزير الخارجية ووزير التنمية الدولية البريطانيين، والتي زعمت ان الجمهورية الاسلامية الايرانية أرسلت السلاح الى اليمن، وقال: لا شك ان بريطانيا لها تدخل ومسؤولية مباشرة في جرائم الحرب التي ترتكب منذ 3 سنوات في اليمن وفي الحصار الغاشم وذلك عبر صفقات السلاح وتقديم الدعم اللوجستي والمعلوماتي الى الدول المعتدية على اليمن؛ لذلك فإن هذه الدولة ليست في موقع يخولها ان تطلق الاتهامات على الآخرين، ومن الأفضل وبدلا من هذا التمويه، والتملص من مسؤوليتها في الحرب المفروضة على الشعب اليمني الأعزل المضطهد، أن تنهي تعاملها الانتهازي والمصلحي في هذه الحرب العمياء بأسرع ما يمكن.

وأضاف قاسمي: فيما اذا كانت بريطانيا صادقة في إدعائها ببذل الجهود لإيجاد آلية سياسية لتسوية الازمة في اليمن، فمن الأفضل ان تطلب من كبار زبائن السلاح البريطاني في التحالف المعتدي على اليمن، ان يوقفوا الحرب ويرفعوا الحصار الغاشم ضد الشعب اليمني، ليهيئوا الارضية لإطلاق المحادثات اليمنية.

وصرح: إن من الواضع تماما للرأي العام العالمي، أن جرائم الحرب التي ترتكب في اليمن، إنما ترتكب بأسلحة ذات منشأ بريطاني وأميركي، ومن المؤكد فإن محاولات التسقيط والاتهامات الواهية للآخرين لن تنفي المسؤولية عن الدول التي توفر السلاح للتحالف العربي في ارتكاب جرائم الحرب في اليمن.

ولفت المتحدث الايراني الى المبادرة الايرانية ذات المواد الأربعة لإنهاء الازمة في اليمن، وقال: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية أكدت دوما ومنذ بدء العدوان العسكري للتحالف العربي بقيادة السعودية على اليمن، أكدت ان الحل السياسي هو الحل الوحيد لهذه الازمة، ولحد الآن لم تعرقل ايران أي محاولة لوقف إطلاق النار، فضلا عن انها أعلنت استعدادها مرارا للمساهمة في البحث عن حل سياسي بين الأطراف المتصارعة في هذه الحرب.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: