۲۴۸۲مشاهدات
۱
رمز الخبر: ۳۷۷۹۷
تأريخ النشر: 28 February 2018

شبکة تابناک الاخبارية: تواصل حكومة الرئيس دونالد ترامب خطتها المثيرة للجدل في نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس غير عابئة بنتائجها السياسية والقانونية والأخلاقية ولا مكترثة بحجم الرفض الإسلامي والدولي الذي خرج ضد قرارها الإعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

فها هي الخارجية الأمريكية تؤكد إنها مستمرة في مشروع نقل السفارة الأمريكية إلى القدس وتقول أنها ستنفذ ذلك رسمياً في مايو آيار القادم وبالتزامن مع الذكرى السنوية السبعين لتأسيس الكيان الغاصب للقدس وذكرى النكبة.

صحيح إن القرار الأمريكي الجديد أثار ردود أفعال دولية وإسلامية كثيرة وأثار أيضاً موجة من الإحتجاجات والإستنكارات في العالمين العربي والإسلامي إلا أن ردود الأفعال السياسية والإستنكارات والإحتجاجات والإدانات المختلفة لن تجد أي صدى لها داخل البيت الأبيض ولدى حاكمه ترامب ما دامت لا تمس مصالحها السياسية والإقتصادية والأمنية في منطقة الشرق الأوسط.

فالقرار الأمريكي يأتي في إطار ما يسمى بصفقة القرن السرية التي دار الحديث عنها خلال زيارة ترامب للمملكة العربية السعودية والتي تنص على تسوية فلسطينية -إسرائيلية تستبعد منها قضية القدس الشريف ويلغى منها حق العودة لفلسطيني الشتات إلى الأراضي الفلسطينية.

والقرار الأمريكي جاء أيضاً في إطار التنسيق الأمريكي الإسرائيلي المكشوف لفرض أمر واقع على الفلسطينيين بشأن القدس وفي إطار محاولة إخراج قضية القدس من عملية التسوية ومن التفاوض بشكل نهائي مستغلين بذلك الوضع السياسي المتردي الذي يعاني منه العالمين العربي والإسلامي وبالتالي يؤسس القرار لسيطرة إسرائيل على مدينة القدس وفرض هيمنتها عليها بشكل كامل مما يشكل ضربة قوية لطموحات الأطراف العربية والفلسطينية التي راهنت على عملية التسوية في الشرق الأوسط وفي إقامة دولة فلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية على حدود عام 1967.

فالمراهنون على عملية التسوية في موقف حرج جداً بفعل القرارات الأمريكية التي تسببت في تعقيد العملية التفاوضية بين الفلسطينيين والإسرائيليين وأعطت هامشاً تفاوضياً للطرف الفلسطيني لا يمكنه التأسيس عليه أو تحقيق أي شيء على الأرض.

بالتزامن مع القرار الأمريكي تواصل إسرائيل سياسة التقسيم والتخطيط في مناطق القدس دون توقف وتقوم بعمليات تغيير جغرافي كبير تتمثل في المشاريع الاستيطانية، ومصادرة الأراضي، وتهويد المدينة وعزلها عن الضفة الغربية بإقامة جدار الفصل العنصري وهدم المنازل وكل ذلك يهدف إلى إحداث تغيير ديموغرافي يفرض واقعاً جديدة على المدينة وعلى القضية برمتها ويخلق واقع سياسي جديد ستستخدمه إسرائيل كوسيلة ضغط في أي مفاوضات قادمة ضد الطرف الفلسطينية وبالتالي تتمكن إسرائيل من إنجاز إتفاقيات تخدم مصالحها بشكل حصري.

إن المطلوب من الفلسطينيين أولاً هو إعلان موت ما يسمى بعملية السلام بشكل كامل، والعمل ثانياً على تعزيز المصالحة بين مختلف الفصائل والأحزاب الفلسطينية ومن ثم وضع استراتيجية تعتمد على الشعب الفلسطيني بشكل رئيس ولا تعول أبداً على الرجعية العربية المتآمرة ولا تراهن على حدوث تغيير في الموقف الأمريكي.

آراء المشاهدين
لايمكن نشره: ۰
قيد الاستعراض: ۱
المنتشرة: ۱
كامل عبد السلام
|
Iran, Islamic Republic of
|
۱۱:۳۱ - ۲۰۱۸/۰۳/۰۱
الله أكبر النصر للإسلام الموت لأمريكا الموت لإسرائيل اللعنة على اليهود.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: