۶۷۳مشاهدات
رمز الخبر: ۳۷۷۵۹
تأريخ النشر: 25 February 2018

شبکة تابناک الاخبارية: قيل عنه وعن صموده وتحديه للإمبريالية العالمية الكثير واعتبرته القوى المناضلة في شرق أرض وغربها قدوتها ورمزها في النضال من أجل تحرير الأوطان وإنهاء الهيمنة الإستعمارية والأجنبية، حتى وصفه الكتاب البريطاني ريتشارد بيستون بأنه باختصار شخص تحدى الزمن والتأريخ.

إنه فيدل كاسترو محرر كوبا من قبضة الهيمنة الأمريكية، الذي تحول من خلال مقاومته ودفاعه عن وطنه إلى رمز النضال الوطني في مختلف أنحاء العالم.

بدأ كاسترو حياته السياسية في كوبا في ظل نظام باتيستا الديكتاتوري العميل للولايات المتحدة الأمريكية والذي قام بتقييد حرية الصحافة والإعلام، وملاحقة المعارضين وكل من لا يعلن ولاءه للحاكم، ومن هنا دبت روح الثورة فيه وبدأ بتشكيل قوة ثورية لمهاجمة إحدى الثكنات العسكرية، إعلاناً لرفض سياسة باتسيتا القمعية، لكن محاولته باءت بالفشل، وأسفر الهجوم عن مقتل 80 من أتباعه، كما تم إلقاء القبض عليه هو وبعض أعوانه، وحكم عليهم بالسجن لمدة 15 عاما.

قضى كاسترو عامين في السجن قبل أن يطلق سراحه ليسافر بعدها إلى المكسيك هرباً من الإستخبارات الأمريكية التي كانت تحكم كوبا بالحديد والنار، وفي المكسيك إجتمع كاسترو بالمناضلين الكوبيين للإعداد لثورة مسلحة تهدف إلى إنهاء الهيمنة الأمريكية في البلاد، وقد قام حينها بتأسيس حركة 26 يوليو الثورية.

بعد ذلك أبحر كاسترو ورفاقه إلى كوبا لإشعال فتيل الثورة وبالفعل لاقت مبادئ كاسترو الثورية تأييدا شعبيا واسعاً كما انضم عدد كبير من أفراد القوات المسلحة الكوبية إلى جانب كاسترو، الأمر الذي ساعد كاسترو ورفاقه في إسقاط باتيستا الذي اختار الهرب بعد فشل محاولة بقائه في الحكم عام 1959.

تحولت كوبا في عهد كاسترو إلى النظام الشيوعي الأمر الذي أثار غضب الولايات المتحدة فسعت إلى مواجهة كاسترو ونظام حكمه وإسقاطه بأي ثمن ممكن.

استمر حكم كاسترو لكوبا خمسين عاماً شهد خلالها صعود ونزول عشرة رؤساء أمريكيين حمل جميعهم الكراهية والحقد لكاسترو فيما نفذت الإستخبارات الأمريكية أكثر من ستمئة عملية إغتيال لكاسترو كلها باءت بالفشل كما فرضت واشنطن حصاراً إقتصادياً خانقاً على كوبا على أمل اسقاط النظام هناك إلا إن الحصار جاء بنتائج عكسية وزاد من كراهية الشعب الكوبي لأمريكا وحبه لزعيمه المناضل فيدل كاسترو.

وقد نفذت الإستخبارات الأمريكية عام 1961 خطة عسكرية عرفت بمعركة خليج الخنازير لقلب النظام في كوبا من خلال استغلال المرتزقة المأجورين، والكوبيين الحاقدين على حكم كاسترو والذين قامت السي آي أيه بتدريبهم في غواتيمالا لاستخدامهم كقوة مضادة بوجه الثورة الكوبية.

وكان كاسترو على علم مسبق بما تجهز له أمريكا فأعد لهم العدة وفي غضون ساعات سحقت القوات الحكومية الكوبية القوات الأمريكية وأنزلت بها هزيمة ساحقة.

وفي 18 فبرابر 2008 أعلن كاسترو استقالته من منصبي الرئاسة ورئاسة أركان الجيش في كوبا، بسبب مرضه الذي دام 19 شهراً وأنهك قواه.

وبعد فترة من الزمن رحل كاسترو عن الحياة بعد أن أفنى عمره يعمل من أجل حياة أفضل لشعبه، ورحل عن الحياة بعد ثبات نصف قرن من المواجهة مع الولايات المتحدة، ورحل عن الحياة والكل متفق – موافقاً كان أو معارضاً - على إنه كان بطلاً وقائداً في أعين الكوبيين والعالم أجمع.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: