۱۳۷۵مشاهدات
وصرح وزير الخارجية الايراني بانه فضلا عن كلمته في مؤتمر "فالداي" سيتباحث مع نظيره الروسي حول العلاقات الثنائية وقضايا المنطقة ومنها سوريا واجتماع سوتشي وآستانا والاجتماع القادم لوزراء خارجية ايران وروسيا وتركيا في آستانا خلال الاسابيع القادمة ومن ثم اجتماع القمة في اسطنبول.
رمز الخبر: ۳۷۷۲۸
تأريخ النشر: 19 February 2018

شبکة تابناک الاخبارية: أكد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف بان اميركا تتبع سياسة غير مدروسة في سوريا، وهي تعمل لتصعيد التوتر في سوريا والمنطقة عبر السعي لاحتلال مناطق في سوريا واستغلال بعض الاقليات فيها كبيادق.

وفي تصريح ادلى به للصحفيين فجر اليوم الاثنين حين وصوله الى موسكو للمشاركة في مؤتمر "فالداي"، قال ظريف حول جدول اعمال المؤتمر والقضية السورية، ان مؤتمر "فالداي" يعتبر مؤتمرا مهما في ضوء العلاقات والتعاون الوثيق بين ايران وروسيا، ويعد فرصة لنا لنطرح رؤيتنا حول ضرورة الامن والاستقرار في هذه المنطقة.

واضاف وزير الخارجية الايراني، ان تواجد اميركا في سوريا يشكل مرحلة خطيرة جدا ومن المعلوم ان الاميركيين ينفذون سياسة غير مدروسة في سوريا، اذ انهم يسعون لاحتلال بعض النقاط في سوريا واستغلال بعض الاقليات السورية كبيادق في اطار رؤيتهم قصيرة النظر جدا وهو الامر الذي من شانه ان يترك تداعيات بعيدة الامد في ذاكرة الشعب السوري ويؤدي الى خلق توترات داخلية في سوريا كما يؤجج بعض التوترات الاقليمية الخطيرة جدا.

واوضح ظريف، بان كل هذه الامور تاتي في اطار سياسة غير مدروسة من جانب اميركا وفي الحقيقة يمكن القول بان القضية الوحيدة التي تفكر فيها (اميركا) هي كيفية مواجهة ايران في المنطقة مما اوجد سياسة خطيرة وقد اكدت في عدة تصريحات بان هذا الامر يشكل اخطر تطور في سوريا خلافا لكل التحليلات التي تقول بان اسقاط الطائرة الصهيونية المعتدية من قبل سوريا بعد 36 عاما هو التطور الاخطر.

واضاف، ان هذا الامر (اسقاط الطائرة) لا يشكل خطرا بل يؤدي الى ان يقوم الذين يستخدمون القوة العسكرية لتهديد الاخرين بمراجعة افكارهم، في حين نعتقد نحن وروسيا واي محلل جاد بان الخطر الاستراتيجي في المنطقة هو كيفية تواجد اميركا في المنطقة والسياسات التي تتابعها والتي من شانها ان تترك تداعيات استراتيجية بعيدة الامد.

وصرح وزير الخارجية الايراني بانه فضلا عن كلمته في مؤتمر "فالداي" سيتباحث مع نظيره الروسي حول العلاقات الثنائية وقضايا المنطقة ومنها سوريا واجتماع سوتشي وآستانا والاجتماع القادم لوزراء خارجية ايران وروسيا وتركيا في آستانا خلال الاسابيع القادمة ومن ثم اجتماع القمة في اسطنبول.

وقال ظريف بانه سيتم البحث ايضا حول قضية اليمن وكذلك القضايا المتعلقة بالاتفاق النووي.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: