۱۰۹۸مشاهدات
في خطوة لا مثيل لها؛
قال المسؤول الإسرائيلي السابق في مكتب رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو، شيمون شيبرا، إن هذه"الزيارة تهدف لنقل رسالة مفادها أن إيران لا تعبأ بالتهديدات الإسرائيلية لها ولميليشيا حزب الله".
رمز الخبر: ۳۷۶۳۷
تأريخ النشر: 08 February 2018

شبکة تابناک الاخبارية: جاءت الزيارة في وقت يتهم فيه نتانياهو إيران ببناء مصانع صواريخ حربية في الجنوب اللبناني.

کتبت صحيفة "جيروزالم بوست" الإسرائيلية "ان عضو مجلس خبراء القيادة الإيراني إبراهيم رئيسي، زار الحدود الإسرائيلية اللبنانية في نهاية الشهر الماضي.

وأكدت الصحيفة أن قادة "حزب الله" رافقت رئيسي في جولته الحدودية.

وأدلى المسؤول الإيراني بتصريحات ترجمها معهد الشرق الأوسط للبحوث الإعلامية، قال فيها: "نشكر المقاومة الفلسطينية على صمودها في وجه إسرائيل"، وأضاف: "المقاومة هي السلاح الوحيد الفعال في وجه إسرائيل لا المفاوضات".

وجاءت الزيارة في وقت يتهم فيه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو إيران ببناء مصانع لبناء الصواريخ الحربية في الجنوب اللبناني.

موقف اسرائيل من زيارة

من جهته، قال المسؤول الإسرائيلي السابق في مكتب رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو، شيمون شيبرا، إن هذه"الزيارة تهدف لنقل رسالة مفادها أن إيران لا تعبأ بالتهديدات الإسرائيلية لها ولميليشيا حزب الله".

وأضاف أن إيران تسعى لدعم "حزب الله" في الانتخابات البرلمانية القادمة.

من جهة أخرى، قال المستشار السابق في وزارة الخارجية الإسرائيلية إليوت أبرامز، إن الزيارة تحمل ثلاثة معاني، الأول أن "الحدود لا تعني شيئاً لإيران، فهي تسعى للاحتفاظ بسيطرتها على الأوضاع في العراق وسوريا ولبنان"، ثانياً "الدول الحدودية هذه لا تملك سيطرة حقيقية على حدودها مع إسرائيل".

وثالثاً "خوض حزب الله حرباً مع إسرائيل قرار يصنع في طهران لا في بيروت".

يُذكر أن نتانياهو زار الثلاثاء، مرتفعات الجولان وحذر "أعداء" إسرائيل من أي حرب جديدة.

كما حذر إيران من محاولة ترسيخ وجودها العسكري في سوريا أو بناء مصانع صواريخ في لبنان.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: