۱۶۶۹مشاهدات
وأردف الادميرال شمخاني أنه نظرا لسياسات أربيل الجديدة والتركيز على الحوار والتعاون مع بغداد، فإن الجمهورية الاسلامية الايرانية، ستستخدم كل امكانياتها من إجل دعم تسوية العقبات الموجودة والمساهمة في إنجاح هذه العملية.
رمز الخبر: ۳۷۴۵۳
تأريخ النشر: 21 January 2018

شبکة تابناک الاخبارية: أعلن امين المجلس الأعلى للأمن القومي في الجمهورية الاسلامية الايرانية، اليوم الأحد، أن طهران تبذل قصارى جهودها لإزالة العقبات بين بغداد وأربيل.

ولدى استقباله رئيس وزراء إقليم كردستان العراق نيجيرفان بارزاني والوفد المرافق له، رأى علي شمخاني ان تحقيق النصر على داعش وتحرير كامل الأراضي العراقي وتخليص شعب العراق من أكبر تهديد إرهابي في المنطقة، يبشر بمستقبل أفضل للعراق الموحد والتغلب على الفتن الخارجية لخلق الانشقاق في هذا البلد.

وأشار شمخاني الى الأواصر التاريخية المتبادلة بين شعبي ايران والعراق وخاصة في المحافظات الكردية، وقال: رغم الفتن التي يثيرها أعداء الشعبين، الا ان أرضيات التعاون الشامل والعلاقات الاستراتيجية بين ايران والعراق تشهد وتيرة متنامية.

وأضاف: ان التعاون الوثيق للجمهورية الاسلامية الايرانية مع الحكومة العراقية وتقبلها الأثمان المادية والإنسانية اللافتة من اجل إرساء الاستقرار والامن والتطور في هذا البلد، يعتبر اختبارا تاريخيا لا ينسى لإثبات المصداقية والأخوة والايمان بحسن الجوار مع العراق.

واعتبر الادميرال شمخاني امن الجمهورية الاسلامية الايرانية بأنه يمثل خطا أحمر.. فأن تقوم بعض الجماعات المعادية للثورة باغتيال جنودنا ومواطنينا انطلاقا من الاراضي الكردية ثم تعود الى المناطق التي يسيطر عليها الإقليم ثم تعلن عن مسؤوليتها عن ذلك في مقابلات مع وسائل الاعلام الكردية الرسمية، فهذا لا يمكن تحمله مطلقا.

ولفت الى الخطأ الاستراتيجي في اجراء الاستفتاء في الإقليم والذي أدى الى تحميل أثمان اقتصادية وسياسية وأمنية على شعب كردستان العراق ودول الجوار، وصرح: ان البعض كانوا يعتقدون ان أمن الشعب الكردي منفصل عن سائر المواطنين العراقيين والمنطقة، وأن هناك إمكانية لإدارة تهديد داعش والإرهاب عبر التفاوض والتعامل.

وبيّن ممثل قائد الثورة في المجلس الأعلى للامن القومي، ان بعض دول المنطقة والأجنبية ترغب بإضعاف العراق والدول الكبرى في غرب آسيا، مصرحا: من خلال التحلي باليقظة والاهتمام بالمصالح الوطنية ومصالح العالم الاسلامي، لا ينبغي السماح بتنفيذ المخططات الاستعمارية المستوردة.

وأردف الادميرال شمخاني أنه نظرا لسياسات أربيل الجديدة والتركيز على الحوار والتعاون مع بغداد، فإن الجمهورية الاسلامية الايرانية، ستستخدم كل امكانياتها من إجل دعم تسوية العقبات الموجودة والمساهمة في إنجاح هذه العملية.

من جانبه، شرح رئيس وزراء إقليم كردستان العراق خلال اللقاء آخر التطورات في إقليم كردستان والمنطقة، وأشار الى ان الجمهورية الاسلامية الايرانية كانت دوما مساندة للشعب الكردي في العراق، وأكد ان هناك اواصر حضارية وتاريخية بين ايران وكردستان العراق، وإن إقليم كردستان يعتز بالصداقة مع الجمهورية الاسلامية الايرانية.

ولفت نيجيرفان بارزاني الى أن إيران قدمت إسنادا مصيريا لأمن الإقليم وشعب كردستان خلال هجمات تنظيم داعش الإرهابي على هذه المنطقة، وقال: ان تطوير العلاقات والتعاون بين ايران وإقليم كردستان لن يتأثر بمحاولات المغرضين، وسنستخدم قصارى جهودنا من اجل الحيلولة دون التهديدات الأمنية ضد ايران.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: