۱۳۶۸مشاهدات
نحن في لوس أنجلوس، في قلب واحدة من أغنى المدن في أمريكا، وجنرال دوجون، الذي يرتدي الأسود، هو دليلنا السياحي. إلى جانبه يمشي رجل آخر طويل القامة، رمادي الشعر، يرتدي الجينز، وستُرة.
رمز الخبر: ۳۷۳۷۲
تأريخ النشر: 08 January 2018

شبکة تابناک الاخبارية: لديك اختيار يا صديقي، إما أن تنظر أمامك لترى الجنة؛ أو أن تولّي وجهك شطر اليمين؛ لترى هذا

هكذا افتتح إيد بيلكينجتون، وهو صحافي وكاتب لصحيفة «الجارديان» البريطانية، تحقيقه المطول، عن مناطق الفقر في أمريكا. بدأت الفكرة – كما يشرحها بيلكينجتون – عندما أراد فيليب ألستون، وهو أحد العاملين في الأمم المتحدة والمعني بأمور الفقر، أن يعرف لماذا يعيش 41 مليون أمريكي في الفقر. ومن هنا رافقت «الجارديان» ألستون في مهمة لمدة أسبوعين إلى الجانب المظلم لأغنى أمة في العالم.

لوس أنجلوس – كاليفورنيا 5 ديسمبر (كانون الأول)

يقول بيلكينجتون: «نحن في لوس أنجلوس، في قلب واحدة من أغنى المدن في أمريكا، وجنرال دوجون، الذي يرتدي الأسود، هو دليلنا السياحي. إلى جانبه يمشي رجل آخر طويل القامة، رمادي الشعر، يرتدي الجينز، وستُرة. إنه البروفيسور فيليب ألستون، أكاديمي أسترالي يحمل مسمى وظيفي رسمي وهو مفوض الأمم المتحدة الخاص المعني بالفقر المدقع وحقوق الإنسان».

الجنرال دوجون نفسه من قدامى المحاربين، في شوارع «سكيد رو»، يتقدم على طول المسار، ويخطو فوق الفئران الميتة، دون تعليق، ويلتف حول جسم ملفوف في بطانية برتقالية بالية ملقاة على الرصيف. يتقدم الرجلان بإجهاد مضنٍ مارين بالعديد من الخيام والمراحيض القذرة، الرجال والنساء يتجمعون خارج مأواهم، جالسين القرفصاء أو خالدين إلى النوم، بعضهم في مجموعات، ومعظمهم وحده، يبدون كالكومبارس في فيلم ديستوبي منخفض الميزانية، كما وصفهم الصحافي.

وصل الفريق إلى أحد التقاطعات، حيثما توقف الجنرال دوجون مقدمًا ضيفه ومشيرًا مباشرة إلى نهاية الشارع، حيث ناطحات السحاب اللامعة وسط مدينة لوس أنجلوس ترتفع في وعد من الثروات الإلهية تصل إلى عنان السماء.

ثم يتحول إلى اليمين، كاشفًا عن وشم «السُلطة السوداء» على رقبته، وتتحول نظرة الفريق مرة أخرى صوب حقيقة منفجرة في قلب لوس أنجلوس. حيث تقع 50 كتلة من الإذلال البشري، كابوس وفي رأي البعض مشهد عادي، يرتكز في مدينة الأحلام.

ألستون ينحرف متجهًا إلى اليمين لتبدأ رحلة مدتها أسبوعين في الجانب المظلم من الحلم الأمريكي. وقد سقطت الأضواء على مراقب الأمم المتحدة، وهو حَكم مستقل لمعايير حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم – في هذه المناسبة على الولايات المتحدة – وبلغت هذه الأضواء ذروتها يوم الإفراج عن تقريره الأولي في واشنطن.

وقد قادته بعثة تقصي الحقائق إلى أغنى دولة عرفها العالم على الإطلاق للتحقيق في المأساة من صميمها، وهي أن 41 مليون شخص يعيشون رسميًا في فقر. من بين هؤلاء، هناك تسعة ملايين لا يحصلون على دخل نقدي، ولا يحصلون على نسبة مئوية من المعاش.

رحلة ألستون الملحمية أخذته من الساحل إلى الساحل، من حرمان إلى حرمان. بدءًا من لوس أنجلوس وسان فرانسيسكو، التي تجتاح الجنوب العميق، انتقالًا إلى وصمة العار الاستعمارية لبورتوريكو، ثم العودة إلى بلد الفحم المنكوبة من ولاية فرجينيا الغربية، ما قاله أنه استكشف الأضرار الجانبية من الاعتماد الأمريكي على المشروعات الخاصة واستبعاد المساعدات العامة.

كان للجارديان وصول غير مسبوق إلى مبعوث الأمم المتحدة، متتبعينه في جميع أنحاء البلاد، كما أنهم رافقوه جميع محطاته الرئيسة وشهدوا على الفقر المدقع الذي يحققون فيه بشكل مباشر.

يعتقد بيلكينجتون أنه وقت دفع الثمن، ودلل على ذلك بما قاله المفوض الخاص للأمم المتحدة: «إن واشنطن حريصة جدًا على أن أشير إلى أوجه القصور في الفقر وحقوق الإنسان في بلدان أخرى. هذه المرة أنا في الولايات المتحدة».

تأتي هذه الجولة في لحظة حاسمة بالنسبة لأمريكا والعالم. فقد بدأت في اليوم الذي صوت فيه الجمهوريون في مجلس الشيوخ الأمريكي لإجراء تخفيضات ضريبية واسعة النطاق من شأنها أن تقدم مكافأة لأثرى الأثرياء في الوقت الذي ترفع فيه الضرائب على العديد من الأسر ذات الدخل المنخفض. وستؤدي التغيرات إلى تفاقم عدم المساواة في الثروة الذي هو بالفعل الأكثر تطرفًا في أية دولة صناعية، حيث يمتلك ثلاثة رجال: بيل جيتس وجيف بيزوس ووارين بافيت مقدارًا من الثروة تصل إلى ما يملكه نصف الشعب الأمريكي بأكمله.

بعد أيام قليلة من زيارة الأمم المتحدة، أخذ الزعماء الجمهوريون قفزة عملاقة أخرى، معلنين عن خطط لخفض البرامج الاجتماعية الرئيسة في ما يرقى إلى اعتباره اعتداءًا فعليًا على دولة الرفاهية.

«انظروا! انظروا إلى تلك البنوك، والرافعات، والشقق الفاخرة»، هكذا هتف الجنرال دوجون، الذي كان لا يزال بلا مأوى على سكيد رو ويعمل الآن ناشطًا محليًا مع لاكان. وأضاف دوجون: «هنا، لا يوجد شيء. ترى الخيام متراصة بالعودة إلى الوراء، وليس هناك مكان للناس للذهاب إليه».

وقد شكلت كاليفورنيا نقطة انطلاق مناسبة لزيارة الأمم المتحدة. إذ إنها تجسد كم الثروة الهائلة المتولدة من الطفرة التكنولوجية، التي أدت إلى ارتفاع تكاليف السكن؛ الأمر الذي أدى إلى ارتفاع نسبة التشرد. مدينة لوس أنجلوس، وهي الأكبر من حيث عدد المشردين في البلاد، تتصارع مع كارثة الأرقام، إذ زاد عدد المشردين بنسبة 25% العام الماضي ليصل عددهم إلى55 ألف إنسان.

كانت ريسي فينلي (41 عامًا) منهمكة في تنظيف الدلو الذي تستخدمه كمرحاض، في تلك الخيمة التي عاشت فيها لأكثر من عقد من الزمان. وهي تحافظ على منطقة معيشتها، وكتلة من المراتب والبطانيات البالية، وعدد قليل من ممتلكات متنقلة نظيفة؛ وذلك بالرغم من أنها في معركة خاسرة ضد الفئران والصراصير، كما أنها تواجه موجات من البق في فراشها المتواضع وتحمل على كتفيها رضوضًا من آثارها. 

بالتأكيد هي لا تحصل على دخل رسمي، وما تجمعه من بيع زجاجات إعادة التدوير وعلب القمامة ليس كافيًا لدفع إيجار شقة؛ حيث يبلغ متوسط ​​الإيجارات 1400 دولار شهريًا لغرفة نوم واحدة صغيرة، لديها صديق يجلب لها طعامًا كل بضعة أيام، أما باقي الوقت فتعتمد على المساعدات القريبة.

بكت مرتين في سياق المحادثة القصيرة التي أجراها معها فريق تحقيق الجارديان، المرة الأولى عندما ذكرت كيف أُخذ ابنها الرضيع من ذراعها من قبل الأخصائيين الاجتماعيين؛ بسبب إدمانها على المخدرات (هو الآن في الرابعة عشر، أضف إلى ذلك أنها لم تره منذ ولادته). أما المرة الثانية التي أجهشت فيها بالبكاء، فعندما ألمحت إلى الاعتداء الجنسي عليها في طفولتها، والذي أودى بها إلى طريق المخدرات والتشرد.

وبالنظر إلى كل ذلك، فإنه من الرائع كيف تبقى فينلي إيجابية، لكن ما هو رأيها في الحلم الأمريكي؛ وهو أن الجميع يمكن أن يحقق ما يصبو إليه، إذا حاول بجد بما فيه الكفاية؟ ردت على الفور: «أنا أعلم أنني سأحققه».

وهكذا دار الحوار القصير:

الجارديان: «امرأة تبلغ من العمر 41 عاما تعيش على الرصيف في سكيد رو هل ستحقق حلمها؟»

فينلي: «بالتأكيد، طالما أنا محافظة على إيماني».

الجارديان: فماذا تعني كلمة «بالتأكيد»؟

فينلي: «أريد أن أكون كاتبة، شاعرة، رائدة أعمال، معالجة».

روبرت تشامبرس – أحد المشردين – يحتل البقعة القادمة من الرصيف على طول شارع فينلي، أنشأ روبرت منطقة حول خيمته من الألواح الخشبية، ما يبدو للقادم عن بُعد كحديقة كوخ. وله توقيعه الخاص «ائتلاف الكُتاب المشردين»، وهو اسم مجموعة يديرها لإعطاء المشردين الكرامة ضد ما يسميه «الجوانب الحيوانية» من حياتهم، وهو يشير إلى عدم وجود حمامات عامة؛ مما يُحتم عليهم قضاء حاجاتهم في الشوارع.

وقد وعدت سلطات لوس أنجلوس بتوفير المزيد من فرص الوصول الى المراحيض، وهي قضية حرجة نظرًا لاندلاع فيروس التهاب الكبد الوبائي المميت الذي بدأ فى سان دييغو، وانتشاره على الساحل الغربي، والذي أدى إلى مصرع 21 شخصًا؛ بسبب نقص الصرف الصحي في المخيمات المشردة. في الليل تغلق الحدائق المحلية ووسائل الراحة على وجه التحديد للحفاظ على المشردين في الخارج.

في شارع سكيد رو تسعة مراحيض تستخدم ليلا من قبل 1800 شخص من سكان الشوارع، وهذه النسبة أقل بكثير من تلك التي تفرضها الأمم المتحدة في مخيماتها للاجئين السوريين.

يقول تشامبرس: «إنه أمر غير إنساني، وفي نهاية المطاف سنكتسب سيكولوجية أقرب للحيوانات». كان تشامبرس يحيا في الشوارع لمدة عام تقريبًا، بعد انتهاكه شروط الإفراج المشروطة نتيجة لحيازته المخدرات، وبالتالي طُرد من شقته منخفضة التكلفة. وقال إنه ليست هناك أيةة مساعدة له الآن.

من بين جميع الأشخاص الذين قابلهم مراقب الأمم المتحدة، كان تشامبرس هو أكثرهم رفضًا لفكرة الحلم الأمريكي. إذ يقول: «الناس لا يدركون أن الأمور لن تتحسن أبدًا، ليسوا مثلنا. أبلغ 67 عامًا، حالة قلبي حرجة، لا ينبغي أن أكون هنا، ربما لا أحيا لفترة طويلة».

كان هناك الكثير من الأمور السيئة لاستيعابها في يوم واحد – يقول معد التحقيق – هزتنا كم المحن والمشقة كما هو الحال ألستون. وباعتباره مفوضًا خاصًا للأمم المتحدة، فقد سبق وأُبلغ عن الفقر المدقع وتأثيره على حقوق الإنسان في المملكة العربية السعودية والصين من بين أماكن أخرى، ولكن شارع «سكيد رو»؟

وقال للجارديان في وقت لاحق: «كنت أشعر بالاكتئاب الشديد. لا نهاية لقصص الرعب. في نقطة معينة كنت لا أنفك أتساءل عما يمكن لأي شخص القيام به حيال كل هذا، ناهيك عني أنا».

6 ديسمبر – سان فرانسيسكو – كاليفورنيا

حوالي 70 شخصًا بلا مأوى، ينامون بهدوء في الجزء الخلفي من الكنيسة، في كل صباح يوم من أيام الآحاد، يُسمح لهم بالصلاة مع المصلين في وئام، فالكنيسة ترحب بهم كجزء من المفهوم الكاثوليكي لتقديم يد المساعدة. قال ألستون: «لقد رفعت الكنيسة من معنوياتي بشكل مباغت. كان مثل هذا المشهد بسيطًا وواضحًا، تلك هي المسيحية، ماذا تكون غير هذا بحق الجحيم إذا لم تكن كذلك؟».

يقول بيلكينجتون، معد التحقيق أن أكثر من 500 قانون معارض للمأوى صدرت في مدن كاليفورنيا في السنوات الأخيرة. وعلى المستوى الاتحادي، قام بن كارسون، طبيب الأعصاب الذي عينه دونالد ترامب وزيرًا للإسكان الأمريكي، بتخفيض الإنفاق الحكومي على الإسكان بشكل فج.

ولعل أكثر التفاصيل وضوحًا – وبصرف النظر عن سانت بونيفاس والكنيسة الشقيقة – أنه لا مكان آخر للعبادة في سان فرانسيسكو يرحب بالمشردين، وفي الواقع إن الكثيرين قد بدأوا، حتى في هذا الموسم من حسن النية، بإغلاق أبوابهم أمام جميع الزوار الجدد؛ ببساطة لاستبعاد المشردين.

كما وصفت تيني جراي غارسيا لألستون، فإن هناك وضع سائد عليها هي وزملاؤها التعامل معه كل يوم؛ وصفته بـ«عنف التجاهل».

لقد كانت هذه النظرة الوحشية هي سمة من سمات الحياة الأمريكية منذ تأسيسها. وجاءت (الملكية البريطانية) لتكون مساوية في أذهان العديد من الأمريكيين مع حقوق الدول والفكرة الفردية فأصبحت من تلقاء نفسها وجهة نظر بالنسبة لأولئك المحظوظين بما فيه الكفاية لاعتناقها، وأقل سعادة بالتأكيد إذا كنت قد وُلِدتَ على الجانب الخطأ من الطريق.

مواجهة ذلك يكون بالاقتناع بأن المجتمع يجب أن يحمي نفسه من تقلبات الجوع أو البطالة التي تضمنتها الصفقة الجديدة لفرانكلين روزفلت والجمعية العظمى لليندون جونسون – يقول معد التحقيق – ولكن في الآونة الأخيرة، فإن جميع الاتجاهات تشير للمثل القائل «أنت وحدك المسئول عن وضعك». وحدد رونالد ريجان هذا الاتجاه مع التخفيضات الضريبية التي أجراها في الثمانينات، تلاه بيل كلينتون، الذي لا يزال قراره لعام 1996 بتخفيض مدفوعات الرعاية للأسر ذات الدخل المنخفض يعاني بسببه الملايين من الأمريكيين.

وأدى الهجوم على المدى البعيد إلى ترك أسر تكافح؛ بما في ذلك 15 مليون طفل يعيشون في فقر رسميًا، وبدعم أقل بكثير مما كان عليه في أي اقتصاد صناعي آخر، ويواجهون الآن تهديدًا أكبر من أي وقت آخر. كما كتب ألستون نفسه في مقاله عن شعبوية ترامب والتحدي السافر الذي يمثله على حقوق الإنسان: «هذه أوقات خطيرة للغاية، كل شيء تقريبًا يبدو ممكنًا».

9 ديسمبر – مقاطعة لوندز – ألاباما

من شأن التضييق على حقوق الإنسان، إضافة إلى التهديد الجمهوري بخفض برامج الرعاية الاجتماعية في العام المقبل (2018 وقت كتابة التحقيق)، من أجل دفع بعض التخفيضات الضريبية للأغنياء الذين يربحون من خلال الكونجرس – أن يضر الأمريكيين الأفارقة بشكل غير متناسب، حيث إن السود يشكلون 13% من سكان الولايات المتحدة، ولكن 23% منهم رسميًا في فقر و39% منهم مشردون.

والعنصر العرقي لأزمة الفقر في أمريكا لا ينظر إليه في أي مكان أكثر وضوحًا مما هو عليه في الجنوب العميق حيث لا تزال الجروح المفتوحة من الرق تنزف. وقد صاغ المفوض الخاص للأمم المتحدة موقفه بالـ«الحزام الأسود»، وهو المصطلح الذي أشار أصلًا إلى التربة المظلمة الغنية الموجودة في ألاباما، وبمرور الوقت أضحى وصفًا لأغلبية السكان الأمريكيين من أصل إفريقي.

ولم تكن الصلة بين نوع التربة والديموغرافيا من قبيل الصدفة؛ فقد وُجد أن القطن يزدهر في هذه الأرض الخصبة، وهذا بدوره ولد تجارة العبيد للعناية بالمحاصيل، ولا يزال أحفادهم يعيشون في الحزام الأسود تحت وطأة الفقر، بالرغم من إنشائهم نقابة العمال.

يمكنك تتبع تاريخًا يعبق بالعار لأمريكا، منذ وقت الاستعباد إلى يومنا هذا، وفي مجموعة من الرسوم البيانية البسيطة، يظهر الأول التربة الصديقة للقطن من الحزام الأسود، ثم عدد الرقيق، تليها الإقامة السوداء الحديثة، والفقر المدقع اليوم، فجميعها تحتل بالضبط نفس النسبة في جميع أنحاء ولاية ألاباما.

هناك العديد من الطرق التي يمكن أن تحلل الحالة الشائكة الحالية للمجتمع الأسود في ألاباما، ولعل أشدها هو أن العديد من الأسر في الحزام الأسود ما زالت لا تستطيع الوصول إلى المرافق الصحية، ولا يزال الآلاف من الناس يعيشون بين المجاري المفتوحة من النوع الذي يذكرنا عادة بالعالم النامي.

وقد كشفت صحيفة الجارديان عن الأزمة في وقت سابق من هذا العام، وأنها أدت إلى توطن مستمر للديدان «الأنسيلوستومية»، وهي طفيلية معوية تنتقل عن طريق الفضلات البشرية، وهي موجودة في إفريقيا وجنوب آسيا، ولكن تم افتراض أنه تم استئصالها في الولايات المتحدة منذ سنوات، ولكن هنا في لوندز لا تزال تعيش تلك الدودة، تمتص دماء الفقراء، تعيش هنا في مقاطعة المدعي العام ترامب جيف سيسيونس.

إنها الصورة النهائية للكثير من مجتمع ألاباما الفقير الريفي الأسود، وبوصفهم مواطنين أمريكيين، يحق لهم التمتع بالحياة والحرية والسعي لتحقيق السعادة؛ لكنهم فقط محاطون ببرك من البراز.

لا تزال مشكلة الصرف الصحي قائمة وبشكل حاد خصوصًا في تلك المقاطعة، وهي مجتمع ذو أغلبية من السود، وقد كان فيما مضى مركزًا لحركة الحقوق المدنية للوثر كينج التي وصلت من سلمى إلى مونتجمري في عام 1965.

على الرغم من تاريخ المدينة الفخري، إلا أن كاثرين فلورز تقدر أن 70% من الأسر في تلك المنطقة يتخلصون من فضلاتهم إما في «الأنابيب المستقيمة» التي تلقي نفاياتها مباشرة على أرض مفتوحة، أو تلقى بها في خزانات غير قادرة على التعامل مع الأمطار الغزيرة.

قام فريق فلورز من مركز ألاباما للمشروعات الريفية بالضغط على السلطات المحلية للقيام بشيء حيال هذا الأمر؛ وعلى إثر ذلك استثمر المسؤولون 6 ملايين دولار في توسيع أنظمة معالجة النفايات إلى الشركات المملوكة للبيض في المقام الأول مع تجاوز الأسر السوداء بأغلبية ساحقة.

تقول فلورز: «هذا مثال صارخ على الظلم». وتضيف: «الناس الذين لا يستطيعون تحمل نظمهم الخاصة يُتركون لأجهزتهم الخاصة، بينما الشركات التي لديها المال تقدم خدمات عامة».

والتر، وهو أحد سكان مقاطعة لوندس، والذي بدوره طلب عدم ذكر اسمه الحقيقي خوفًا من أن يتم قطع إمدادات المياه منه كرد انتقامي على الحديث، ويعيش مع العواقب اليومية لهذا الإهمال العام، قال: «نحصل على أمطار غزيرة وداعمة للمنزل». إنها وسيلة مهذبة للقول بأن مياه المطبخ مصدرها من بالوعة الصرف الصحي، وهو الحال مع حوض اليد والحمام؛ مما يملأ المنزل برائحة كريهة.

قال والتر: «أعتقد أن بإمكانهم أن تتاح لهم الفرصة». ثم توقف مضيفًا: «الناس لا تعطى الفرصة». يتساءل معد التحقيق: «لو كان قد وُلد ببشرة بيضاء، هل كان ذلك كفيلًا بحل مشاكل الصرف الصحي لديه؟» بعد وقفة أخرى، أضاف والتر: «ليست عنصرية، ولكن نعم».

جولة في الجزء الخلفي من منزل والتر، الإثم الحقيقي للوضع يكشف عن نفسه؛ الفناء مليء بالقنوات الصغيرة التي تعمل من المنازل المجاورة على طول التدفقات السوداء الداكنة، وتتجمع في برك لزجة مباشرة تحت منزل متنقل يعيش فيه ابن والتر وابنة زوجته والحفيدة البالغة من العمر 16 عامًا.

إنها الصورة النهائية للكثير من مجتمع ألاباما الفقير الريفي الأسود، وبوصفهم مواطنين أمريكيين، يحق لهم التمتع بالحياة والحرية والسعي لتحقيق السعادة، لكنهم فقط محاطون ببرك من البراز.

10 ديسمبر – جواياما – بورتوريكو

كيف يرى ألستون مفوض الأمم المتحدة زيارته؟ سوف يصدر تقريره الكامل عن الولايات المتحدة في مايو (أيار) المقبل، قبل عرضه على مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف.

لا أحد يتوقع أن يأتي الكثير من ذلك – يقول التحقيق – الهيئة العالمية ليس لديها قوة كافية لتطبيق السلوك الجيد على الحكومات المعادية. لكن ألستون يأمل في أن يكون لزيارته تأثير من خلال حث الولايات المتحدة على التفكير في قيمها. وقال: «إن دورى هو محاسبة الحكومات، إذا لم ترغب الإدارة الأمريكية في الحديث عن الحق في السكن أو الرعاية الصحية أو الغذاء، فلا تزال هناك معايير أساسية لحقوق الإنسان يجب الوفاء بها. إنها وظيفتي أن أشير إلى ذلك».

لم تجر تحقيقات ألستون السابقة في الفقر المدقع في أماكن مثل موريتانيا ثقبًا في جدار الظلم. يمكننا أن نتوقع نفس الحال الصعب عندما يتعلق الأمر بتحليله لبورتوريكو، المحطة التالية في رحلته إلى الجانب المظلم الأمريكي. بعد ثلاثة أشهر من إعصار ماريا، كان الدمار الذي أحدثه الإعصار موثقًا جيدًا؛ فقد هدم 70 ألف منزلًا، ووصلت الصناعة إلى طريق مسدودة، وتسبب الإعصار في عزل كامل للجزيرة لا يزال يسبب الفوضى.

غير أن محنة بورتوريكو كانت تسبق ماريا، متأصلة في اللامبالاة التي وجدت منذ استيلاء أمريكا عليها نتيجة لهزيمة إسبانيا في حرب عام 1898. ما يقرب من نصف الأمريكيين ليس لديهم فكرة عن أن 3.5 مليون بورتوريكي في الجزيرة هم مواطنون أمريكيون، أضف إلى هذا أنه ليس لها تمثيل في الكونجرس في حين أن سياساتها المالية وضعت من قبل مجلس الرقابة الذي فرضته واشنطن.

تشير معظم التقديرات أن الجزيرة لديها ضِعف نسبة الأشخاص الذين يعيشون في فقر (44%) بالمقارنة بأعلى المعدلات في الولايات المتحدة، بما في ذلك ولاية ألاباما (19%). كانت تلك المؤشرات قبل الإعصار، الذي تشير بعض التقديرات إلى أنه دفع معدل الفقر إلى 60%.

وقال روث سانتياغو، وهو محام في مجال حقوق المجتمع المحلي: «بورتوريكو منطقة تمثل كبش الفداء». وأضاف: «نحن محكومون من قبل الولايات المتحدة، لكننا لم نُستشر أبدًا – ليس لدينا نفوذ، نحن مجرد لعبة بين أيديهم». 

وقد أعطت الأمم المتحدة شعورًا بما يمكن أن يعبر عن إمكانات الولايات المتحدة عمليًا عندما سافر مراقب الأمم المتحدة جنوبًا إلى جواياما، وهي مدينة بها 42 ألف نسمة وتقع بالقرب من المنطقة التي تسبب إعصار ماريا في حدوث هبوط أرضي فيها. كان الدمار في كل مكان – المنازل متشابكة، والأسقف مفقودة، وخطوط الكهرباء تتدلى.

تلوح في آفاق المجتمع محطة لتوليد الكهرباء التي تعمل بالفحم، والتي بناها فرع بورتوريكو من شركة «إس»، وهي شركة متعددة الجنسيات مقرها فرجينيا، وتهيمن كومة الدخان الخاصة بالمصنع على الأفق، كما هو الحال بالنسبة لكمية ضخمة من بقايا الفحم المحترق التي ترتفع إلى 70 قدمًا على الأقل، مثل ساندكاستل العملاقة.

إذا كان قد أعلن ليندون جونسون حربًا على الفقر، فإن ترامب يشن حربًا على الفقراء.

ويتعرض التل إلى تلك العناصر، بينما يشكو السكان المحليون من أن السموم ترتشح في البحر، وتدمر سبل عيش الصيادين من خلال التسمم بالزئبق. كما يخشون من أن يؤدي الغبار الذي يخرج من الكومة إلى مشاكل صحية، وهو قلق يتقاسمه الأطباء المحليون الذين أبلغوا مراقب الأمم المتحدة بأنهم يشهدون نسبة عالية من أمراض الجهاز التنفسي والسرطان.

تقول فلورا بيكار كروز (82 عامًا): «إن أوراق شجرة المانجو تموت»، تقول هذا بينما هي مستلقية على السرير في منتصف النهار، وتتنفس بصعوبة من خلال قناع الأكسجين.

وقد وجدت دراسات أن لكومة الفحم مستويات محفوفة بالمخاطر من المواد السامة، بما في ذلك الزرنيخ والبورون والكلوريد والكروم. ومع ذلك، فإن إدارة ترامب – في سبيل تخفيف الأنظمة – متجهة للتراخي نسبيًا عن رصد النفايات السائلة الخطرة.

وقال إس بورتريكو للجارديان إنه لا يوجد شيء يدعو للقلق؛ حيث كان المصنع واحدًا من الأنظف في الولايات المتحدة بعد أن بُني لغرض تجنب أية جولة في الهواء أو البحر. لكن هذا ليس ما يعتقده شعب جواياما، وهم يخشون من أن النمط القديم الذي يجري اتباعه من قبل المستعمر الأمريكي على وشك أن يرتفع إلى المستوى التالي.

وعندما تتكرر هذه المواقف عبر الجزيرة؛ فإنها تساعد في تفسير السبب في أن الكثير من البورتوريكيين يلوذون بالفرار؛ فقد قام ما يقرب من 200 ألف شخص بتعبئة حقائبهم واتجهوا إلى فلوريدا ونيويورك وبنسلفانيا منذ بداية الإعصار، بالإضافة إلى أكثر من 5 ملايين شخص كانوا بالفعل على البر الرئيس للولايات المتحدة، الأمر الذي يعطي معنى جديدًا كليًا للحلم الأمريكي – أي شخص يمكن أن يحقق حلمه، طالما أنه تخلى عن أسرته ومنزله وثقافته، وتوجه إلى أرض غريبة حيث المنع والحرمان.

13 ديسمبر – تشارلستون – فرجينيا الغربية

أنتم شعب مدهش. سأقوم بتغيير جذري بعد الكثير من السنوات التي عانيتم فيها من سوء المعاملة، حسنًا، يمكنكم الاعتماد علينا 100%.

كان هذا وعد دونالد ترامب للناخبين البيض من ولاية فرجينيا الغربية، بعد حصوله على الترشيح الجمهوري للرئاسة في مايو 2016، وبعد ستة أشهر، كافأه جمهوره المخلص بانتصار ساحق.

ليس من المستغرب أن الأسر البيضاء في ولاية فرجينيا الغربية كان ينبغي أن تستجيب بشكل إيجابي لوعد ترامب الساحر، بالنظر إلى أنه قد وعدهم: «سنعيد عمال المناجم إلى العمل!» بعد كل شيء، ومن الناحية العددية فإن أغلبية كل هؤلاء الذين يعيشون في فقر على الصعيد الوطني (27 مليون نسمة) هم من البيض.

في غرب فرجينيا على وجه الخصوص، الأسر البيضاء لديها الكثير لتشعر ناحيته بالقلق، وقد أدت الماكينات وتراجع استخراج الفحم إلى إضعاف الدولة؛ مما أدى إلى ارتفاع معدلات البطالة والأجور الراكدة، وأدى نقل الوظائف من المناجم ومصانع الصلب إلى وول مارت بالعمال الذكور أن يجنوا متوسطًا قدره 3.50 دولار في الساعة، وذلك أقل مما كان عليه في عام 1979.

ما يثير الدهشة هو أن كثيرين من الشعب العامل الفخور كان ينبغي أن يعهد بأحلامه إلى (الملياردير المفترض) الذي بنى إمبراطورية العقارات بمساعدة والده – يقول معد التحقيق – فقبل ترشحه للرئاسة، أظهر ترامب اهتمامًا ضئيلًا في نضالات الأسر ذات الدخل المنخفض، بيضاء أو غير ذلك، وبعد ما يقرب من عام في المكتب البيضاوي، لا يوجد أي دليل يذكر على تلك الوعود في الحملة.

بل على العكس تمامًا، يقول بيلكينجتون: «عندما قرر مفوض اللأمم المتحدة في تشارلستون أن ولاية فرجينيا الغربية ستكون هي المحطة الأخيرة في جولته، فأخبره دليلنا في المهمة على أن الرئيس يدق المسامير في نعش الشعب الذي انتخبه».

وفي اليوم نفسه، كان الجمهوريون في مجلس الشيوخ والبيت الأبيض يدمجون خططهم لخفض الضرائب قبل التصويت النهائي الأسبوع المقبل. سكان غرب فيرجينيا سوف يميلون إلى الاعتقاد بأن التغييرات تهدف إلى مساعدتهم، كما في البداية، الجميع في الدولة سيدفعون ضرائب أقل.

عندما يأتي عام 2027، سيتغير الوضع: 80% من السكان سيدفعون المزيد، في حين أن 1% ومنهم ترامب سوف يستمرون في التمتع بثرواتهم.

وقال تيد بوتنر، المدير التنفيذي لمركز غرب فيرجينيا غير الحزبي للميزانية والسياسة: «إن سياسات ترامب ستؤدي إلى تفاقم عدم المساواة، وقمع الأجور، وتجعل من الصعب على الأسر ذات الدخل المنخفض طلب المساعدة».

«مريض جاء إلى العيادة في أمس الحاجة إلى إجراء جراحة». على إثر هذا، قدم الأطباء في «هيلث رايت»، وهو مركز طبي قائم على التطوع في تشارلستون، يعالج 21 ألف شخص من ذوي الدخل المنخفض مجانًا، عرضوا على جهاز الأمم المتحدة صورة فوتوغرافية لأحد زبائنه في مجال طب الأسنان.

الرجل ذو الاثنين وثلاثين عامًا عندما فتح فمه تحول إلى واحد من أولئك السحرة في ماكبث، ما بدا هو القليل من الأسنان المتعفنة المتبقية واللثة الزرقاء الخضراء مثل المرق المتقلب في المرجل. برنامج «ميديكيد» لا يغطي تكاليف علاج الأسنان للبالغين، إلا إذا كانت الحالة طارئة، وحتى الناس لا يطلبون الرعاية الطبية حتى تندلع خراجاتهم.

في هذا الشأن قال إيلي بومويل، مدير السياسة في اتحاد غرب المحيط الهادىء في ولاية فرجينيا الغربية: «ينتهي المطاف بالناس إلى الاقتتال بين بعضهم البعض. أنت تصبح مهووسًا بما تحصل عليه وما حصل عليه جارك في المقابل، وينتهي الأمر بأن تصبح مستاءً. هذا ما يفعله ترامب – تحويل واحد منا ضد الآخر». 

وهكذا، استقل فيليب ألستون طائرة أخيرة وتوجه إلى واشنطن -يقول بيلكينجتون- يحمل معه العذاب المقطر للشعب الأمريكي. في لحظة واحدة من الرحلة كشف ألستون أنه قضى ليلته بلا نوم؛ يتأمل في النفوس المفقودة التي التقاها في سكيد رو.

قضى ليلته متسائلًا – يختتم بيلكينجتون تحقيقه – كيف يمكن لشخص في موقفه «ذكر، أبيض، غني ويعيش بشكل جيد جدًا» أن يتفاعل مع واحد من هؤلاء المشردين. «كان ينظر إليهم ويرى أشخاصًا قذرين، لا يغتسلون، من النوع الذي لا تحب أن تتواجد بالقرب منه». وقال ألستون: «ما أراه هو فشل المجتمع؛ أرى مجتمعًا يسمح بذلك، لا يفعل ما هو منوط به القيام به، إن هذا لعار»!

مترجم عنA journey through a land of extreme poverty: welcome to America للكاتب Ed Pilkington

سلمی نبیل

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: