۱۲۶۱مشاهدات
ورفع المشاركون لافتات تطالب بالإفراج عن إسراء وإنقاذ حياتها في ظل سياسة الإهمال الطبي التي تتعرض لها، على الرغم من معاناتها من الحروق.
رمز الخبر: ۳۷۳۶۸
تأريخ النشر: 08 January 2018

شبکة تابناک الاخبارية: اعتدت قوات الاحتلال في مدينة القدس -مساء الأحد- على مجموعة سيدات فلسطينيات، نظمن وقفة تضامنية مع الأسيرة الجريحة إسراء جعابيص التي تعاني في سجون الاحتلال من الإهمال الطبي.

وخلال الاعتداء الذي وقع بمنطقة باب العامود، رددت المعتصمات هتافات مناهضة للاحتلال ومطالبة بالإفراج عن الأسيرة إسراء، فسارع جنود الاحتلال إلى مصادرة قبعة كانت ترفعها إحداهن لأنها ملونة بألوان العلم الفلسطيني.

وأضاءت الفلسطينيات الشموع إلى جانب شجرة الميلاد بالوقفة التي تتزامن مع احتفالات الطوائف المسيحية الشرقية بعيد الميلاد، لكن رمزية الشجرة لم تمنع قوات الاحتلال من إلقائها على الأرض وتكسير الزينة.

وخلال مشاركتها في الوقفة، قالت منى جعابيص إن وضع شقيقتها إسراء الصحي سيئ، وهي بحاجة للعلاج وإجراء حوالي ثماني عمليات في الجلد، كما أشارت إلى أن شقيقتها تعاني من آلام في القدمين والظهر يجعلانها لا تقوى على السير مسافات طويلة.

وتابعت شقيقة الأسيرة -التي لم تتلقَ العلاج منذ اعتقالها في أكتوبر/تشرين الأول 2015- أن “التأخير ليس لمصلحة إسراء الصحية، هناك الكثير من الأسرى الأطفال والنساء والرجال بحاجة لعلاج، ونتمنى أن يكون هناك تجاوب وتدخل من المسؤولين لعلاجهم”.

وبحسب منى، فإن محكمة الاحتلال لم ترد على طلب الأسيرة إسراء بإدخال طبيب لعلاجها على نفقتها الخاصة، كما أنهم ينتظرون جلسة المحكمة لاستئناف الحكم الصادر بحق شقيقتها، والتي من المتوقع أن تعقد خلال الشهر الجاري.

وفي مدينة طولكرم شمال الضفة الغربية، شارك عشرات الفلسطينيين في وقفة تضامنية مع الأسيرة، دعت إليها حركة المبادرة الوطنية الفلسطينية.

ورفع المشاركون لافتات تطالب بالإفراج عن إسراء وإنقاذ حياتها في ظل سياسة الإهمال الطبي التي تتعرض لها، على الرغم من معاناتها من الحروق.

وكان نشطاء فلسطينيون قد أطلقوا قبل عدة أيام حملة تغريدات عبر وسائل التواصل الاجتماعي تحت وسم #أنقذوا_إسراء، تلبية لمناشدة ذويها بهدف علاجها والسماح بإدخال طبيب لمعاينتها، بسبب تدهور وضعها الصحي نتيجة الحروق التي تغطي أنحاء متفرقة من جسدها.

النهایة

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: