۴۸۴مشاهدات
“على العالم أن ينتبه إلى ما يحصل على الأرض في إيران”، مؤكدة أن الأحداث هناك تعتبر نتيجة انتهاك حقوق الشعب لسنوات طويلة، حسب وصفها.
رمز الخبر: ۳۷۳۳۲
تأريخ النشر: 06 January 2018

شبکة تابناک الاخبارية: أكد المندوب الروسي لدى مجلس الأمن، فاسيلي نيبينزيا، أن الجلسة التي عقدت لمناقشة الوضع في إيران، لا تقع ضمن صلاحيات المجلس التي نص عليها ميثاقه.

وقال المندوب الروسي، خلال اجتماع طارئ عقد بطلب من الولايات المتحدة، لبحث الوضع في إيران عقب الاحتجاجات التي اندلعت منذ الـ28 من الشهر الماضي: “نشهد مرة أخرى كيف تستغل واشنطن منبر مجلس الأمن”، مشيرا إلى أن التلاعب بصلاحيات المجلس أدى إلى الفوضى في ليبيا وسوريا واليمن.

وذكر أن هدف واشنطن من الاجتماع ليس حماية حقوق الشعب الإيراني بل تقويض الاتفاق النووي الموقع بين الدول الكبرى وإيران.

ودعا نيبينزيا، إلى ترك إيران في التعامل مع مشاكلها، مؤكدا أن ما يمارسه المجلس حاليا هو إهدار لطاقة المجلس.

عوضا على التركيز في الأوضاع في سوريا وليبيا وأفغانستان والعراق واليمن والقرن الإفريقي تقترحون أن نتدخل في الشأن الداخلي لبلد آخر.

وطالب المندوب الروسي، بإجراء نقاش حول عملية السلام في الشرق الأوسط بما في ذلك قضية فلسطين، عوضا عن الانخراط في زعزعة الاستقرار في إيران أو أي بلد آخر.

من جانبها، قالت مندوبة الولايات المتحدة لدى مجلس الأمن نيكي هايلي: “على العالم أن ينتبه إلى ما يحصل على الأرض في إيران”، مؤكدة أن الأحداث هناك تعتبر نتيجة انتهاك حقوق الشعب لسنوات طويلة، حسب وصفها.

وأكدت المندوبة الأمريكية، أن واشنطن لا يمكن أن تسمح “بخطوات الحكومة الإيرانية التي تتخذها لإسكات شعبها”.

من جانبه، شدد المندوب الفرنسي لدى الأمم المتحدة فرنسوا ديلاتر، على أهمية المحافظة على الاتفاق النووي الموقع بين الدول الكبرى وإيران، مؤكدا أن تضييعه سيشكل خطوة خطيرة.

وقال إن على المجتمع الدولي المحافظة على التواصل الوثيق مع طهران، مؤكدا أن التواصل معها على وجه الخصوص يجب أن يكون بخصوص “تدخلاتها الخارجية”.

بدوره، قال تايي بروك زيريهون، مساعد الأمين العام للأمم المتحدة، إن المنظمة لا يمكنها أن تؤكد أو تنفي الصور التي وصلت من إيران، مؤكدا أن الأمانة العامة ستتابع الأوضاع على الأرض وستتواصل مع الحكومة الإيرانية.

وفي معرض كلمته خلال الجلسة، أكد المندوب الإيراني، غلام علي خوشرو، أن مجلس الأمن لم يناقش الأوضاع التي شهدتها الولايات المتحدة.

وأكد خوشرو، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، انضم إلى تنظيم “داعش” في المنطقة للتحريض على العنف، حسب تعبيره.

وكان مجلس الأمن الدولي أعلن في وقت سابق عن عقد جلسة مشاورات مغلقة، بناء على مبادرة من روسيا، قبل الجلسة الحالية حول الوضع في إيران.

وبحسب البعثة الدائمة للاتحاد الروسي فإن المشاورات “ناقشت المبادرة الأمريكية”.

النهایة

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: