۷۱۶مشاهدات
واكد ان ايران ستنهي بقايا التغلغل الاميركي في المنطقة قريبا ولو اراد الرجعيون في المنطقة الاستمرار في عدوانهم على اليمن فانه سيتحول الى فيتنام اخرى وسيغرقون في وحله.
رمز الخبر: ۳۷۲۹۱
تأريخ النشر: 03 January 2018

شبکة تابناک الاخبارية: ندد رئيس مركز الدراسات الاستراتيجية في مجمع تشخيص مصلحة النظام علي اكبر ولايتي باحداث الشغب الاخيرة التي شهدتها المدن الايرانية ووصف مثيري الشغب بانهم أدوات بيد اميركا.

وقال ولايتي، في تصريح ادلى به للصحفيين امس الثلاثاء خلال مراسم توديع وتقديم الرئيسان السابق والجديد لجامعة آزاد الاسلامية في كيلان /شمال ايران/ ان بعض المحتجين خرجوا الى الشوارع وطالبوا الحكومة المنتخبة بتأمين احتياجاتهم وانه بالنظر لمعرفتنا عن الحكومة والمجلس فان هذا الامر يتحقق حاليا وفق الامكانيات المتاحة.

واضاف، ان جميع البلدان التي تسودها الديمقراطية تشهد احتجاجات حيث ان مطالبة الحكومة تعد جزءا من الحقوق وينبغي عليها بذل الجهود لتحقيقها.

وتابع: ان جذور اعمال الشغب الاخيرة تمتد الى خارج البلاد.

ونوه الى ان الاستكبار واعداء الثورة الاسلامية كشفوا عن وجههم الحقيقي للشعب الايراني بسرعة خلال اعمال الشغب الاخيرة، موضحا انه حين يصرح وزير الدفاع الاميركي بانه سيحرق جذور الشعب الايراني فيما حرق البعض علم ايران فان ذلك يدلل ان هؤلاء هم ادوات بيد اميركا.

وأوضح ولايتي ان العلم يمثل الهوية الوطنية للبلاد، مؤكدا ان مثيري الفتنة والشغب والذين يتلاعبون بكرامة الشعب الايراني وترامب ونتانياهو الاشد كراهية في المنطقة سيذهبون باحلامهم في تدمير ايران الاسلامية الى الجحيم.

واكد ان ايران ستنهي بقايا التغلغل الاميركي في المنطقة قريبا ولو اراد الرجعيون في المنطقة الاستمرار في عدوانهم على اليمن فانه سيتحول الى فيتنام اخرى وسيغرقون في وحله.

وشدد على ضرورة ان يواجه الشعب الذين يحرقون هويته الوطنية بحزم "وان الشعب سيقذف بمثيري الفتنة في مزبلة التاريخ ولاحاجة لحضور الحكومة وقوات الشرطة والامن".

واشار الى تمسك الشعب الايراني بمبدأ حب الوطن ومناهضة الاستكبار، موضحا ان التجربة دللت انه لن يغفر للعملاء الاجانب الذين يتلاعبون بكرامته الوطنية وهويته الدينية وسيواجههم بحزم بالتأكيد.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: