۳۵۰مشاهدات
كاتب كندي:
و يشير الاستاذ الجامعي في هذا الكتاب بمنتهي الصراحة الي أن الرئيس الامريكي كارتر أمر بصورة رسمية ومباشرة لجمع المعلومات العسكرية والامنية من قبل السفارة الكندية في طهران ويؤكد موافقة رئيس الوزراء الكندي "كلارك" علي هذا الاقتراح.
رمز الخبر: ۳۷۲۱
تأريخ النشر: 30 March 2011
شبکة تابناک الأخبارية: أكد الكاتب الكندي «روبرت رايت» بأن سفير بلاده الاسبق في الجمهورية الاسلامية الايرانية «كان تيلور» كان يجمع المعلومات ويتجسس لصالح الوكالة المركزية الـ سي.آي.ايه الامريكية.

ویذکر أن الكاتب الامريكي أعلن ذلك في كتابه "رجلنا في طهران" لدي اشارته الي تجسس السفير الكندي " تيلور " لدي السيطرة علي وكر التجسس الامريكي في طهران عام 1979.

و قد واجه هذا الكتاب الذي صدر العام الماضي اقبالا منقطع النظير من قبل الكثير من الوسائل الاعلامية العالمية وخاصة لدي الصحافة ووسائل الاعلام في الدول الغربية.

و يعتبر هذا الكتاب الذي كتبه الباحث والاستاذ في جامعة ترنت الكندية وثيقة تاريخية تكشف النقاب عن النشاطات التجسسية التي كانت تمارسها السفارة الكندية في طهران والدور الرئيس للسفيري الكندي في جمع المعلومات العسكرية والامنية ونقلها الي الادارة الامريكية آنذاك.

و أشار الكاتب في بعض فصول الكتاب الي حادثة طبس وفشل العمليات العسكرية الامريكية في هذه المنطقة عندما كان الامريكان يريدون انقاذ عملائهم من السفارة في طهران عبر تدخل عسكري وكشف العلاقات السرية بين السفير الكندي ووكالة المخابرات الامريكية.

و يكشف هذا الكاتب أن الرئيس الامريكي حينذاك كارتر طلب من رئيس وزراء كندا "جو كلارك" استخدام سفير بلاده في طهران عنصرا لجمع المعلومات العسكرية ونقلها الي القادة الامريكان في صحراء طبس لتنفيذ خطة تهدف الافراج عن الرهائن الامريكان في وكر التجسس.

و يشير الاستاذ الجامعي في هذا الكتاب بمنتهي الصراحة الي أن الرئيس الامريكي كارتر أمر بصورة رسمية ومباشرة لجمع المعلومات العسكرية والامنية من قبل السفارة الكندية في طهران ويؤكد موافقة رئيس الوزراء الكندي "كلارك" علي هذا الاقتراح.

و وصف هذا المؤلف في كتابه السفير الكندي وباقي زملاءه بالسفارة الكندية عملاء بصورة غير رسمية لوكالة المخابرات المركزية الامريكية الـ سي.آي.ايه.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: