۱۱۱۶مشاهدات
قائد الثورة:
واكد آية الله الخامنئي، ان هذا المسار سيستمر في الدورة الراهنة للرئيس الاميركي الحالي وسنزرع الحسرة في قلوبهم لمحاولتهم اخراج الجمهورية الاسلامية الايرانية من الساحة او إضعافها.
رمز الخبر: ۳۷۲۰۵
تأريخ النشر: 27 December 2017

شبکة تابناک الاخبارية: أكد قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي الخامنئي بان اميركا هي عدونا الرئيس وادارتها من اكثر الحكومات فسادا وظلما في العالم.

وقال سماحته خلال استقباله اليوم الاربعاء اعضاء مجلس التنسيق للاعلام الاسلامي في انحاء البلاد، ان الاميركيين دعموا الارهابيين وداعش ما استطاعوا، ومازالوا يدعمون داعش وامثال دعش التكفيريين سرا. لقد دعموا الدكتاتوريين وشاه ايران ومازالوا يدعمون آل سعود والانظمة الظالمة في المنطقة، ويدعمون المجرمين الذي يرتكبون المجازر في فلسطين واليمن.

واشار الى الممارسات التعسفية لعناصر الشرطة الاميركية الذين يقتلون النساء والاطفال والشباب السود بلا مبرر ومن ثم تتم تبرئتهم في المحكمة ! . هذا هو جهازهم القضائي ومن ثم يستشكلون على اجهزة القضاء في الدول الاخرى ومنها ايران.

واكد قائد الثورة الاسلامية، ضرورة التوقع بما يريد العدو ان يفعله وقال، اليوم لا حاجة للتكهن، فآلاف مدافع الكذب منهمكة اليوم باطلاق الأكاذيب ضد الشعب الايراني بغية إضعاف ارادته وجعله يشعر باليأس والتشاؤم والاحباط.

واعرب سماحته عن الاسف لان هنالك في داخل البلاد من يفعل ما يفعله العدو وهو تيئيس الشعب وتوجيه التهم والاكاذيب المفضوحة التي تختلق الاعداء واضاف، ان هؤلاء لا تقوى لهم ومن يفعل فعل العدو في الداخل لا تقوى له. ان هؤلاء دينهم ممارسة الالاعيب السياسية وليست سياستهم دينهم.

وقال، ان هؤلاء يسرون العدو بثمن تيئيس الشعب خاصة جيل الشباب، ومنهم من يمتلكون جميع الامكانيات الادارية، اليوم او بالامس، وياتون الان ليتقمصوا دور المعارضة.

واكد قائد الثورة الاسلامية ضرورة النقد المنصف والعقلاني والمسؤول وليس توجيه الاتهامات جزافا لهذا وذاك واضاف، ان النقد يختلف عن توجيه الاتهام الباطل وتكرار كلام العدو.

واعتبر سماحته يوم 30 كانون الاول بانه يوم عظيم جاء دفاعا عن القيم والدين واضاف، لقد صمدنا هنالك دفاعا عن مبدا الانتخابات.

واعتبر آية الله الخامنئي، الاثمان الباهظة التي توظفها اميركا والمشاريع المعقدة التي تنفذها لزرع الخلافات السياسية والمذهبية والقومية واللغوية في ايران بانها عقيمة وفاشلة واضاف، باذن الله تعالى سيحبط الشعب الايراني والنظام الاسلامي مخططات اميركا في جميع المجالات.

وقارن قائد الثورة الاسلامية، الرئيس الاميركي الاسبق ريغان مع الرئيس الحالي قائلا، ان ريغان كان فنانا اكثر من الشخص الراهن (ترامب) واقوى واكثر عقلانية بالطبع واتخذ الاجراء ايضا ضد الشعب الايراني عمليا واسقط طائرة ركابنا، وذهب تاليا الى الجحيم على ما اقترفت يداه، فيما الجمهورية الاسلامية تواصل النمو والتقدم بكل قوة واقتدار.

واكد آية الله الخامنئي، ان هذا المسار سيستمر في الدورة الراهنة للرئيس الاميركي الحالي وسنزرع الحسرة في قلوبهم لمحاولتهم اخراج الجمهورية الاسلامية الايرانية من الساحة او إضعافها.

واضاف، بطبيعة الحال فان بعض المسؤولين الاميركيين بليونتهم الظاهرية وتغطية ايديهم الحديدية بقفازات مخملية، قد تمكنوا في مرحلة ما من الهاء بعضنا الا انهم انفضحوا سريعا واليوم انكشفت تماما حقيقة نوايا اميركا الخبيثة تجاه الاسلام والجمهورية الاسلامية.

وفي جانب اخر من تصريحه اعتبر القائد، الاقتصاد الناهض والمقاوم بانه العلاج لاداة العدو الرئيسية اي الحظر واضاف، انه على المسؤولين ان ياخذوا الاقتصاد المقاوم على محمل الجد وان لا يكتفوا بذكره في الكلام فقط وان يتنبهوا الى ان الاقتصاد المقاوم لا يتناغم مع الوارادات غير المنضبطة وضعف الانتاج الداخلي.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار