۱۱۰۱مشاهدات
رمز الخبر: ۳۷۰۷۹
تأريخ النشر: 18 December 2017

شبکة تابناک الاخبارية: في الوقت الذي تقود الولايات المتحدة ومعها دول الرجعية العربية في المنطقة حملة محمومة ضد إيران متهمة إياها بتزويد المقاومة اليمنية بالصواريخ الباليستية؛ تتكشف تفاصيل وفضاعة الدور الذي تقوم به واشنطن في اليمن عبر تزويد السعودية بشتى أنواع الأسلحة لا سيما المحرمة دولياً بهدف قتل الأبرياء هناك.

فقد بثت بعض وسائل الإعلام تقريراً متلفزاً أعدته صحفيتان فرنسيتان كشفتا فيه عن إن القنابل التي تسقطها السعودية على رؤوس الأبرياء في اليمن وخاصة العنقودية مصنعة في الولايات المتحدة.

الصحفيتان الفرنسيتان اللتان زارتا اليمن مؤخراً متنكرتان بزي محلي يمني توجهتا إلى عدد من المناطق والمدن اليمنية التي تعرضت للقصف الوحشي من قبل طائرات التحالف العربي بقيادة السعودية وقد كشفتا عن حقيقة القنابل والصواريخ التي تقصف بها هذه الطائرات الشعب اليمني وهي من إنتاج شركات التسلح الأمريكية.

يأتي هذا في وقت تؤكد الشواهد على أن الحكومة البريطانية لم توقف صفقات التسلح التي عقدتها مع السعودية مؤخراً رغم مناشدات المؤسسات الدولية ومنظمات المجتمع المدني وحقوق الإنسان في هذا المجال.

كما ضربت لندن بعرض الحائط التقرير الذي نشرته صحيفة "الإندبندنت" البريطانية مؤخراً والذي تحدث بوضوح عن تورط المملكة المتحدة في جرائم الحرب التي ترتكبها السعودية في اليمن، بفضل ما وفرته لها من أسلحة وترسانة حربية وطائرات مقاتلة تسببت في مقتل عشرة آلاف يمني منذ بدء العدوان على اليمن في آذار/ مارس عام 2015 ولحد الآن. ونقلت الصحيفة عن السيناتور البريطاني أليستر بيرت، تصريحا أفاد به خلال اجتماع عاجل عقد في مجلس العموم البريطاني لمناقشة الوضع في اليمن، بين فيه أن وزارته قد سجلت 318 حالة انتهاك محتملة منذ 2015، وأنها تضع هذه المعلومات على ذمة الهيئات الرسمية البريطانية.

أما المسرحية التي أطلقتها مندوبة امريكا الدائمة في الامم المتحدة نيكي هيلي مؤخراً والتي إتهمت فيها إيران بتزويد المقاومة اليمنية بالصواريخ فقد أضحت محط سخرية حتى الأمريكيين أنفسهم.

فقد نشرت صحيفة واشنطن بوست كاريكاتيرا سخرت من إتهامات هيلي وقد أظهر الكاريكاتير هيلي وهي تخرج من بين مئات الصواريخ الاميركية المستعملة بالشرق الاوسط حاملة بقايا صاروخ لتزعم قائلة: لقد اكتشفنا صاروخا يثبت أن الأسلحة الإيرانية تقتل المدنيين هنا في الشرق الأوسط وتزعزع استقرار المنطقة.

وترفض إيران هذه الإتهامات جملة وتفصيلا وقد أعلن أكثر من مسؤول إيراني إن طهران لم تزود اليمنيين بالصواريخ فيما علق مستشار قائد الثورة الاسلامية للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي (اليوم الأحد) على تصريحات هيلي باعتبارها مجرد إدعاءات وقال عنها ساخراً: لا ندري ما هو تخصص المندوبة الامريكية في الامم المتحدة هل هي خبيرة في الشؤون الدولية أم الشؤون الصاروخية فقد تظهر اشياء وتقول ان ايران قامت بهذا الفعل وكل ذلك مجرد ادعاءات.

إذن فالحملة المحمومة التي تقودها الولايات المتحدة وحلفائها في المنطقة ضد إيران تهدف إلى التغطية على الدور المخزي الذي تقوم به واشنطن في اليمن من جهة والفضائع الإنسانية التي يرتكبها طيران العدوان بقيادة السعودية من جهة أخرى.

* كاتب صحفي

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار