۱۰۴۸مشاهدات
رمز الخبر: ۳۷۰۴۰
تأريخ النشر: 16 December 2017

شبکة تابناک الاخبارية: في زمان أعدمت فيه الإنسانية وفي عصر هو عصر الظلم والاستبداد في بلدي هذا.. وفي وطني الحبيب وفي الأرض السعيدة.. في أرض الحضارة منذ القدم.. في ارض اليمن..

اذرف الدموع لأجل اليمن ولأجل شعب اليمن الذي عانى وتعب وذاق المر أبكي وأصرخ باسم كل طفل قتل بلا ذنب وكل أم ذاقت الأمرين بفقدانها لفلذات أكبادها ابكي من أجل شباب ذهبوا ضحية حرب غاشمة ولأجل كل شيخ أتعبه الجوع بسبب حصار لا يرحم صغيرا ولا كبيرا وكل هذا بسبب عدوان غاشم وقصف جائر وقتل وسفك دماء بلا رحمة ولا شفقة ابكي لأجلها نعم لأجلها..

نعم إنها اليمن الذي أصرت قوى الظلم والطغيان بأن يعتدوا عليها ويدمروها ويقصفوا كل ما استطاعوا من بنا تحتية فيها إسرائيل و أمريكا اليهود الضالون ومن ينفذ أجندتهم دولة آل سلول دولة الفتن والزلال والمحن وكل من حالفهم وأنا مواطنه يمنيه حرة. نزيه ابكي وبحرقة واذرف دموعي فما ذنب الأبرياء الذين قتلوا وسفكت دمائهم وما ذنب الأطفال الذين ليس بيدهم حولا ولا قوة وكيف لا ابكي وقد قتل ما يقارب 1200 طفل منذ اندلاع هذه الحرب الغاشمة كيف لا أحزن واذرف الدموع وقد قامت طائرات التحالف في الفترة الأخيرة بقيادة السعودية في سقوط أكثر من 680 طفلاً بين قتيل وجريح كيف لا يئن قلبي من وجع وألم.

وقد علمت أن 1,7 مليون طفل تحت سن الخامسة يعانون من سوء التغذية المتوسط فيما يعاني 462 ألف طفل آخر من سوء التغذية الحاد الوخيم.

كيف لا اشعر بالأسى والحرقة والقهر الشديد علما أن 7,4 مليون طفل يحتاجون إلى رعاية صحية في ظل نظام صحي أصبح "على حافة الانهيار" وفي ظل تعذر حصول 14,4 مليون يمني على مياه شرب آمنة.

آه ثم آه على أطفال اليمن الذين لم يكن ذنبهم سوى أنهم ولدوا في أرض اليمن الذي يسعى جميع الأعداء للإطاحة بها وإذلال شعبها ولكن هيهات منا الذلة ولن نهزم والله معنا.

فأنتم بقوتكم ونحن بضعفنا ولكن الله معنا ولن تغلبونا مهما فعلتم ومهما قصفتم وقتلتم..

*ناشطة يمنية

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: