۸۷۳مشاهدات
رمز الخبر: ۳۷۰۰۳
تأريخ النشر: 11 December 2017

شبکة تابناک الاخبارية: اعلنت مصادر فلسطينية في القدس المحتلة ان موظفي الاوقاف ومواطنين مقدسيون طردوا أعضاء الوفد البحريني الذين حاولوا الوصول الى باحات المسجد الأقصى المبارك يوم أمس الأحد، والأنباء الواردة تؤكد أن عشرات النشطاء الفلسطينيين تجمعوا صباح اليوم قرب معبر بيت حانون لاستقبال وفد "حمد" بالبيض الفاسد والأحذية وذلك لمنعه من دخول قطاع غزة قادماً من الأراضي المحتلة.

ليس من باب الصدفة أن يصل الوفد البحريني المخزي والذي يضم 24 شخصاً من عرب وغيرهم الى القدس، فيما المدينة المقدسة غارقة بدماء أكثر من 1200 بين شهيد وجريح من أبناء فلسطين الأحرارا الذين أنتفضوا رفضاً لقرار الرئيس الأمريكي الأرعن ترامب اعلان قبلة المسلمين الأولى عاصمة أبدية للمحتل الغاصب؛ ووسائل اعلام العدو الصهيوني قالت أن الوفد البحريني القادم من المنامة يحمل رسالة من الملك حمد بن عيسى آل خليفة، تدعو "للتسامح والعيش الآمن مع اسرائيل".

تاريخ التنسيق السياسي والأمني بين المنامة وتل أبيب يعود الى أكثر من 22 عاماً والعجوز "حمد" معروف عنه بأنه مطية آل سعود في عملية التطبيع السعودي - الاسرائيلي المتسارعة وتيرتها منذ عقود خاصة خلال السنوات الثلاث الأخيرة حيث ظهرت للعلن دون خجل أو إستحياء.

مسيرة التطبيع البحريني - الاسرائيلي ظهرت الى العلن في آيار 2006 حيث اغلقت المنامة مكتب المقاطعة للبضائع الإسرائيلية ومن ثم تم تعيين يهودية كسفيرة للبحرين في امريكا بمرسوم ملكي في تموز 2008.

في 10 ديسمبر 2015 استقبل حمد بن عيسى الحاخام الصهيوني المتطرف "موشيه ليفين" الرئيس التنفيذي لمؤتمر الحاخامات الأوروبي في قصره بالمنامة ورقص معه والوفد المرافق له في قصر القضيبية إحتفالاً بعيد "الحانوكاه (عيد الأنوار)"، وفق القناة السابعة الاسرائيلية .

وفي ديسمبر 2016 فاجأ شريط فيديو الكثيرين، حيث ظهر بحرينيون من البلاط الخليفي يرقصون شابكي الأيدي مع حاخامات من حركة (حباد) الدينية المتطرفة حضروا حفلًا أقيم في المنامة، على إيقاع أغنية «عام يسرائيل حاي» تمجد كلماتها "إسرائيل"، شاكرين ما قام به ولي العهد البحريني سلمان بن حمد إصطحابه الفرقة الموسيقية الملكية البحرينية الى لوس أنجليس وعزفها نشيد «هاتكفاه» القومي الصهيوني في المؤتمر السنوي لمعهد «شمعون فيزنتال» بمهارة.

اما في 21 سبتمبر الماضي فقد قام وفد صهيوني رفيع المستوى بزيارة المنامة لتفقد المكان الذي ستقام عليه أول سفارة اسرائيلية بملحق تجاري وعسكري تابع للسعودية ايضا لتكون البحرين واجهة، حسبما كشف عنه «بن كاسبيت» المعلق السياسي والأمني لموقع “يسرائيل بالس”.

شارك ملك البحرين حمد بن عيسى بتاريخ 17 سبتمبر الماضي في احتفال بمركز "سيمون فيزنتال" للحاخام الصهيوني المتطرف «أبراهام كوبر» في لوس أنجليس لإحياء ذكرى الهولوكوست، وقال إنه يشجب مقاطعة الدول العربية لاسرائيل وإنه سيسمح لمواطني البحرين بزيارتها قريبا .

* كاتب وباحث في الشؤون الدولية

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار