۱۲۱۵مشاهدات
واتخذت السعودیة احتیاطات امنیة مکثفة على جبهتها مع الیمن فی منطقة عسران تحسبا لمستجدات الموقف مع التذکیر بمصالحة شاملة تعمل علیها الامارات مع حزب المؤتمر الوطنی الذی یقوده صالح.
رمز الخبر: ۳۶۹۳۱
تأريخ النشر: 03 December 2017

شبکة تابناک الاخبارية: کشف مصدر مطلع على مسار الاحداث فی الیمن عن اتصالات مکثفة جرت خلال الاسبوعین الماضیین بین الرئیس الیمنی السابق علی عبدالله صالح والتحالف العربی بقیادة السعودیة لإنضاج خطة جدیدة ومتکاملة تؤدی فی النهایة الى تولیة نجل صالح مقالید الامور فی هذا البلد الذی اتعبته الحرب.

واعتبر المصدر ان ما جرى مؤخرا من انقلاب صالح على الحوثیین وغزله العلنی بالسعودیة مرده ترتیبات انضجتها خلف الستارة ابو ظبی ولها علاقة بتمکین عائلة علی عبدالله صالح من العودة للصدارة فی حکم الیمن مشیرا لان السعودیة وافقت على الخط لإنها تبحث عن طریقة لحسم المعرکة سیاسیا فی الیمن بعد الاخفاق العسکری.

ولاحظت مصادر رای الیوم ان المشهد تفاعل على نطاق واسع وسریع فی الیمن خلال الساعات القلیلة الماضیة .

واتخذت السعودیة احتیاطات امنیة مکثفة على جبهتها مع الیمن فی منطقة عسران تحسبا لمستجدات الموقف مع التذکیر بمصالحة شاملة تعمل علیها الامارات مع حزب المؤتمر الوطنی الذی یقوده صالح.

وتقدر تقاریر معمقة وغربیة بان الطریق الذی اختارته السعودیة والامارات فی معالجة الموقف فی الیمن “صعب ومعقد ومحفوف بالمخاطر” حیث لا تستطیع ایران التسلیم بهزیمة الحوثیین فی الیمن ولا یستطیع صالح حسم الامور عسکریا بسرعة وبصورة صارمة اذا ما تحولت المواجهة الى شاملة عسکریا وتجاوزت مرحلة المناوشات الحالیة بین مقاتلی الحوثیین ومقاتلین یتبعون المؤتمر الوطنی وقوات صالح.

وکانت الاوضاع صعبة للغایة جنوبی السعودیة خلال الشهر الماضی خصوصا مع وجود تهدیدات امنیة مباشرة والخوف من إطلاق المزید من الصواریخ.

ولوحظ فی السیاق ان صالح تقدم برسائل ایجابیة تجاه التحالف بالتوازی مع تقدم عسکری للمجموعات التی یسیطر علیها فی بعض المواقع الرئیسیة وتحت عنوان "فتح صفحة جدیدة".

رای الیوم

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار