۱۲۹۳مشاهدات
وقال المتحدث باسم الجهاز الدبلوماسي الايراني، ان الشعب الايراني العظيم وفي جميع الايام الصعبة والحالكة قد اكد على تضامنه مع الشعب الفلسطيني ولم يتخل ابدا عن دعمه لاهداف هذا الشعب المظلم.
رمز الخبر: ۳۶۸۹۵
تأريخ النشر: 29 November 2017

شبکة تابناک الاخبارية: أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية بهرام قاسمي بان الشعب الايراني لن يتخلى ابدا عن دعم الشعب الفلسطيني، لافتا الى ان مؤامرات الصهيونية الرامية لنسيان القضية الفلسطينية لن تفلح.

وفي تصريح ادلى به اليوم الاربعاء لمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني قال قاسمي: انه ومنذ ما يقرب من 70 عاما مضى على احتلال ارض فلسطين وتاسيس الكيان الصهيوني الغاصب وعلى مدى هذه الفترة لم ير الشعب الفلسطيني المظلوم والاعزل سوى الظلم والعدوان والاحتلال والتشرد والاجرام والمجازر والتطهير العرقي والتمييز العنصري.

وقال، ان الشعب الفلسطيني وعلى مدى كل هذه الاعوام قد حرم من حقوقه الاكثر اساسية ومبدئية وقلما وقف احد الى جانبهم وسمع صرخة مظلوميتهم حتى ان كيان الاحتلال بانتهاكه جميع المبادئ الانسانية والقانونية البديهية لم يتوقف لحظة عن العدوان والابادة والجريمة ضد الانسانية والارهاب الحكومي واستهزأ علانية بالسلام والامن العالميين.

وتابع قاسمي، ان تاريخ فلسطين اثبت بوضوح خلال العقود السبعة الماضية بان المقاومة والدفاع المشروع هما السبيل الوحيد لمواجهة هيمنة واطماع كيان الاحتلال وانهاء اعتداءات الصهاينة وتحرير الاراضي المحتلة وعودة اللاجئين الفلسطينيين الى وطنهم.

واضاف، اننا نعتقد بان العودة الى ارادة الشعب الفلسطيني هي سبيل الحل لهذه الازمة المزمنة وان الاستفتاء العام لتقرير المصير بمشاركة جميع الفلسطينيين؛ المسلمين والمسيحيين واليهود الاصليين، مقترح عادل وانساني ومبني على المبادئ الدولية المعترف بها خاصة ميثاق الامم المتحدة.

وقال المتحدث باسم الجهاز الدبلوماسي الايراني، ان الشعب الايراني العظيم وفي جميع الايام الصعبة والحالكة قد اكد على تضامنه مع الشعب الفلسطيني ولم يتخل ابدا عن دعمه لاهداف هذا الشعب المظلم.

وختم قاسمي قائلا، لا شك ان دعم الحكومة والشعب الايراني لفلسطين وحقوقها المشروعة سيستمر كما في السابق حتى انتصار الشعب الفلسطيني وتحرير جميع الاراضي المحتلة ومن المؤكد ان مؤامرات الصهيونية الرامية لكي يلف القضية الفلسطينية النسيان لن تفلح.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار