۱۳۴۹مشاهدات
ولا تقيم الدول العربية، باستثناء الأردن ومصر، أي علاقات دبلوماسية مع إسرائيل، كما أنهما الدولتان العربيتان الوحيدتان اللتان توجد فيهما سفارة لإسرائيل.
رمز الخبر: ۳۶۸۸۸
تأريخ النشر: 28 November 2017

شبکة تابناک الاخبارية - شفقنا: قال سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة، داني دانون، إنّه يجري حوارات مع سفراء 12 دولة إسلامية وعربية لا تقيم علاقات دبلوماسية مع اسرائيل.

وأضاف دانون، في مقابلة مع موقع صحيفة “يديعوت أحرنوت” الإسرائيلية، أن “بعض هؤلاء السفراء كانوا يتنقلون من رواق لآخر بمجرد مشاهدتهم لي في أروقة الأمم المتحدة، أما اليوم فيقومون بمصافحتي ويتبادلون العناق معي”، دون أن يسمّي أياً منهم.

وزعم السفير الإسرائيلي أن “بعض هؤلاء السفراء يتعاونون معه من وراء الكواليس، ويعرضون عليه مبادرات مشتركة”.

وتابع: “رغم أنهم لا يصوّتون لصالحنا في الأمم المتحدة، فإنه بإمكاننا القول إننا نقيم معهم علاقات عادية، الحديث يدور عن دول إسلامية، ومن ضمنها دول عربية”.

وأشار دانون إلى أن المعضلة التي يواجهها تكمن في “إخراج هذه اللقاءات من الغرف المغلقة إلى العلن”.

وكان وزير الطاقة الإسرائيلي، يوفال شتاينيتز، كشف الأسبوع الماضي، أن تل أبيب كانت تربطها علاقات سرية مع “دول عربية” ومسلمة “كثيرة”، لكنها أضافت أنها ملزمة بعدم تسميتها بناء على طلب الطرف الآخر.

وقال ستينيتز لراديو الجيش: “لدينا علاقات، بعضها سري، مع العديد من الدول العربية والإسلامية”. وأضاف: “رداً على سؤال عن العلاقات مع السعودية وررغبتها في بقائها سرية”، قال: “نحن نحترم رغبات الجانب الآخر عندما تتطور الاتصالات، سواء مع السعودية أو غيرها من الدول العربية أو الإسلامية”.

يُذكر أن تصريحات دانون تأتي على خلفية مؤشرات عديدة عن تقارب إسرائيلي-سعودي، كان أبرزها تصريحات رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، غادي إيزنكوت، لصحيفة “إيلاف” الإلكترونية السعودية، والتي قال فيها إن إسرائيل مستعدة لتبادل المعلومات الاستخباراتية مع السعودية، وما تلاها من تصريحات لوزير الطاقة الإسرائيلي، يوفال شطاينتس، الذي قال إن إسرائيل تعمل مع السعودية لكبح جماح إيران وما سماه التمدد الشيعي في الشرق الأوسط.

ولا تقيم الدول العربية، باستثناء الأردن ومصر، أي علاقات دبلوماسية مع إسرائيل، كما أنهما الدولتان العربيتان الوحيدتان اللتان توجد فيهما سفارة لإسرائيل.

ووقَّعت مصر اتفاقية سلام مع إسرائيل في عام 1977، بينما وقَّعت الأردن اتفاقية سلام أخرى مع إسرائيل عام 1994.

انتهى

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار