۱۸۳۲مشاهدات
يذكر ان الجمعية العامة للأمم المتحدة اصدرت يوم امس الاربعاء قرارا يدعو إلى إنهاء الحظر التجاري الأميركي على كوبا.
رمز الخبر: ۳۶۷۳۵
تأريخ النشر: 02 November 2017
شبکة تابناک الاخبارية: اعتبر مدير عام الشؤون السياسية والامن الدولي بوزارة الخارجية الايرانية غلام حسين دهقاني، اجراءات الحظر الاميركي احادي الجانب ضد كوبا بانها تتعارض مع مبادئ القانون الدولي وروح ميثاق الامم المتحدة.

وفي كلمة له امس الاربعاء خلال اجتماع الجمعية العامة للامم المتحدة والذي عقد حول موضوع الحظر الاميركي احادي الجانب على كوبا، قال دهقاني، ان اعمال الحظر هذه المستمرة منذ عدة عقود لغاية الان قد عرضت للخطر الحقوق والمصالح المشروعة لكوبا والدول الاخرى بصورة جدية ولا تتابع هدفا سوى فرض المعاناة والمصاعب على الشعب الكوبي.

واشار هذا المسؤول في الخارجية الايرانية الى العديد من قرارات الجمعية العامة للامم المتحدة في ادانة اجراءات الحظر احادية الجانب، معتبرا ذلك مؤشرا لاحتجاج المجتمع الدولي على الاجراءات الاحادية المتغطرسة في المجال الاقتصادي وخاصة الحظر الاميركي الاقتصادي والتجاري والمالي.

وتابع دهقاني، ان كوبا ليست الدولة الوحيدة الخاضعة للحظر الاميركي، فاجراءات الحظر غير المبررة والتي لا اساس لها مفروضة دوما من قبل الولايات المتحدة ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية خلال العقود الاربعة الاخيرة بذرائع خاوية وقد استهدفت الشعب الايراني وحقوقه الاساسية دوما وحتى ان المحاولات جارية لمتابعة هذه الاجراءات غير القانونية بعد الاتفاق النووي ايضا.

واعرب عن الاسف لان الاجراءات المتغطرسة المتفردة قد تحولت الي عنصر دائم في سياسات الولايات المتحدة الاميركية.

واكد مدير عام الشؤون السياسية في الخارجية الايرانية كذلك موقف ايران الذي يعتبر مثل اجراءات الحظر هذه مناقضة لمبادئ القانون الدولي والمساواة السيادية للحكومات وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للحكومات والتعايش السلمي بين الحكومات.

واعلن دهقاني معارضة الجمهورية الاسلامية الايرانية للحظر الاميركي وكذلك تنفيذ هذا الحظر العابر للحدود وتاثيرات مثل هذه القوانين الوطنية على سيادة الحكومات الاخرى والتجارة الحرة فيما بينها.

يذكر ان الجمعية العامة للأمم المتحدة اصدرت يوم امس الاربعاء قرارا يدعو إلى إنهاء الحظر التجاري الأميركي على كوبا.

وتبنت الجمعية العامة المؤلفة من 193 عضواً القرار بموافقة 191 صوتاً.

فيما صوتت الولايات المتحدة ضد القرار وانضمت 'إسرائيل' اليها مجدداً في التصويت ضد القرار.   
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: