۲۴۲۲مشاهدات
رمز الخبر: ۳۶۷۲۹
تأريخ النشر: 02 November 2017
شبکة تابناک الاخبارية: صرح رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة الشيخ ماهر حمود، يجب أن يكون المؤتمر العالمي الثاني لاتحاد علماء المقاومة بمثابة دعوة للمسلمين إلى إعادة النظر إلى حتمية زوال "إسرائيل".

وبدأت أعمال المؤتمر العالمي الثاني لاتحاد علماء المقاومة في بيروت، اليوم الاربعاء، في ذكرى وعد بلفور تحت عنوان "فلسطين بين وعد بلفور والوعد الإلهي".

وقال رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة الشيخ ماهر حمود في كلمة له خلال هذا المؤتمر المنعقد في بيروت "كما انتصرت المقاومة في لبنان وغزة ستهزم كل المؤامرات".

وأضاف الشيخ حمود أن المقاومة ستبقى مقاومة يحميها شعب قرر أن يواجه وهي ليست إرهاباً ولا مؤامرة.

الشيخ حمود أكد أنّ هذا المؤتمر يجب أن يكون بمثابة دعوة للمسلمين إلى إعادة النظر إلى حتمية زوال إسرائيل وقراءة تجربة المقاومة.

وأشار رئيس الاتحاد إلى أنه كما انتصرت المقاومة في غزة ولبنان ستهزم كل المؤامرات من أي مكان تأتي منه، مؤكداً أن "وعد بلفور واحد من مؤامرات كثيرة نهشت جسدنا وشوهت ثقافتنا".

رسالة الامام الخامنئي: النصر الأكيد هو الوعد الإلهي للكفاح المقدّس من أجل فلسطين

وقرأ أمين عام المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية الشيخ محسن الآراكي رسالة قائد الثورة الاسلامية الايرانية آية الله السيد علي الخامنئي التي أكد فيها على أنّ النصر الأكيد هو الوعد الإلهي للكفاح المقدّس من أجل فلسطين.

وفي كلمة له أضاف الشيخ الآراكي "لم يشهد العالم انتصاراً لإسرائيل بعد انتصار المقاومة عليها في كل مكان.. نحن في مرحلة يمكن الإعلان فيها عن بدء مرحلة الانتصارات على أميركا ودحر هيمنته".

المطران حنا: لن يتمكن وعد بلفور أو أي وعد آخر من تغيير قناعاتنا أو أولوياتنا

المطران عطا الله حنا رئيس أساقفة سبسطية للروم الأورثوذكس شارك في كلمة متلفزة ضمن المؤتمر وأكد خلالها أنّ القضية الفلسطينية هي أعدل قضية عرفها التاريخ الحديث مؤكداً أنها ستبقى القضية الأولى للمسلمين والمسيحيين ولن يتخلوا عنها "مهما كانت المؤامرات".

وأضاف حنا "لن يتمكن وعد بلفور أو أي وعد آخر من تغيير قناعاتنا أو أولوياتنا.. لن نستسلم للمتآمرين على القدس وإلى هؤلاء الذين يسعون إلى تغيير هويتها، ونؤكد بأن فلسطين ستبقى لأصحابها الفلسطينيين وليس للمستعمرين ونؤكد على حق العودة".

وشدّد حنا على أن التآمر على سوريا والعراق واليمن جاء لحرف الانتباه عن القضية الفلسطينية داعياً إلى الوحدة للتصدي للمؤامرات ضد الدول العربية وضد فلسطين.

الهميم: نسينا أنّ فلسطين بلد عربي وأنّ القدس ليست مجرد مدينة

رئيس الوقف السني في العراق عبد اللطيف الهميم قال في كلمته إنّ "الأمة تحولت فجأة إلى كيانات ومكونات وفرق ومذاهب ونسينا أنّ فلسطين بلد عربي وأنّ القدس ليست مجرد مدينة".

وأشار الشيخ الهميم إلى أنه في ضوء هذه المتغيرات "أعطى العرب تنازلات كبرى وانزلقنا إلى الهاوية وفقدت الأمة العقل والوعي معاً".

وأضاف رئيس الوقف السني في العراق أنّ "الأوطان في كثير من الأحيان تحوّلت إلى وسادة نوم في مقبرة أو حقيبة سفر في مطار أو مجرد أحلام ضائعة" مضيفاً "ذبحتنا المغامرات المجنونة وقتلتنا الثورات البائسة وابتلعنا الفساد والفاسدون... خلاصنا هو في تحرير العقل والوعي والضمير".

البوطي: محور المقاومة هو محور رفض القرارات والوصاية على الأمة

من جهته قال العلاّمة الشيخ محمد توفيق رمضان البوطي رئيس اتحاد علماء بلاد الشام إنّ فلسطين وما حولها وكل الدول العربية أرض لأهلها وليس لأحد أن يعبث بمقدساتها أو أن يفرّط بترابها.

وشدد الشيخ البوطي على أنّ محور المقاومة هو "محور رفض القرارات والوصاية على الأمة ومثال ذلك ما جرى في سوريا" مضيفاً أنّ "تحقيق النصر هو في نبذ الفرقة التي يحاول البعض فرضها من خلال التكفير والتطرف والتحالفات المشبوهة".

الصادق المهدي: وعد بلفور وإنما هي سياسة استراتيجية لتدمير المنطقة

من جهته قال رئيس حزب الأمة القومي في السودان الشيخ صادق المهدي إنّ هناك العديد من اليهود الذين لا يوافقون على الغطرسة الإسرائيلية.. لا عواطف مع اليهود في وعد بلفور وإنما هي سياسة استراتيجية لتدمير المنطقة".

واقترح الشيخ المهدي أن يخرج المؤتمر بميثاق للتصدي للصهيونية والتفريق بينها وبين الديانة اليهودية.

المصدر: الميادين
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: