۲۷۶۲مشاهدات
الرئيس روحاني:
أما ايران فقد سارعت الى دعم الشعب العراقي والشعب السوري. لقد اردتم (موجها كلامه للاميركيين) تقسيم العراق الا ان الشعب العراقي وجيشه والشعب الايراني ودول المنطقة لم يسمحوا بالمساس بوحدة ارض العراق.
رمز الخبر: ۳۶۶۷۲
تأريخ النشر: 29 October 2017
شبکة تابناک الاخبارية: أكد الرئيس الايراني حسن روحاني بان ايران لن تتردد في انتاج وتخزين اي سلاح تراه ضروريا للدفاع عن نفسها.

وفي حديثه خلال حضوره صباح اليوم الاحد في مجلس الشورى الاسلامي للدفاع عن اهلية الوزيرين المرشحين للعلوم والطاقة، قال الرئيس روحاني، اننا ومن اجل الدفاع عن انفسنا وشعبنا سوف لن نتردد في تصنيع وانتاج وتخزين اي سلاح نحتاجه وفي استخدامه للدفاع عن انفسنا في الوقت اللازم.

واكد الرئيس الايراني بان تغيير الحكومات لا يعفي الحكومات اللاحقة من مسؤولية الاتفاقيات والمعاهدات المبرمة من قبل الحكومات السابقة وقال، ان تعهد النظام الاميركي لم يكن فقط امام الجمهورية الاسلامية الايرانية بل امام الدول الخمس الاخرى ايضا وهو تعهد دولي وهم ملزمون بتنفيذه والعمل به.

واعتبر المواقف الاميركية بانها مثيرة للسخرية كونها لا تلتزم بالعهود والمواثيق ومن ثم يقولون لنتباحث حول قضايا اخرى وقال، انه لو كان هنالك احد يلتزم بالعهد ويقول انني ملتزم بعهدي حتى النهاية وان جائزتي ازاء ذلك هي ان نخوض في قضية اخرى، فهذه مسالة قابلة للبحث والنقاش، ولكن لو كان هنالك من ينتهك العهد منذ البداية ويعلن قولا وعملا بانه لا يحترم التفاوض، كالاميركيين الذين يعلنون جهارا بانهم لا يحترمون المفاوضات ولا يلتزمون بالعهود والمبادئ الاخلاقية والثوابت الدولية، فهل بامكان دولة اخرى ان تثق بهم؟ .

واضاف، انهم يبعثون الرسائل الى بعض دول شرق اسيا يدعونهم فيها للتفاوض، فهل ان هذه الدول مصابة بالجنون لتتفاوض معكم. لقد تجاهلتم (مخاطبا الاميركيين) المفاوضات والاتفاق (النووي) المؤيد من قبل مجلس الامن.. وتدعون من ثم الدول الاخرى لتتفاوض معكم؟ .

وقال الرئيس روحاني، يقولون لماذا ايران قوية من الناحية الدفاعية والعسكرية ؟ ولماذا تحترم دول المنطقة ايران ؟ هذه مشكلة من ؟ هذه مشكلتكم انتم ايها الاميركيون. لقد جئتم الى المنطقة وزعزعتم الامن والاستقرار في العراق وافغانستان وفي سوريا ولبنان . لقد رعيتم الارهابيين، فهل ينبغي ان تحصلوا على جائزة ازاء ذلك ؟ .

واضاف، أما ايران فقد سارعت الى دعم الشعب العراقي والشعب السوري. لقد اردتم (موجها كلامه للاميركيين) تقسيم العراق الا ان الشعب العراقي وجيشه والشعب الايراني ودول المنطقة لم يسمحوا بالمساس بوحدة ارض العراق.

واكد الرئيس روحاني بان الشعب الايراني داعم للشعوب المظلومة بوجه الارهاب ومخططات التقسيم، فيما اميركا هم المخلة بالامن في المنطقة وهي التي اسست داعش وطالبان وسائر الجماعات الارهابية ووفرت الملاذ للمنافقين (جماعة خلق الارهابية) ومارست الظلم بحق الشعب الايراني منذ عقود طويلة ومن ضمنه ضرب منصة نفطية وهجوم طبس واسقاط طائرة الركاب.

واشار الرئيس روحاني الى وصف الرئيس الاميركي للشعب الايراني بـ "الارهابي" بكل وقاحة وصلافة فيما حارب هذا الشعب الارهابيين على مر التاريخ وساهم في دحرهم في العراق وسوريا، وخاطب الاميركيين قائلا، انكم تاخذون على الشعب الايراني بسبب جهوده في المنطقة وصواريخه من جانب اخر. اننا ومن اجل الدفاع عن سيادتنا ووحدة اراضينا والدفاع عن شعبنا سوف لن نتردد في انتاج وتخزين اي نوع من السلاح واستخدامه في الوقت اللازم للدفاع.

واكد الرئيس روحاني، لقد صنعنا الصواريخ وسنصنعها مستقبلا ايضا ولا يتنافى ذلك او يتعارض ذلك مع اي من القوانين الدولية. سنواصل نهج الدفاع عن امننا القومي واعلموا بان اي نقض للعهد من جانبكم سيعود بالضرر عليكم وسترد الجمهورية الاسلامية الايرانية عليكم بكل حزم، بحول الله وقوته.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: