۵۸۶مشاهدات
اننا جميعا نعلم ان العدو يحارب الأفكار، والأفكار هي التي طرحها الامام الخميني (رض) ويتابعها قائد الثورة المعظم، داعيا الى صيانة هذه الافكار والثقافة، ومؤكدا ان هذه الثقافة هي التي تمنح البلاد العزة والاقتدار.
رمز الخبر: ۳۶۶۵۸
تأريخ النشر: 28 October 2017
شبکة تابناک الاخبارية: أكد خطيب جمعة طهران المؤقت، اليوم، أن تصريحات المسؤولين الاميركيين ضد حرس الثورة الاسلامية نابعة من حقدهم وحنقهم.

وفي خطبتي صلاة الجمعة اليوم بطهران، قال آية الله محمد إمامي كاشاني، ان قادة حرس الثورة الاسلامية وضباط الجيش وقوات التعبئة الشعبية يمثلون قيم هذه البلاد والنظام.
وصرح آية الله إمامي كاشاني: ان تصريحات المسؤولين الاميركيين ضد حرس الثورة الاسلامية كانت نابعة من حنقهم وحقدهم واستيائهم.

وقدم آية الله امامي كاشاني التهنئة الى الشعب العراقي لطرده الارهابيين من بلاده ومنعه تقسيم البلد، وقال: ان هذه التضحيات وعجز العدو عن احتلال العراق من خلال تحشيد ثلة من الاوباش والاراذل (داعش) بتمويل من آل سعود، وفشله في تقسيم هذا البلد، فهو بفضل شعب عظيم كالشعب العراقي وجيشه وقواته الشعبية والمراجع العظام.

ولفت امامي كاشاني الى أنه في المستقبل لو نظر شخص الى تاريخ العراق، سيشيد بهذا اليوم الذي تم فيه طرد الارهابيين من هذا البلد باعتباره يوما قيما.

ونقل إمامي كاشاني عن قائد الثورة المعظم انه قال خلال استقباله رئيس الوزراء العراقي (لا تثقوا بأميركا)، وهذه نقطة هامة للغاية، لأن الثقة بأميركا تعني تدمير البلد وجميع قيمه.

وتطرق خطيب جمعة طهران المؤقت الى اعتراف جون كيري، وزير الخارجية الاميركي السابق خلال احدى زياراته الى بعض الدول العربية في المنطقة، أن ايران لم تتخل لحظة واحدة عن حربها للإرهابيين في جميع المجالات، في حين أن الاجهزة الامنية في بعض الدول العربية تتعاون مع الارهابيين.

وقال إمامي كاشاني: ان يطلق الرئيس الاميركي الجاهل وغير المؤدب تصريحات بشأن الشعب الايراني ويتحدث ضد حرس الثورة الاسلامية، فهذا ناجم عن الحسد والحنق والعداء، وهذه ليست حربا ضد الشعب الايراني، وانما هي حرب ضد فكر الشعب الايراني وضد القلوب والتضحيات والبطولات.

وأكمل: ان المؤشر الامني وهذه العزة انما تحققت بفضل هذه التضحيات والبطولات، ولذلك أكد سماحة قائد الثورة المعظم أنه في اقتدار البلاد والقضايا والأدوات المرتبطة به، فإن المواضيع الحربية والعسكرية غير قابلة للتساوم.

واستطرد خطيب جمعة طهران قائلا: اننا جميعا نعلم ان العدو يحارب الأفكار، والأفكار هي التي طرحها الامام الخميني (رض) ويتابعها قائد الثورة المعظم، داعيا الى صيانة هذه الافكار والثقافة، ومؤكدا ان هذه الثقافة هي التي تمنح البلاد العزة والاقتدار.

وفي الختام، تطرق إمام جمعة طهران المؤقت، الى مراسم زيارة الأربعين، وقال: ان هذه المراسم تقام بتجمع عظيم منذ عدة سنوات، ويبدو ان العالم يسير نحو جعل كربلاء والإمام الحسين محورا وسبيلا.. سبيلا للتضحية والشهادة.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: