۷۷۲مشاهدات
وتابعت الحكومة "تجميد نتائج عملية الاستفتاء التي اجريت في كردستان العراق"، داعية الى "البدء بحوار مفتوح بين حكومة الاقليم والحكومة الاتحادية على اساس الدستور العراقي".
رمز الخبر: ۳۶۶۳۵
تأريخ النشر: 25 October 2017
شبکة تابناک الاخبارية: اعلنت حكومة اقليم كردستان، الاربعاء، عن تجميد نتائج الاستفتاء، وفيما دعت الى وقف اطلاق النار فورا، طالبت البدء بحوار مفتوح بين اربيل وبغداد.

وقالت الحكومة في بيان ان "الوضع والخطر الذي يتعرض له‌ كردستان والعراق، يفرض على الجميع ان يكون بمستوى المسؤولية‌ التأريخية‌، وعدم دفع الامور الى حالة‌ القتال بين القوات العراقية‌ والبيشمركة‌"، مبينة ان "الهجمات والصدامات بين القوات العراقية‌ والبيشمركة منذ الـ16 من تشرين الاول الحالي، والى اليوم، ادت الى وقوع خسائر من الطرفين وقد تؤدي الى حرب استنزاف وبالتالي الى تدمير النسيج الاجتماعي بين المكونات العراقية".

واضافت ان "القتال بين الطرفين لا يفرض انتصار اي طرف، بل يقود البلد الى دمار شامل وفي جميع جوانب الحياة"، مشيرة الى انه "من موقع المسؤولية‌ تجاه شعب كردستان والعراق، نعرض ما يلي على الحكومة‌ والرأي العام العراقي والعالمي وقف اطلاق النار فورا ووقف جميع العمليات العسكرية في اقليم كردستان".

وتابعت الحكومة "تجميد نتائج عملية الاستفتاء التي اجريت في كردستان العراق"، داعية الى "البدء بحوار مفتوح بين حكومة الاقليم والحكومة الاتحادية على اساس الدستور العراقي".

وتشهد العلاقة بين الحكومة الاتحادية وإقليم كردستان توترا كبيرا، بعد إجراء الأخير استفتاء على الانفصال في الخامس والعشرين من أيلول الماضي، ما دفع رئيس الحكومة المركزية حيدر العبادي إلى فرض إجراءات عدة بينها إيقاف الرحلات الدولية في مطاري أربيل والسليمانية، ومطالبة الإقليم بتسليم المنافذ الحدودية البرية كافة.

ووجه العبادي، في (16 تشرين الأول 2017)، القوات الأمنية بفرض الأمن في محافظة كركوك والمناطق المتنازع عليها، حيث تمكنت القوات الاتحادية من فرض الامن والانتشار في جميع مناطق كركوك والمتنازع عليها في ديالى وصلاح الدين ونينوى.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: