۵۳۹مشاهدات
وأوضح المركز بأن هذه الاعتداءات ضد الشعائر الدينية في البحرين تأتي استمرارا لتعديات سابقة على مظاهر عاشوراء بدأت منذ العام ٢٠١١م.
رمز الخبر: ۳۶۴۰۸
تأريخ النشر: 04 October 2017
شبکة تابناک الاخبارية: عبر مركز البحرين لحقوق الإنسان عن "القلق البالغ” إزاء التعديات الخليفية التي طالت "الحريات الدينية” مع حلول شهر محرم الحرام في البحرين.

وفي تقرير أصدره المركز اليوم الأحد الأول من أكتوبر ٢٠١٧م، أشار إلى أن القوات التابعة للنظام الخليفي قامت منذ بدء شهر محرم "بنزع اللافتات والشعارات الدينية المرتبطة بموسم محرم”، ورصد المركز ما لا يقل عن ٢١ منطقة من المناطق الشيعية في البحرين طالتها التعديات.

وأوضح التقرير بأن القوات عمدت إلى قمع الاحتجاجات الشعبية التي شهدتها المناطق اعتراضا على هذه التعديات، وأطلقت القوات الغازات السامة والرصاص الإنشطاري، وذلك في بلدتي المعامير والمصلى، كما رصد التقرير اعتقال ما يقارب من ١٢ شخصا من المحتجين أثناء تجمعهم والتصدي لهذه التعديات.

وذكر المركز بأن السلطات الخليفية استدعت كذلك ما لا يقل عن ٥ من مسؤولي ورؤوساء المآتم الحسينية على خلفية رفع اللافتات والشعارات الدينية الخاصة بإحياء ذكرى عاشوراء، كما اعتقلت الرادود عبدالأمير البلادي، واستدعت اثنين آخرين بسبب إلقاء القصائد الرثائية في المواكب العزائية. كما استدعت اثنين من خطباء المجالس الحسينية على خلفية مشاركاتهم في إحياء الذكرى.

وأوضح المركز بأن هذه الاعتداءات ضد الشعائر الدينية في البحرين تأتي استمرارا لتعديات سابقة على مظاهر عاشوراء بدأت منذ العام ٢٠١١م.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: