۵۳۷مشاهدات
وطالبت جميع المسيرات باطلاق سراح السجناء الشيعة "المنسيين" المعتقلين منذ نحو 16 عاما دون محاكمة للاشتباه بضلوعهم في تفجير ثكنة امريكية في مدينة الخبر عام 1996 وراح ضحيته 19 امريكيا.
رمز الخبر: ۳۶۲۳
تأريخ النشر: 12 March 2011
شبکة تابناک الأخبارية - الراصد: دان الشيخ فيصل العوامي ما وصفه بالتصعيد الأمني ضد الأبرياء العُزَّل واستخدام السلطات السعودية الرصاص الحي ضد المتظاهرين في القطيف مطالبا بالتحقيق في الحادثة ومحاسبة المسئولين.

وقال الشيخ العوامي في خطبته الأسبوعية بمسجد الامام الحسن بحي الكويكب بالقطيف أن الشريعة الإسلامية لم تجز فقط حرية التعبير وإنما أمرت بالمطالبة بالحقوق.

وتابع بأن حرية التعبير عن الرأي والمطالبة بالحقوق المشروعة وفق الأساليب السلمية الهادئة أمرٌ تكفله الشريعة بل تحرِّم منعه.

وفي هذا الصدد استنكر الشيخ العوامي مواجهة الأبرياء العُزَّل بإطلاق الرصاص الحي في القطيف مساء الخميس الماضي، واعتبره تصعيداً أمنياً خطيراً ينبغي التحقيق فيه ومحاسبة من قام به.

واستنكر مواجهة الأبرياء العُزَّل بإطلاق الرصاص الحي في القطيف واعتبره تصعيداً أمنياً خطيراً ينبغي التحقيق فيه ومحاسبة من قام به.

وكانت السلطات فتحت النار مساء الخميس الماضي لتفريق مظاهرة سلمية في القطيف وأصابت ثلاثة متظاهرين وصفت اصاباتهم بالمتوسطة.

وطالبت جميع المسيرات باطلاق سراح السجناء الشيعة "المنسيين" المعتقلين منذ نحو 16 عاما دون محاكمة للاشتباه بضلوعهم في تفجير ثكنة امريكية في مدينة الخبر عام 1996 وراح ضحيته 19 امريكيا.

وشهدت المنطقة الشرقية امس الجمعة مسيرات مطالبة باطلاق السجناء في العديد من مدن وبلدات المنطقة الشرقية بدأت في الهفوف في الأحساء وتبعتها القطيف والعوامية وصفوى وأم الحمام في محافظة القطيف.

ميدانيا أخلت قوات مكافحة الشغب الشوارع الرئيسية في المناطق التي شهدت مسيرات يوم أمس، فيما ظلت الطائرات التابعة لقوات الأمن تحلق في أجواء المنطقة حتى مساء اليوم.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: