۷۸۸مشاهدات
ولفت الى ان التعاون الطيب القائم بين ايران وروسيا وتركيا اثمر عن تحسن الوضع في الساحة السياسية ايضا ونجحت في الحد من الاضطرابات والتوترات ايضا.
رمز الخبر: ۳۶۱۸۹
تأريخ النشر: 14 September 2017
شبکة تابناک الاخبارية: اكد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف ان عمليات التفتيش التي تقوم بها الوكالة الدولية للطاقة الذرية لا يمكن ان تكون ذريعة للاطلاع على اسرار الجمهورية الاسلامية الايرانية.

وفي تصريح ادلى به للصحفيين لدى وصوله مدينة سوتشي في روسيا اليوم الاربعاء، اشار ظريف الى تصريح المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا امانو الذي ذكر فيها انه لا فرق بين المنشآت النووية والعسكرية في عمليات تفتيش الوكالة الدولية، وقال: ان الاطر التي حددها الاتفاق النووي والبروتوكول الاضافي واضحة في تفتيش الاماكن التي يمكن فيها ممارسة النشاطات النووية وان ايا من عمليات التفتيش لا يمكن ان تشكل ذريعة للاطلاع على اسرار البلاد.

ونوه الى ان ايران تصرفت بصورة صحيحة اكدتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية مرات عديدة حول عدم قيامها بنشاطات غير معلنة.

ولفت الى انه كما ورد في البند 74 من الملحق الاول للاتفاق النووي الذي اكد على ان لا تكون اية عمليات تفتيش ذريعة للاطلاع على اسرار البلاد.

وفي سياق آخر اشار ظريف الى الهدف من زيارته لروسيا، موضحا ان ايران وروسيا ترتبطان بعلاقات استراتيجية على مختلف الصعد.

واوضح، انه عقب المحادثات بين رئيسي البلدين خلال لقاءات عديدة تنامت العلاقات على الصعد السياسية والاقتصادية فيما ينسق البلدان للتعاون بينهما في مجالات عديدة وتبرز الحاجة اليوم الى استعراض التعاون وتوطيده.

ونوه الى الاتفاق النووي، معتبرا ان السياسات الاميركية الاخيرة تدعو الى التنسيق بين ايران وروسيا وقد تعاونتا بصورة طيبة لحد الآن ويدعم البلدان مواقف احدهما الآخر في المنظمات الدولية وقد ابدت روسيا دعما جيدا للغاية لايران في مجال الاتفاق النووي.

وقال ظريف ان البلدين يواجهان تحديات مشتركة ومن اهمها الشؤون الاقليمية واستطاعت ايران وروسيا دعم الشعب السوري وفرض التراجع على الارهابيين في هذا البلد والوضع الميداني اليوم جيد للغاية.

ولفت الى ان التعاون الطيب القائم بين ايران وروسيا وتركيا اثمر عن تحسن الوضع في الساحة السياسية ايضا ونجحت في الحد من الاضطرابات والتوترات ايضا.

واعتبر احد المواضيع التي تدعو الى التباحث مع روسيا بانها تتمثل بالشؤون الاقليمية وان الزيارة ستركز عليها كما تركز على الشؤون الثنائية ومتعددة الاطراف.

واوضح انه سيلتقي خلال الزيارة كبار المسؤولين الروس.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار