۹۰۷مشاهدات
الرئيس روحاني:
وتابع ان دول المنطقة اليوم هي معرضة لخطر الارهاب وان السعي للتوصل الى حل استراتيجي واقليمي للتخلص من المشاكل يحظى باهمية بالغة .
رمز الخبر: ۳۶۱۶۹
تأريخ النشر: 12 September 2017
شبکة تابناک الاخبارية: اعلن الرئيس الايراني حسن روحاني لدى استقباله وزير الخارجية الباكستاني خواجه محمد اصف ان ايران وباكستان بلدان صديقان وشقيقان ولديهما ثقلهما في المنطقة وان طهران عازمة على تطوير علاقاتها الاقتصادية والثقافية والسياسية مع اسلام اباد.

وقال روحاني خلال اللقاء ان العلاقات بين طهران واسلام اباد لم ترتق إلى مستوى الإمكانيات التي يتمتع بها البلدان.

واكد روحاني ضرورة ان يسعى المسؤولون في البلدين لتطوير وتعزيز العلاقات والتعاون الثنائي اكثر فاكثر وتطبيق الاتفاقيات الثنائية .

وشدد روحاني على ضرورة تطوير التعاون بين ايران وباكستان في مجال التصدي للارهاب والسعي للنهوض بالامن عند الحدود المشتركة بين البلدين وقال ان تعزيز الامن على الحدود وتحويل الحدود الى حدود اقتصادية وتجارية وايجاد اسواق حدودية في هذه المناطق تخدم شعبي البلدين والاستقرار والامن في المنطقة .

واكد روحاني ضرورة تنفيذ الاتفاق بين البنك المركزي للبلدين بشكل كامل وعلى وجه السرعة وكذلك تسهيل العلاقات المصرفية بين البلدين وصولا الى تطوير العلاقات التجارية الثنائية معربا عن امله في ان تشهد العلاقات بين ايران وباكستان الصديقين والشقيقين نموا مضطردا .

واشار روحاني الى اهمية ارساء دعائم الامن والاستقرار في المنطقة بالنسبة للجمهورية الاسلامية الايرانية وقال ان لايران وباكستان اهداف ووجهات نظر متطابقة على صعيد تسوية القضايا الاقليمية .

ولفت روحاني الى قضايا ومشاكل دول المنطقة بما فيها افغانستان لديها حلول اقليمية ولايمكن تسويتها من قبل الاجانب والقوى من خارج المنطقة وقال ان ايران تؤمن بضرورة ان تتعاون دول المنطقة وحدها ولاسيما ايران وباكستان لاستتباب الامن والاستقرار والهدوء في المنطقة.

واكد الرئيس الايراني ان بلاده مستعدة للتعاون مع دول المنطقة ومنها باكستان لمحابة الارهاب وتطوير السلام والاستقرار والامن في المنطقة.

بدوره وصف وزير الخارجية الباكستاني العلاقات والتعاون بين البلدين بانها ايجابية  مؤكدا عزم باكستان لتطوير وتعزيز العلاقات الشاملة مع ايران بما يخدم المصالح المشتركة.

وشدد على انه لاحل عسكريا لمشاكل المنطقة وقال ان تسوية مشاكل دول المنطقة تستلتزم حلولا اقليمية لاسيما بمشاركة ايران وان اية خطوة من قبل القوى الخارجية لايمكنها ان تقود الى اي حل .

وتابع ان دول المنطقة اليوم هي معرضة لخطر الارهاب وان السعي للتوصل الى حل استراتيجي واقليمي للتخلص من المشاكل يحظى باهمية بالغة .

واعلن خواجه محمد اصف اننا نؤمن بضرورة التصدي للارهاب وارساء السلام والامن والاستقرار في كل المنطقة مؤكدا ضرورة السعي لتعزيز الامن عند الحدود المشتركة بين ايران وباكستان وتطوير العلاقات الشاملة بين البلدين.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار