۲۵۶مشاهدات
ولفت قائد الثورة الاسلامية الى اداء هاشمي رفسنجاني في هذه المسالة واضاف، ان هذا الامر كان هو المتوقع في ضوء رجاحة العقل والشعور بالمسؤولية الذي رايته فيه دوما.
رمز الخبر: ۳۶۰۰
تأريخ النشر: 11 March 2011
شبکة تابناک الأخبارية: اعتبر قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي خامنئي الصحوة الاسلامية التي تشهدها شعوب المنطقة في الوقت الحاضر حدثا عظيما للغاية مؤكدا ان تواجد الجماهير في الساحة والشعار الاسلامي مؤشران مهمان لتطورات الاحداث في العالم.

واشار سماحته خلال استقباله اليوم الخميس اعضاء مجلس خبراء القيادة، الى ان الاوضاع الجارية في ايران حساسة للغاية نظرا للاوضاع الحالية في المنطقة، مؤكدا وقوع الكثير من الحوادث العظيمة في دول المنطقة التي لاتزال في بداية الطريق.

واعتبر قائد الثورة الاسلامية‌ حضور الجماهير المسلمة في الساحة والشعارات الاسلامية التي تطلقها في الوقت الحاضر اهم عنصرين للتطورات الجارية في المنطقة، مؤكدا ان هذا التغيير يعتبر امنية كل المسلمين في ايران والدول الاخرى في العالم.

كما اعتبر تواجد وصمود الشعوب في ساحة النضال والمخاطر ضمانة لانتصارها، وقال: عندما تتواجد الجماهير في الساحة كما حدث في ايران قبل 32 عاما فان يد القدرة الالهية ستعزز ارادتها وعزمها وتجعل انتصارها حتميا.

وقال آية الله خامنئي: ان الشعوب هي المنتصرة في ظل الدعم الالهي لارادتها التي تغلب الحكام المستبدين الفاسدين والعملاء واميركا وباقي القوى العالمية رغم النزعة الدموية التي تتصف بها القوى الاستكبارية وهذا هو تحقيق الوعد الالهي.

واضاف قائد الثورة الاسلامية: في ظل الدعم الالهي لارادة الشعوب فانه ليس الحكام العملاء والفاسدون والمستبدون فقط بل ان اميركا وسائر القوى العالمية بكل نزعتها الدموية والاجرامية القاسية ايضا ستهزم امام الشعوب تاليا، مثلما نشهد في الاحداث الجارية هذه الحقيقة الباعثة على البهجة.

واعتبر آية الله خامنئي شعار الاسلام المؤشر الثاني لثورة الشعوب في المنطقة، واضاف: بطبيعة الحال يمكن ان تكون هنالك ايضا دوافع ليبرالية وقومية وغيرها، غير ان المسلمين هم صلب وهيكلية شعوب المنطقة ولهذا السبب فان الشعارات الاسلامية ظاهرة وملموسة في التطورات الجارية.

واشار الى فشل الاعداء في مسالة انتخاب هيئة الرئاسة في مجلس خبراء القيادة ووجه الشكر لاعضاء هذا المجلس لاسيما هاشمي رفسنجاني، وقال: ان الاعداء كانوا يتوقعون حدوث خلاف بين اعضاء مجلس الخبراء وان يتحول السباق للخدمة الى منافسة سلبية لاحتلال المراكز والمواقع، ولكن ببركة اخلاص الخبراء والعقلانية والحكمة التي شوهدت في الاقوال والافعال، فقد تحولت هذه المسالة بفضل الله تعالى الى ما فيه خير الاسلام والجمهورية الاسلامية.

ولفت قائد الثورة الاسلامية الى اداء هاشمي رفسنجاني في هذه المسالة واضاف، ان هذا الامر كان هو المتوقع في ضوء رجاحة العقل والشعور بالمسؤولية الذي رايته فيه دوما.

واعتبر آية الله خامنئي كذلك انتخاب آية الله مهدوي كني لرئاسة مجلس الخبراء انتخابا صائبا وفي محله، وقال: لقد كان آية الله مهدوي كني منذ بداية الثورة ولحد اليوم شخصية بارزة في جميع المجالات ومن ضمنها الدين والسياسة وقضايا البلاد والحوزة والجامعة وسائر المجالات.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار