۳۲۴مشاهدات
وجاء ظهور هذا المقال بعد يوم واحد من تحذير غاضب أوردته الصحيفة وأشار الى ضغوط من جيش التحرير على بكين لترد بقوة وقال ان الانشطة العسكرية ستستمر في زعزعة استقرار العلاقات برمتها.
رمز الخبر: ۳۶۰
تأريخ النشر: 13 August 2010
شبکة تابناک الأخبارية: وصف خبير استراتيجي بارز بالجيش الصيني المناورات الامريكية المزمع اجراؤها بالمنطقة بأنها استفزازية واتهم ادارة الرئيس الامريكي باراك أوباما بالسعي الى تطويق الصين وانتهاج سياسة "فوضوية" تجاه بكين.

وأفادت وكالة مهر للأنباء نقلا عن رويترز انه جاء هذا في مقال نشر في صحيفة جيش التحرير الشعبي في أحدث انتقاد لواشنطن التي تتهمها بكين باذكاء التوتر في المنطقة بسلسلة من المناورات العسكرية قرب حدودها.

وكتب الاميرال يانغ يي في الصحيفة التي تصدر يوميا مشيرا الى واشنطن "من ناحية تريد من الصين ان تلعب دورا في المسائل الامنية الاقليمية. ومن جهة اخرى تنخرط في تطويق يزداد احكاما للصين وتتحدى دوما المصالح الرئيسية للصين."

وتعتزم وزارة الدفاع الامريكية (البنتاجون) اجراء مناورات بحرية مشتركة مع كوريا الجنوبية حليفة الولايات المتحدة وسترسل حاملة طائرات أمريكية الى البحر الاصفر الواقع بين الصين وشبه الجزيرة الكورية.

وقال يانغ ان المناورات أثارت "العداء والمواجهة في منطقة اسيا والمحيط الهادي."
وحذر يانغ الذي يعمل بجامعة الدفاع الوطني في الصين من أن الخلاف بشأن المناورات البحرية المزمعة بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية يعكس زعزعة متزايدة لاستقرار العلاقات مع بكين وأنحى باللائمة على الولايات المتحدة.

وكتب يانغ يقول "نادرا ما كانت السياسة الامريكية متذبذبة وفوضوية تجاه الصين بهذا الشكل."
وجاء ظهور هذا المقال بعد يوم واحد من تحذير غاضب أوردته الصحيفة وأشار الى ضغوط من جيش التحرير على بكين لترد بقوة وقال ان الانشطة العسكرية ستستمر في زعزعة استقرار العلاقات برمتها.

ومن غير المرجح فيما يبدو أن تجازف الصين بشكل مباشر بالاعتراض على المناورات الامريكية بارسال سفنها الى نفس الموقع الذي توجد به السفن الامريكية وهي خطوة تهدد بتصعيد خطير للتوتر.

لكن من الممكن أن يؤدي غضبها من ادارة أوباما الى تعطيل اي رفع لمستوى التعاون العسكري الذي قلصت بكين حجمه في وقت سابق هذا العام بسبب مبيعات الاسلحة لتايوان.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: