۳۹۱مشاهدات
كمال خرازي:
وحول آليات ايران في مواجهة خطوة الكويت الاخيرة لخفض مستوى العلاقات الدبلوماسية مع ايران قال "اننا نؤيد الحوار".
رمز الخبر: ۳۵۷۳۸
تأريخ النشر: 22 July 2017
شبکة تابناک الاخبارية: أكد رئيس المجلس الإستراتيجي للعلاقات الخارجية في إيران كمال خرازي، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية مستعدة لحالة إنسحاب أميركا من الاتفاق النووي، معتبرا ان الحظر الاميركي الجديد ينتهك الاتفاق النووي بين ايران ومجموعة (5+1).

واعتبر خرازي في تصريح الجمعة لـ"فرانس 24" الحظر الاميركي الجديد ضد الشخصيات والمؤسسات الايرانية بأنه يتعارض مع الاتفاق النووي فضلا عن ان ممارسة الضغوط على البنوك بهدف اعاقتها عن التعاون مع ايران هو انتهاك آخر للاتفاق، "وان جميع الخطوات الاميركية هذه تنتهك الاتفاق".

واوضح، انه رغم هذه الانتهاكات الا ان اميركا تزعم انها ملتزمة للاتفاق، مؤكدا "اننا على استعداد لحالة انسحاب اميركا من الاتفاق".

وردا على سؤال عما اذا كانت مناقشات النواب الايرانيين حول رفع حجم الميزانية الصاروخية تشكل جزءا من خطوات طهران الانتقامية قال ان صنع الصواريخ هو حق لاهداف دفاعية.

وردا على سؤال حول طلبات المسؤولين الاميركيين من مدراء الشركات الاوروبية لايقاف نشاطاتها التجارية مع ايران، موضحا "ان هذه الخطوة تتعارض مع نص الاتفاق النووي، ان البندين 26 و 29 من الاتفاق يقضي بان يبدي الموقعون عليه حسن النية (في تنفيذ الاتفاق) وضمان تنفيذه بصورة مناسبة.

وعد خرازي خطوات الولايات المتحدة هذه تتعارض مع نص الاتفاق.

وعن الخط الاحمر لايران حول الاتفاق النووي قال ان وضعا جديدا سيترتب تماما حين ينسحب هؤلاء من الاتفاق.

واشار الى قرار اميركا القائم على ايقاف البرنامج السري لوكالة الاستخبارات المركزية الاميركية في مجال تسليح وتدريب المعارضين المسلحين السوريين، موضحا، ان الاميركيين قدموا مساعدات كبيرة للمجموعات الارهابية وكما قالت هيلاري كلينتون فانهم قدموا مساعدات في مجال تشكيل تنظيم داعش ايضا.

وقال خرازي، ان خطوتهم هذه لايقاف ارسال السلاح والمعلومات الى المجموعات الارهابية يدلل على ان الحكومة السورية نجحت في طرد هذه الجماعات الى مناطق اخرى وقد حان الوقت لكي يفكر الجميع في سبل ارساء السلام.

واضاف، ان هؤلاء ارغموا على ايقاف دعمهم للمجموعات الارهابية.

واشاد خرازي بموقف الرئيس الفرنسي امانوئل ماكرون القاضي بإلغاء شرط تنحي الاسد عن السلطة لايجاد حل للازمة في هذا البلد.

ونوه الى "اننا نقدر موقف الرئيس الفرنسي ماكرون حيث يدلل على الواقعية ونحن على استعداد للتعاون مع الحكومة الفرنسية للارتقاء بالسلام والامن".

وحول آليات ايران في مواجهة خطوة الكويت الاخيرة لخفض مستوى العلاقات الدبلوماسية مع ايران قال "اننا نؤيد الحوار".

واعتبر ان السعودية هي التي أججت الكويت على اتخاذ هذه الخطوة، معتبرا ان "السعودية ارتكبت اخطاءا كثيرة في اليمن والبحرين والعراق وسوريا الا اننا مانزال ندعم الحوار".

واضاف، "اننا نعتقد ان الحوار الصادق هو الطريق الوحيد لايجاد حلول لمشاكل المنطقة".
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: