۲۴۸مشاهدات
ونقلت الوكالة عنها قولها: “يمكننا القول إن جيشاً من الدواعش موجودون في تركيا الآن، أغلبهم ينشطون في أضنة وغازي عنتاب وأورفا”.
رمز الخبر: ۳۵۵۱۳
تأريخ النشر: 29 June 2017
شبکة تابناک الاخبارية - شفقنا : تحدثت مواطنة لبنانية سبق لها أن كانت زوجة لاثنين من عناصر داعش – لبناني وتونسي – عن علاقات متينة متعددة الجوانب كانت تربط "الدولة الإسلامية” بتركيا.

وأجرت وكالة "هاوار” الكردية مقابلة مع اللبنانية نور الهدى الموجودة حاليا في الأراضي السورية الخاضعة لسيطرة "قوات سوريا الديمقراطية”، إذ كشفت الفتاة البالغة من العمر 20 عاما أن زوجها الأول اللبناني، الذي كان متشددا وشارك في عدد من الهجمات على الجيش اللبناني، انضم لتنظيم "داعش” في عام 2015.

وعندما استقر هناك، بعث إليها بأموال عندما كانت مقيمة في طرابلس بلبنان لكي تأتي إليه إلى بلدة الراعي على الحدود السورية التركية، حيث كان يعمل في جهاز شرطة "داعش”.

وأوضحت الفتاة أنها دخلت الأراضي السورية عبر تركيا عن طريق غازي عنتاب، وتلقت مساعدات من عناصر داعش المتواجدين في تركيا.

وأوضحت أن الجيش التركي لم يحاول وقف حركة المقاتلين والمدنيين على الحدود ذهابا وإيابا وقت عبورها إلى الراعي.

ونقلت الوكالة عنها قولها: "عندما دخلت إلى سوريا كانت الحدود مفتوحة ولم يعترضنا أحد، كان الجنود الأتراك منتشرين على الحدود وكانوا يراقبون حركاتنا دون أن يتدخلوا. كانوا مكتفين بالمشاهدة فقط، لم أكن وحدي بل عشرات المجموعات كانت تمر ذهاباً وإياباً دون أن يقف أحد أمامهم. كان عناصر داعش يمرون بكل سهولة عبر الحدود ليلاً ونهاراً وبأعداد كبيرة”.

وأشارت نور الهدى إلى أن المرور عبر تل أبيض كان أسهل من الراعي بعض الشيء، فالطريق هناك كان أفضل وطبيعة المنطقة لم تكن وعرة. وأوضحت قائلة "عندما أصيب زوجي الأول أبو محمد في إحدى المعارك سنة 2015، تم نقله ليتعالج في أحد المستشفيات التركية، مررت حينها عن طريق تل أبيض لأذهب إليه”.

وأكدت الفتاة أنه كان في الأراضي التركية آنذاك الكثيرون ممن ينتمون لداعش ينشطون في تركيا. ونقلت الوكالة عنها قولها: "يمكننا القول إن جيشاً من الدواعش موجودون في تركيا الآن، أغلبهم ينشطون في أضنة وغازي عنتاب وأورفا”.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: