۳۱۳مشاهدات
وحذّر من مواجهة هذه السياسة لرد فعل من ايران اذا كان الامر يقتضي ذلك وفق تشخيص هيئة الرقابة على تنفيذ الاتفاق النووي.
رمز الخبر: ۳۵۳۵۶
تأريخ النشر: 12 June 2017
شبکة تابناک الاخبارية: أعلن وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف عن توجيه رسالتين لمسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي فيدريكا موغريني خلال الاسابيع الماضية حول نكث اميركا لوعودها في الاتفاق النووي وتأثيرات سياساتها المدمّرة في هذا المجال.

وقال محمد جواد ظريف، في تصريح ادلى به للصحفيين لدى وصوله اوسلو، ان هذا الموضوع قد بحث قبل نحو شهرين في اجتماع اللجنة المشتركة للاتفاق النووي وسيبحث ايضا في اجتماعها المقبل.

واضاف ظريف، انه سيبحث هذا الموضوع مع موغريني خلال اجتماعه اليوم الا انه سيتم التركيز على التطورات الجارية في المنطقة التي تكتسب الاولوية للمجتمع الدولي.

ووصف مسار تنفيذ الاتفاق النووي الذي تعهدت ايران والاتحاد بتنفيذه، يتم بشكل طبيعي.

واعتبر ان وضع اميركا العقبات ليس بالامر الجديد، موضحا ان ايران لاتقيم اية علاقات اقتصادية معها سوى صفقة شراء الطائرات والتي تجري بصورة جيدة رغم العراقيل في المجالات الاخرى.

ونوه الى ان الاتحاد الاوروبي والصين وروسيا الذين يعدون اطرافا رئيسية في الاتفاق النووي وكذلك البلدان الاخرى اكدوا عزيمتهم على تمتين الاواصر مع ايران رغم نكث اميركا لوعودها وان الجانب العملي في هذا المجال يتمثل بان لايستطيع الاميركيون وضع العقبات في مجال العلاقات مع ايران.

وعدّ قرار مجلس الشيوخ الاميركي الجديد قصرا في النظر وسياسة خاطئة اتبعتها واشنطن لاسيما عقب اقامة الانتخابات الاخيرة.

وحذّر من مواجهة هذه السياسة لرد فعل من ايران اذا كان الامر يقتضي ذلك وفق تشخيص هيئة الرقابة على تنفيذ الاتفاق النووي.

ولفت الى ان ايران ردت بالمثل على قرارات اميركا المناوئة لها حيث انها اعلنت الحظر على 23 شخصا وشركة اميركية ووضعتها في قائمة العقوبات كاجراء مماثل كما انها ستنفذ خطوات في هذا السياق مستقبلا.

واشار الى تصريح رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني حول هذا الموضوع والتي اكد فيها ان المجلس سيقوم بخطوات مماثلة يرد فيها على قرار مجلس الشيوخ الاميركي، موضحا ان وزارة الخارجية ستتابع خطواتها في الوزارة والمجلس الاعلى للامن القومي ولجنة الرقابة على الاتفاق النووي.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: