۳۱۸مشاهدات
من الطبيعي فان القوى والاجهزة والمؤسسات الامنية في البلاد ومن خلال الوحدة والتنسيق، لن تدخر جهدا لتحديد جميع ابعاد هذه الممارسات العمياء وحماتهم في الخفاء والعلن.
رمز الخبر: ۳۵۳۰۸
تأريخ النشر: 08 June 2017
شبکة تابناک الاخبارية: اكد رئيس الجمهورية حسن روحاني ان الشعب الايراني بثقافته العاشورائية سيفشل كل مؤامرة لمضمري السوء من خلال تعزيز وحدته وانسجامه وبنيته الامنية المقتدرة.

واصدر الرئيس روحاني بيانا حول الاعتداءين الارهابيين اللذين استهدفا مجلس الشورى الاسلامي ومرقد الامام الخميني (رض)، اكد فيها ان هذه الاعتداءات الجبانة التي نفذها اليوم عدد من المرتزقة الارهابيين والتي راح ضحيتها عدد من المواطنين الابرياء والصائمين بجوار مرقد مؤسس الجمهورية الاسلامية الايرانية وبيت الشعب، ليست احداثا غير متوقعة.
واكد ان ايران اليوم وبعد اربعة عقود من الثرة الاسلامية وتبلور سيادة الشعب الدينية وبفضل القيادة الحكيمة لقائد الثورة الاسلامية وكذلك اقتدار وتماسك القوى الامنية والدفاعية والاستخباراتية وقوى الامن الداخلي، تعد اكثر البلدان أمنا في وسط منطقة مضطربة، ومن جهة اخرى فان التواجد منقطع النظير للشعب عند صناديق الاقتراع برهن مرة اخرى على التلاحم الوطني ودعمه الشعبي.
واردف الرئيس روحاني قائلا : من الطبيعي الا يطيق ضامرو الشر لايران الاسلامية هذا الفخر والتضامن بين السيادة والحكومة والشعب ويقومون من خلال تجنيد مرتزقة ودعم العناصر المتحجرة والتكفيرية للتستر على هزائمهم الاقليمية واستياء وتذمر مجتمعاتهم، متجاهلين ان من جرب المجرب حلت به الندامة، وان الشعب الايراني المتمسك بثقافة عاشوراء سيبرهن هذه المرة ايضا بانه سيفشل اي مؤامرة لمضمري السوء من خلال تعزيز وحدته وانسجامه وفي ظل بنيته الامنية المقتدرة.

واردف رئيس الجمهورية قائلا: بلا شك فان الحوادث الارهابية التي وقعت اليوم في طهران، ستعزز ارادة ايران الاسلامية اكثر من السابق في مكافحة الارهاب الاقليمي والتطرف والعنف، وان رسالة ايران دائما هي ان الارهاب هو مشكلة جماعية وان الاتحاد لمكافحة التطرف والعنف والارهاب من خلال التعاون الاقليمي والدولي يعد أهم حاجة للمجتمع الدولي في المرحلة الراهنة.

واعرب رئيس الجمهورية التعازي للاسر التي فقدت في ايام الضيافة الالهية اعزائها في هذين الحادثين الارهابيين، سائلا الباري تعالى علو الدرجات للشهداء المظلومين والصبرو الاجر لذويهم والشفاء العاجل للجرحى والمصابين.

وقال: من الطبيعي فان القوى والاجهزة والمؤسسات الامنية في البلاد ومن خلال الوحدة والتنسيق، لن تدخر جهدا لتحديد جميع ابعاد هذه الممارسات العمياء وحماتهم في الخفاء والعلن.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: