۳۷۹مشاهدات
ولفت الى ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تشدد على الدوام على سياستها المبدأية القائمة على ضرورة صون الامن الجماعي الاقليمي دون اي تدخلات اجنبية.
رمز الخبر: ۳۵۲۹۱
تأريخ النشر: 06 June 2017
شبکة تابناک الاخبارية: انتقد مساعد رئيس مجلس الشورى الاسلامي في ايران، حسين امير عبداللهيان، تصرفات حكام السعودية في المنطقة ووصفهم بانهم يعانون اوضاعا سيئة، واصيبوا بصداع سياسي شديد.

واشار امير عبداللهيان، في صفحته الشخصية على موقع التلغرام يوم الاثنين، الى قطع بعض البلدان العربية علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، موضحا ان الحفاظ على علاقات منطقية وطيبة وتمتين اواصر الصداقة والتعاون مع بلدان الجوار هي من السياسات المبدأية التي تعتمدها الجمهورية الاسلامية الايرانية.

واضاف، ان الاعضاء الستة في مجلس تعاون بلدان الخليج الفارسي لم تكن تربطها يوما علاقات وحدة حقيقية، وان الجمهورية الاسلامية سعت على الدوام على اقامة افضل العلاقات مع بلدان الجوار ومنها العربية في جنوب الخليج الفارسي، الا ان التدخلات الاجنبية والاستنتاجات الخاطئة لبعض الاطراف صنعت مشاكل في مراحل عديدة.

واعرب عن اسفه لان السياسات ذات الطابع القبلي والطائفي ودبلوماسية الدولار ومخططات تصدير الفكر الوهابي من قبل السعودية وبعض حلفائها القلائل الى العالم عرضت المنطقة والعالم الاسلامي لمخاطر النزاعات والتطرف والارهاب التكفيري.

ووصف حكام السعودية بانهم قد اصيبوا بـ "صداع سياسي شديد" وباتوا عاجزين عن حل مشاكلهم في مجلس التعاون بل باتوا جزءً من المشكلة الأساسية في المنطقة.

واعتبر امير عبداللهيان ان المسؤولين السعوديين يتصورون انهم عبر التبعية للاجانب، يستطيعون الاستحواذ على قيادة العالمين العربي والاسلامي عبر ممارسة ضغوط عسكرية وامنية ومنح الدولارات النفطية وشن هجمات على الجوار ورفع الروح المعنوية للإرهاب في المنطقة وصب الامور لصالح الوليد المشوه عن التحالف السياسي - الامني بين تل ابيب والرياض، وفي هذا السياق، فان السعودية لا تمنح البلدان العربية المطلة على الساحل الجنوبي للخليج الفارسي (ما تعتبرهم حلفاء) اي احترام.

ونوه الى ان ايران نبّهت السعودية وبعض البلدان الداعمة للارهاب مرات عديدة من مخاطر هذه السياسة على الامن الجماعي وانها لاتثمر سوى عن تأجيج النزاع والتهديد في المنطقة.

ولفت الى ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تشدد على الدوام على سياستها المبدأية القائمة على ضرورة صون الامن الجماعي الاقليمي دون اي تدخلات اجنبية.

واكد ان طهران تعارض بقوة السياسات المتغطرسة والمثيرة للتوترات ودعم الارهاب من اي بلد كان.

واشار الى ان ايران تعتبر ايجاد حلول لمشاكل المنطقة يتمثل في ايقاف استخدام الارهاب كأداة واعتماد الحوار المباشر المتسم بالاحترام المتبادل.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: